الرئيسية / مسلسل الرابطة / مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 47 – حلقة الثلاثاء

مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 47 – حلقة الثلاثاء

تبدأ الحلقة وكالياني ومالهار في السيارة وتخبره كالياني بأنها فقدت هاتفها ويسألها مالهار لماذا لم تخبريني وتخبره كالياني أنه وبّخها دون أن تخطئ ولم تخبره عن هاتفها ويتصل مالهار بالشرطي ويطلب منه تتبع هاتف زوجته وتعتقد كالياني أنه سيتم تتبع أثر سامبدا الآن يخبر اتارف سامبدا أنه تزوج من موغدا من أجل أموالها ويقول إنها الوريثة الوحيدة لمئات الروبيات ويقول إنني غيرت دواء تلك الفتاة المجنونة وسأرسلها إلى مصحة عقلية ثم ستكون ثروتها ثروتهم ثم سنواجه مالهار راني وكالياني وسامبدا تسأله إذا لم يحدث هذا ويقول اتارف أن الفتاة المجنونة قالت إنها تريد تسمية كل شيء باسمي وبمجرد حدوث ذلك سأقوم بتصفية الحسابات مع مالهار

تتوقف سيارة مالهار في الطريق وتخبره كالياني أنها ستطلب المساعدة من شخص ما وتوقف سيارة الحمقى وتطلب منهم أن يذهبوا عندما تشعر برائحة النبيذ وتخبر مالهار أنهما يبدو أنهما عصابة والحمقى ينزلون ويصوبون السكين عليهم ومالهار يطلب منها القتال معهم وتقول كالياني أنني بطلة الكاراتيه وتخبر الحمقى أن مالهار هو مساعد المفوض وليس لديه سلاح في هذا الوقت وتركلهم والحمقى الاخرين على وشك طعنها لكن مالهار يضربه ويحارب معهم وكالياني تركلهم ويوبخها مالهار لإخبارهم بأنه لا يحمل سلاحًا وتفتخر كالياني بنفسها تقول أنوبريا إنني أعلم أن مالهار لن يسكت

وتخبر كالياني أن مالهار سيعرف شيئًا عن هاتفها وتشعر بالسوء تجاه أبارنا وتقول أنها لم تكن تعلم أن ابنتها ستنكشف غدًا وتعانقها وتقول أنوبريا إنني لا أستطيع الانتظار لليوم الذي ستثبت فيه براءة ابنتي يخبر المفوض ماهار أن الوزير قادم إلى كلية SKG لحضور حفل 26 يناير ويطلب منه أن يصبح أستاذًا سريًا هناك ويعثر على التهديدات ومالهار يقول حسنًا ويخبر بوار مالهار أن هاتف كالياني تم تتبعه وأنه موجود في مومباي تعتقد كالياني الآن أنها تستطيع الذهاب إلى الكلية بعد انتهاء فترة التعليق ويأتي لها مالهار ويطلب منها أن تعطيه اللاب توب تبعها لأن اللاب توب تبعه موجود في مركز الشرطة وتقول كالياني اللاب توب الخاص بي؟ وتتوتر وتذهب لتحضره وتطلب من غودافري ان تعطيها اللاب توب الخاص بها

وتقول إنني في حاجة اليه بشدة وتعطيها غودافري اللاب توب وكالياني تحضره إلى مالهار وتخبره بأنها ستذهب للجامعة وتخبره انها أعطت موكش لأبارنا وتقول له وداعا وتعتقد كالياني أنه ربما حصل على أي معلومات عن هاتفي وتسعد بذلك وتأتي ابارنا هناك وتذهب كالياني من هناك يرى مالهار نص الدردشة على اللاب توب ويجد ان كالياني تتحدث مع شاب ويندهش وتعتقد غودافري أنه إذا عرفت كالياني أنني أتحدث مع شخص ما باستخدام اسمها فسوف تغضب مني ومالهار يفكر مع من تتحدث كالياني ويفكر في معرفة ذلك ويقرر ان يصبح مدرس سريا فى الجامعه ويتصل بالمفوض تخبر كالياني أنوبريا أنهم سينكشوا الان وتسمع راهول يقول لصديقه إنه تحدث مع كالياني وهي مثيرة ويظهر صورة غودافري له وكالياني تسمعه وتوبخه ويقول لها راهول أنك لست كالياني الوحيدة وكالياني تسأل صديقتها عن راهول وصديقتها تخبرها إنه شاب رخيص

وترى كالياني وأنوبريا صورة غودافري في هاتف راهول وتدرك كالياني أن غودافري تستخدم اسمها وتتحدث معه وتقول أنوبريا أننا سنخبر اهيليا وتقول كالياني اذا اخبرتها من سيتزوجها بعد ذلك وتخبرها أنها ستصادق راهول وستحذف صور غودافري من هاتفه يشكر مالهار المدير ويخبره أنه أستاذ متخفي والمدير يسأله إذا كانت زوجتك تعرف؟ ومالهار يقول لا ويقول المدير إنني سأقول إنك الأستاذ الدكتور سينها ضيف محاضر تأتي كالياني إلى راهول وتقول مرحبًا وتقول أنني كنت وقحة معك وتقول آسفة وتقول إنها تريد رؤية هاتفه ويطلب منها الجلوس معه وتمسك هاتفه وتطلب منه كلمة المرور الخاصة به ويقول إن هاتفه يفتح مع التعرف على وجهه ويمسكها وتدفعه كالياني ويقول راهو إنه لن يلمس فتاة دون موافقتها لكنها فازت بقلبه ويتصور معها سيلفي ويراهم مالهار ويعتقد أن هذا هو نفس الشخص

يعرّف المدير مالهار للطلاب على أنه السيد سينها ضيف محاضر ومالهار يلقي شيء على كالياني ويسألها أين تركيزها؟ ومدير الجامعه يطلب من كالياني الجلوس على مقعدها وتقول كالياني إنها كانت تساعد راهول في درس الاقتصاد ويطلب منها مالهار الاستماع إلى المدير وتعتقد كالياني أنه يشبه مالهار ويطلب المدير من كالياني تكوين فريق للفتيات والاستعداد لبرنامج رقص كلاسيكي غدًا ويقول مالهار إنك إذا لم تفعل ذلك فسيتم ازالة علاماتك ويطلب منهم تزيين الكلية ثم يذهب مع المدير وتطلب كالياني من الفتيات الحضور والممارسة وتطلب من أنوبريا أن تأتي أيضًا وتخبرها صديقتها انها تعلم ان انوبريا صديقتها لكن لن يطلبوا من أنوبريا أن ترقص وإلا ستزيل علاماتهم وتطلب كالياني من أنوبريا التفكير فيما يجب فعله للحصول على هاتف راهول تتعرض موغدا الى هجوم وتقول إنها تسمع بعض الأصوات وتطلب من اتارف إيقافها واتارف يمثل ويطلب منها أن تهدأ وتبتسم سامبدا وتسعد وتقول إنه لا يوجد أحد هناك وتقول إنني قبلتك بصفتك زوجة اخي وتسألها عن سبب توترها يتصل بوار بمالهار ومالهار ينظر لكالياني وهى ذاهبة من امامه ويخبره بوار أنهم حصلوا على العنوان الكامل لموقع هاتف كالياني.

أنوبريا ترقص على الموسيقى الكلاسيكية في الظلام وكالياني وصديقاتها يندهشوا من رقصها ثم تأتي انوبريا فى الضوء وكالياني سعيدة وتحتضنها وتخبرها صديقاتها أن أداء أنوبريا كان أفضل منهم وتطلب أنوبريا من كالياني الحصول على هاتف راهول وحذف صورة غودافري يتصل بوار بمالهار ويخبره أنه عثر على موقع هاتف كالاني وحصل على العنوان الكامل أيضًا اتارف يعطي جرعة زائدة من الدواء لموغدا ويقول الان ليس لديها الا مكان واحد مصحه نفسية وسامبدا تضحك وأتارف يتصل بالدكتور ويعطيه المال ويقول إنه يجب إعداد التقرير حتى لا تخرج من المصحة العقلية طوال حياتها يغار مالهار من رؤية كالياني ترقص مع راهول وتخبر كالياني راهول أنها متعبة وتقول إنها ستأخذ استراحة وتلتقط كوب العصير وترميه على التيشرت

ثم تقول آسفة وراهول يحتفظ بهاتفه هناك ويذهب لتغيير التيشرت وكالياني تأخذ الهاتف لتمسح الصور يسمع مالهار راهول وأصدقائه يقولون أن حظ مالهار سيء لقد هربت الزوجة الأولى له والزوجة الثانية تغازل الرجال في الكلية لم تتمكن كالياني من فتح الهاتف وتفكر في كلمة المرور ويأتي مالهار ويسألها لمن هذا الهاتف؟ وتقول كالياني أن هذا هاتفي وراهول يأتي ويقول هذا هاتفي ثم يأخذه ويذهب وتسأل كالياني مالهار عن مشكلته معها ثم تذهب ويفكر مالهار في معرفة ما تفعله كالياني تعود كالياني وأنوبريا إلى المنزل وتخبر كالياني أنوبريا أنها ستوبخ غودافري وتقول أنوبريا إنها ستتحدث معها وتطلب منها الذهاب وفي اليوم التالي تأتي كالياني وأنوبريا إلى الكلية وكالياني تحيي راهول وتعانقه وتحتفظ بشيء في جيبه وتسألها أنوبريا ما الشيء الذي وضعته في جيبه اهيليا تخبر بالافي أن المدير دعاهم للترحيب بالوزير والضيوف الآخرين

وتقول إننا سنعطيهم الساري الهندي المصنوع في مصنعنا وتقول إن صاحب مصانع ايكناث سيأتي إلى هناك وإذا كان احب الساري خاصتنا فيمكنه الاستثمار في أعمالنا تفكر غودافرى ماذا سيحدث اذا رأت السيدة اهيليا عمتي في الكلية يتم القبض على راهول من قبل الشرطة لانه تم العثور على سكين معه ويتفاخر راهول بوالده ويقول إن المبنى الكبير ملكه ويأتي مالهار بنفسه ويطلب منه الاتصال بوالده ويقول راهول إنك مالهار راني ويقول أثناء حفاظك على الأمن كان يجب ان تراقب تصرفات زوجتك ويصفعه مالهار ويطلب من الشرطيين التحقق منه وتعتقد كالياني أنها لا تستطيع أخذ الصور من راهول اليوم أيضًا ويسمعون ان راهول حول صور غودافري لفتاة اخرى وسيبتزها وتقول كالياني إذا غودافرى مع راهول سينشرون صورها على الانترنت وتقول هذا يكفي الآن

وتخبرها أنها ستأخذ هاتف راهول وتحذف صورها وتطلب من انوبريا التأكد من أن غودافري لن تأتي إلى الفصل وترى أنوبريا غودافري قادمة هناك وتسألها عما إذا كانت قد جاءت لمقابلة راهول يرى مالهار لقطات كاميرات المراقبة ويرى كالياني ذاهبة إلى الفصل ويطلب من رجال الشرطة إغلاق كاميرات المراقبة لبعض الوقت تأتي كالياني إلى الفصل وتخبر راهول أن غودافري هي أختها وتطلب منه حذف جميع صورها ويقول راهول أنك كنت تمثلين لتكوين صداقة معي للحصول على الصور لقد خدعتيني أنت وزوجك ويقول إنه عليك أن تمثلي انك تحبيني أمام زوجك وإلا فأنت تعرف ما سيفعله الرجال بصور غودافري وكالياني تتوتر ويأتي مالهار إلى هناك فى شكل المحاضر الضيف سينها ويسأل عما يحدث هنا ويقول راهول إنه يتحدث إلى صديقته ويسأله لماذا يتصرف كما لو انه زوجها ومالهار يزيل لحيته المزيفة ويظهر وجهه وتقول كالياني مالهار؟

يقول راهول إن كالياني تحبه ويطلب منها أن تخبره بنفس الشيء وتتمتم كالياني لتقول شيئًا ويرفع مالهار يده وكالياني تخاف لكنه يمسك برقبة راهول ويقول إنك ستهين زوجتي .. وتعبث معي وأنوبريا وغودافري يأتون إلى هناك ويسأله مالهار عما إذا كان يعتقد أن احترام الفتاة هو مزحة ويضربه للعب باحترام الفتاة ويقول إنه سيجعله عارياً وسيجعله يمشي أمام فتيات الكلية ويطلب منه أن يأتي يأخذ مالهار هاتفه ويطلب من بوار الاتصال بوالديه وأهل أصدقائه وتنظر أنوبريا وغودافري وكالياني إليه بأندهاش ومالهار يهدده بجعل مقطع الفيديو الخاص به ينتشر ويقول إنه إذا نظرت إلى زوجتي فلن يكون هناك من هو اسوء مني وتتذكر انوبريا ويظهر الفلاش باك تخبر انوبريا غودافري أن راهول قام بتحويل صورها وإرسالها إلى أصدقائه ويذهبون إلى مالهار وأنوبريا تخبره بأنها تريد التحدث معه عن كالياني ومالهار يقول هل تريد أن تخبريني بما يجري بين كالياني وراهول

وتوبخه أنوبريا وتطلب منه التوقف عن الشك فيها وتخبره أن كالياني تحاول الحفاظ على احترام غودافري ومالهار مصدوم وينتهي الفلاش باك وأنوبريا تبتسم ويأخذ بوار راهول من هناك ومالهار ينظر إلى كالياني وتقول كالياني مالهار … أريد أن … لكم مالهار يحزن منها ويذهب تأتي الشرطة إلى منزل أتارف وسامبدا وتجد هاتف كالياني بالوعاء مكسور اتارف و سامبدا موجودان في السيارة ويقول إنها قد تكون خطة كالياني ويقول الآن إنهم سيواجهونهم مثل النمر ويقول إن وقتنا سيأتي ويضحكون تعد غودافري كالياني وانوبريا بعدم التحدث مرة أخرى مع أي شخص وأنوبريا تطلب منها عدم التحدث مع اى احد مرة أخرى وتخبر كالياني أنوبريا أن مالهار دعمها للمرة الأولى وأظهر ثقته بها وتقول أنوبريا إنني رأيت وتخبرها ان اهيليا وجميع أفراد العائلة سيأتون إلى هنا لحضور حفل 26 يناير فى احتفال الكلية بعيد الجمهورية

انوبريا تقول لكالياني ان الساعة جميلة وتخبرها كالياني انها تريد ان تشكر مالهار ويناديها مالهار للحضور ويطلب منها إخبار الجميع بأهمية يوم الجمهورية وتقول كالياني إنني أعرف كل شيء وتقول باللغة الهندية أن الهند حصلت على دستورها في 26 يناير وتستمر فى الكلام عن الهند ويقول لها مالهار إنك لم تقولى شيء عن أهمية يوم الجمهورية ويقول إن المعرفة الكتابية ليست حبًا وطنيًا ويقول إن الدستور هو أساس هذه الأمة وسنفتخر بأمتنا فهو يعطي حقوقا متساوية ويقول الوحدة والمساواة هوية أمتنا سنحب الوطن وشعبه ويقول إننا نشعر بالفخر لأننا نفقد حياتنا من أجل أمتنا وكالياني تعجب بكلامه وتخبر أنوبريا بأنها فخورة بكونها زوجته  مالهار يطلب من الجميع أن يذهبوا وتقول كالياني إنها تريد أن تشكره ويطلب منها مالهار أن تقول بصوت عالٍ وكالياني تتوتر وتقول سأخبرك لاحقًا

تعود سامبدا وأتارف إلى أحمد آباد وتأتي سامبدا إلى منزل اهيليا وتبحث عن موكش وتفكر إلى أين أخذوا طفلي ويأتي اتارف ويوقفها ويقول إنني سأنتظرك دقيقتين فقط ويقول إننا كنا على وشك الوقوع بسببك وتعتقد سامبادا أن موكش قد يكون بالداخل وكانت على وشك تسلق السور عندما يأتي شخص ما ويمسك بيدها يخبر المفوض مالهار أن جبرال وجه ثلاثة تهديدات بقنبلة ويقول مالهار إن جبرال لم يكن يعلم أن شرطة هذه الأمة تعرف كيف تحافظ على أمن أمتهم ابارنا تعطي موكش لسامبدا وسامبدا تقول ابني وتقبله وتسألها ما هو اسمه؟ وابارنا تقول موكش وتقول إنني سأعيدك إلى حياة مالهار وتقول سامبدا إنها جاءت مع اتارف وستذهب معه وتقول ابارنا إذا عرف مالهار عنكما…وتقول سامبدا أنني أتيت لمقابلة طفلي فقط

وتدفع ابارنا وتجري وابارنا تسقط مع موكش يخبر اتارف سامبدا أنه سيفعل انفجارًا كبيرًا سيجبر مالهار على فرك أنفه بقدميه كالياني تستعد لأداء الرقص لكن الكهرباء تنقطع ويطلب مالهار من الراقصين ألا يقلقوا ويخبرهم أن الكهرباء ستأتي في وقت ما وينظر لكالياني ويشير لها ان تفعل شيئا وكالياني لا تفهم ويأتي مالهار امامها ويحرك شعرها ويظبط لها الفستان والكهرباء تعود ويخجل مالهار ويخبر الراقصين بأنهم سيؤدون أداءً جيدًا ويضحك الراقصون ثم يذهب مالهار يأتي أحدهم ويخبر أنوبريا بشيء تتحدث اهيليا وبالافي وفيفيك مع الإرهابي الذي يطلب منهم مساعدته ويخبرهم أن مالهار سيفقد وظيفته بمجرد ثبوت إدانته واهيليا تعطي أوراقًا للإرهابي وتقول بالافي ماذا إذا حدث خطأ ما وتقول اهيليا إنه قال إنه سيحتفظ ببعض الأوراق مع الساري خاصتنا وتقول إنه إذا أعجب بنا مالك شركة ايكناث فسوف نستعيد احترامنا وأعمالنا المفقودة تأتي كالياني إلى أنوبريا وتسألها لماذا هي خائفة وتقول أن الجميع مشغولون في حياتهم وتقول أنوبريا إذا رأتني السيدة اهيليا على المسرح وتقول كالياني إذا رأيتك تؤدي الاداء فلن أخبرها أيضًا أنك تدرسى في هذه الكلية وتسألها هل فكرت يومًا في مدى فخري برؤيتك على المسرح وتقول أنوبريا إنني سوف أنسى كل الخطوات وكالياني تقول إنني هنا بجانبك

ثم تأتي اهيليا والجميع الى هناك ويطلب منهم المفتش ان يتركوا اغراضهم للفحص الأمني ​ لكن اهيليا ترفض فحص الأشياء وتقول إنها وصية الكلية وقد أحضرت الساري للضيوف وتدخل اهيليا الصندوق وتعطي الصناديق للإرهابي ويسمح لهم باوار بالدخول مع فحص أمني ويخبرها إرهابي أنه سيأخذ الأوراق ويعطيها الساري واهيليا تقول إن مالهار سيفقد وظيفته والإرهابي يؤكد لها ان هذا سيحدث ويذهب لإخراج القنبلة من الساري واهيليا تسأل غودافري عن أنوبريا وتقول غودافري إنها مع كالياني ويأتي الوزير الى هناك مع زوجته وموكب الجوان أمامه ويحيونه الوزير يرفع العلم والجميع يصفق ومالهار والجميع يحيون تكريما للعلم الوطني والوزير يحيي ويرحب بالجميع كالياني تجلس بجانب ابارنا وتلعب مع موكش وتطلب منها ابارنا أن تذهب وتخبرها كالياني ان مازال هناك وقت وتقول أن أحد الراقصين لم تحضر

وتتسأل كيف سترتب الكلية راقصة الآن وأنوبريا تأتي إلى المسرح وتؤدي رقصة كلاسيكية واهيليا تسأل كيف سمحوا لها بالأداء وتخبرها كالياني وغودافري أن أنوبريا حلت محل طالبة لأن حالة الطالبة كانت سيئة وتتوقف أنوبريا عن الرقص وتتوتر واهيليا تبتسم وتذهب كالياني على خشبة المسرح وترقص حتى تتمكن أنوبريا من الرقص وترقص أنوبريا وكالياني مع الراقصين الآخرين ثم يرقصون وهم يحملون العلم يهنئ الراقصون أنوبريا على أدائها واهيليا تأتي هناك وتوبخها وتقول نيها إنهم لم يعرفوا أن أداء أنوبريا سيكون جيدًا وكالياني ترسل نيها وتشكر أنوبريا لمساعدتهم في اللحظة الأخيرة واهيليا توبخ أنوبريا لرقصها أمام الغرباء وتقول إنك كنتنا ومن واجبك الحفاظ على احترامنا وتقول كالياني إنها موهوبة وما الخطأ إذا قدمت اداء وتذهب اهيليا وتشكر أنوبريا كالياني وتعانقها وتنسب الفضل لكالياني وتقول لها كالياني إنك قدمت أداءً جيدًا

وتقول إنه يجب على أن أعطي إكليلًا للوزير وتذهب وتأتي كالياني إلى مالهار ويقول مالهار لها لماذا تأخرتي الوزير ينتظرك ثم يتلقى مكالمة هاتفية ويطلب الإرهابي من مالهار ترك شقيقه الأصغر ويقول له ماذا فعل؟ وضع قنبلة فى المركز التجارى فقط ما الجريمة التي ارتكبها؟ ومالهار يقول جابرال وجابرال يقفز ويقول إنك تتذكر اسمي كالياني تحمل الطوق وتمشي نحو الوزير ومالهار يسأله ماذا تريد؟ ويقول له إنني سأعاقب أخيك وجابرال يقول بوم ليخيفه وينظر مالهار إلى كالياني وهى تجعل الوزير يرتدي الطوق ويقول جابرال إن هذا كان صوت فقط لكن الانفجار سيحدث في وقت ما ويخبر جابرال مالهار أن رجاله سيطلقون النار على الناس إذا حاولوا الذهاب ويقول إن أمامك ساعة فقط الآن لتترك أخي أو تنقذ الناس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *