الرئيسية / عميلة سرية / مسلسل عميلة سرية ملخص الحلقة 105 – يوم الاثنين

مسلسل عميلة سرية ملخص الحلقة 105 – يوم الاثنين

تبدأ الحلقه،بانوبريا توكد لصاحب القفازات انه بعد ما مرت ريديما بكل هذا فاكيد هى خسرت طفلها و سيكون هناك مسافه بين ريديما و فانش.ريديما تصل للقصر و تصرخ باسم فانش لياتى فانش و يعانقها و يشكر القدير لانها بخير و يسالها اذا كان طفلهم مازال بخير و سياتى الى هذا العالم،ريديما تبعد فانش عنها و تساله عن اى طفل يتحدث و كيف يجرو على ان يقول انه طفلهم وهو كان السبب فى موته

اريان يقول ما هذا الهراء يا ريديما كيف تتحدثين مع اخى هكذا،ريديما تخبر اريان بان يصمت و الا يتدخل بينها و بين فانش،ريديما تقول انا لا ارى اى احتفال هنا او غناء مع ان ما اراده حصل و تخلص من ابنه بكل سهوله هى كانت تسمع ان قصر فانش راى سنغانيا يمشى حسب اوامر قانش و كل ما يريده ينفذ و هذا ما حدث لماذا قتل ابننا يا فانش لماذا،فانش يقول ما هذا الهراء يا ريديما انتى تم خطفك انا بم افعل اى شئ

ريديما تقول انت ارسلتنى الى مركز الاجهاض بالاكراه انا ايضا لم اكن اصدق هذا حتى رايت توقيعك على الاستمارة لماذا فعلت هذا بابننا البرئ لماذا ولكن تهانى لك لقد تخلصت من عدوك و تخلصت من مسئوليه ان تكون اب ايضا،فانش يقول انا لا اصدق انك تلقين هذه الاتهامات الوضيعه عليا انت حاولتى ان تعاقبينى و لهذا ذهبتى لمركز الاجهاض و الان ترمى الذنب على،ريديما تقول انا لا اريد رؤيه وجهك يا فانش راى سنغانيا لا اريد رؤيه وجه الشخص الذى قتل ابنى

فانش يصرخ على ريديما،فريديما تصرخ عليه ايضا🥺💔،ريديما تخبره بانه ربح وهى خسرت و تخبره ايضا بانه لن يصبح اب ابداا💔،ريديما تذهب،ففانش ينهار و يبكى و يصرخ😭💔.فى وقت لاحق،ريديما فى غرفتها و تبكى و تقول انا اسفه فانش لانى القيت عليك هذا الاتهام الكبير انا اعلم بانك لم تفعل شئ و انك لم توقع على هذه الاستمارة ايضا و ان هناك احدا قلد توقيعك و انا اعلم بان هذا الشخص يراقبنى و سيحاول ان يوذينى مره اخرى،فى نفس الوقت انوبريا تخبر صاحب القفازات بانهم يجب ان يجعلوا ريديما و فانش يفترقوا عن بعض و هذا عن طريق اخراج ريديما من حياة فانش.

ريديما تتوعد بانها ستعاقب الذى فعل معها هذا و انها مضطر ان تمثل انها غاضبه من فانش لكى لا يشك بها ذلك المجرم و انه الشكر للقدير ان طفلهم بخير وهى لم تدع اى شئ يحدث له❤.فى وقت لاحق،ريديما تتسال لماذا تاخر قانش هكذا،ياتى فانش وهو يشرب الخمر و يخبر ريديما بانه فعل ما طلبته منها وهو الاحتفال و لكنه مازال يشعر ان قلبه يحترق للان و هناك هدوء قاتل بداخله و لكن يجب ان يستمتعوا بهذه اللحظه معانا و يحب ان تحتسى الشراب معه

ريديما ترمى الزجاجه و تخبر فانش بان يتمالك نفسه،فانش يقول لماذا تبعدينى عنك هكذا يا ريديما،فانش يقترب من ريديما و يمسكها بقوه و يخبرها بانه كان يشعر بالخوف مما قد يحدث لابنه ان فانش راى سنغانيا الذى يخيف الجميع كما لها ان تتخيل من انه خاف من شئ انه امرا كبير لانه لا يريد لابنه ان يشعر باى معاناه و لكنه بعد ان تغلب على هذا الخوف هى سرقت منه فرحته و سعادته هى اعطته الامل يان يكون اب جيد و لكنه سرقت هذه الفرحه منه ان الطفل كان طفلهم هم الاثنين ولم يكن لديها اى حق فى قتله فلماذا فعلت هذا

ريديما ترى ان احدا يراقبهم فتقرر الا تخرر فانش بشئ الان،ريديما تبعد فانش عنها و تخبره بانه تاخر فى هزيمه خوفه ومن الجيد ان الطفل مات لانه لا يستحق ان يكون اب،الشهص الذى يراقب ريديما يرحل،فريديما على وشك ان تخبر فانش و لكن فانش يقع على السرير و ينام،فريديما تجلس بجانبه و تخبره بانها سعيده لانها تخلص من خوفه وانه اكيد سيفرح عندنا تخبره بان اينهم بخير وهى سعيده لانها اصبح بجانبها و طالما هو معها فلن يحدث لطفلهم شئ و لكن يجب ان تعرف من ذلك الشخص اولا.فى وقت لاحق،انوبريا تخبر صاحب القففازات بانهم يجب ان يحتفلوا مع بعض لان ما ارادوه قد تحقق

صاحب القفازات على وشك الذهاب و لكن انوبريا توقفه و تخرج المسدس و تخبره بانه لا يحب ان تتركه وهو يعرف كل اسرارها هى حتى لا تثق فى ابنها فكيف ستثق به،انوبريا توجه المسدس نحو صاحب القفازات،فصاحب القفازات يضرب انوبريا و ياخذ منها المسدس و يرميه و يرمى عليها بنزين و يخرج الكبريت،فانوبريا تخبره بالا يفعل هذا و لكنه يرمى الكبريت،انوبريا تصرخ فتفتح عينيها فلا تجد شئ و تجد انه لم يكن بنزين بلا ماء فتغضب و تقول كيف بامكانك ان تتحد انوبريا راى سنغانيا هى فقك ستنهى مهماتها لن تجعله على قيد الحياه و قبل ان يفعل اى شئ هى يجب ان تقتل ريديما لكى تنتهى هذه اللعبه.

فى الصباح،فانش يستيقظ و ينظر للمرايه،لتاتى ريديما و تخبر فانش بانه يجب ان يحتسئ عصير الليمون،ريديما تشرب فانش عصير الليمون و على وشك الذهاب و لكن فانش يمسك بها و يسالها من اين اتت هذه الاثار التى على يديها ومن فعل هذا بها،فانش يتذكر عندما مسك ريديما بقوه بالامس،فينظر ليديه و يكسر بها الزجاج،فريديما تساله اذا جن،فانش يخبرها بان تبتعد عنه لانه يجب ان يتعاقب و يشعر بالالم التى شعرت به🥺💔.

فى وضت لاحق،انوبريا تدخل لغرفه فانش و تضع قنبله اسفل السرير😱😱بان القنبله ستنلجر بعد ٥ ساعات ووقتها ريديما ستاتى لكى تاخذ الدواء و ستنفجر القنبله😨.فى وقت لاحق،ياتى طرد لريديما،فاريان يحاول ان يستلمه و لكن ساعى البريد يخبره بان هناك اوامر صارمه بان تستمله ريديما،فشنشال تساله من ارسل هذا الطرد،الساعى يقول رودرا راى سنغانيا،ايشانى تقول ما هذا الهراء ان عمى متوفى،الساعى يقول ان هذا الطرد اتى منذ ١٠ ايام،تاتى ريديما و تستلم الطرد لتجد ان الجميع ينظر لها.

فى وقت لاحق،انغري يسال فانش اذا استدعاءه،فانش يقول اجل انت تعلم يا انغري ان اخسر كل شئ مميز فى حياتى و لاجل عائلتى و حمايتها يجب ان نركز على ايجاد تلك الالماسات و لهذا سابيع شئ ثمين لى،انغري يقول ماذا ولكن تلك الجوهرة كان ملكا لوالدتك يا سيدى،فانش يقول اعلم و لكن هذا من اجل عائلتى يا انغري،فانش يخرج الجوهرة و يقول ان هذه الجوهرو لا يوجد منها غير ٤ او ٥ فى هذا العالم و المميز فى هذه الجوهرة ان لونها يتغير حسب الطقس ان سعرها فى السوق كبير جدا ولكنى اريد بيعها باسرع وقت ولهذا انشر خبر بانه من يجد الماساتى الضائعه فسوف اعطيه هذه الجوهرة،فانش و انغري يذهبون،ليظهر كابير و يتضح انه سمع كلام فانش كله و يقول تريد ان تقف على قدميك ببيع هذه الجوهره و لكن لا تقلق سوف انتزعها منك ايضا،كابير يحاول ان يفتح الخزانه و لكنه يتكهرب

فيقول حماية فائقه و لكن سوف افتح تلك الخزنه اكيد.ريديما تدخل للمطبخ و تفكر بان رساله رودرا توكد بان هناك قفل فى هذا المطبخ للمفتاح الذى فى الطرد،ريديما تفتح الخزانه لياتى كابير و يسالها اذا كانت تحتاج لمساعده،ريديما على وشك ان تقع و لكن كابير يمسك بها لياتى فانش و يراهم🙂🙂،ريديما تبتعد عن كابير و تساله عم يفعله هنا،كابير يقول اعلم انك ستجدينى اتدخل ولكن عندما يكون اقربائى فى مشكله احاول ان اساعدهم دائما و انا اعلم انك مرت باشياء عده فانا اريد ان اعرف اذا كنتى بخير،فانش يقول انها بخير يا كابير ولهذا لا تتدخل،كابير يقول ان الوقاحه ان تدخل بين شخصين يتحدثان،فانش يمسك كابير من رقبته ويقول كم مره اخبرتك ان هذا المنزل منزلى و ريديما زوحتى و لهذا لا تتدخل انت

ريديما تخبر فانش بان يترك كابير،فانش يترك كابير،فكابير يذهب،فريديما تخبر فانش بان يهدأ قليلا،فانش يغضب و يذهب.ريديما تكلع على الكرسى و تفتح الخزانه لتجد صندوق و عليه قفل فعلى وشك ان تفتحه و لكن ياتى صاحب القفازات و يضرب ريديما على راسها.فى وقت لاحق،صاحب القفازات يحاول فتح الصندوق و لن تاتى ريديما و توقعه و تقول كنت اعلم بان ستفعل شئ عندما تعلم ان عمى ترك لى هذا الطرد انت وثعت فى فخى لان كل هذا كان من تخطيطى لكشفك انت عداوتك معى كبيره لدرجه انك حاولت قتل ابنى البرئ

صاحب القفازات على وشك الهروب و لكن ريديما ترمى عليه الحبل و تخبره بانها كانت مستعده و الان يجب ان ترى وجهه،ريديما تشيل القناع ليتضح انها ايشانى فريديما تنصدم وتقول انتى من حاولتى قتل ابنى،ايشانى تقول اجل انا حاولت قتل ابنك و انا من ارسلك الى مركز الاجهاض لكى تشعرى بنفس الالم الذى شعرت به عندما قتل ابنى،ريديما تصفع ايشانى،فايشانى تقول ماذا ستفعلين الان هل ستذهبى و تخبر اخى بهذا هو يكرهك الان و لن يصدقك ابدا،ريديما تقول اذا انتى لا تعرفين اخيكى جيدا،ايشانى تقول سنرى من يعرف اخى اكثر،ياتى فانش و يقول انا علمت بكل شئ يا ايشانى،ايشانى تعانق فانش و تمثل و تقول هل رايت يا اخى ما الاتهام الوضيع التى تتهمنى فيه زوجه اخى،فانش يبعد ايشانى و يضربها كف👋😮😮.وتنتهى الحلقه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *