الرئيسية / مسلسل الرابطة / مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 44 – حلقة السبت

مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 44 – حلقة السبت

تبدأ الحلقة وتواجه كالياني فيفيك وتسأله عما يفعله مع أنوبريا وتسأله أين امي وماذا يخبئ عليها؟ وتسأله ماذا تفعل هنا؟ وتسأله أين هي؟ ويقول فيفيك أن عمتي في العمليات وأنوبريا تركل الممرضة وفى نفس الوقت الطبيب يعطي حقنة لانوبريا لجعلها تفقد الوعي وأنوبريا تفقد الوعي ويجعلوها تستلقي على السرير يخبر قيفيك كالياني بقصة مزيفة أن انوبريا أصيبت بألم شديد في المعدة عندما أحضروها إلى هنا وقال الطبيب إنه يجب عليهم إجراء عملية لها وكالياني تقول عملية وتسأله أين الطبيب؟ ويطلب منها فيفيك الاستماع ويفكر إذا عرفت أننا نبيع كلية عمتي فلن نستطيع الهرب ويركض خلفها وتندفع كالياني إلى العمليات وتسمع الطبيب يطلب من الممرضة الاحتفاظ بالكلية في صندوق الثلج بمجرد أن يأخذها

وتقول له إنك تريد إخراج كلية امي وتهدد الطبيب ويتهم فيفيك الطبيب وتخبر كالياني فيفيك أنها تشك به وفيفيك يهدد الطبيب ويهرب الطبيب سامبدا تقرع الباب ويطلب منها اتارف التوقف عن الخبط تطلب كالياني من الطبيب التوقف وتدفع النقالة عليه مما يجعله يسقط وتضربه وتسأل كيف تجرؤ على محاولة إخراج كلية امي ويختار الطبيب قطعة زجاج ويهدد بقتل كالياني وكالياني تقول انني لست خائفة منك وتسأله هل تعرف من هو زوجي؟ وتقول إن زوجها هو مساعد المفوض مالهار راني وتحاول انتزاع القطعة الزجاجية من يد الطبيب ويطلب منها فيفيك أن تتركه وتحاول كالياني إخراج قطعة الزجاج من يده وتخبر فيفيك أنها سترسله إلى السجن أيضًا وتتشاجر مع الطبيب وهو على وشك طعنها بالقطعة الزجاجية

ثم يأتي مالهار ويطلق النار على يد الطبيب والطبيب يسقط. وتصيب كالياني بالصدمة ثم تنظر إلى مالهار وتنهض وتركض إلى مالهار وتخبر الطبيب أن الشرطة ويقول الطبيب إنني لم أفعل أي شيء لقد كنت فقط وتأتي بالافي هناك وترى مالهار وكالياني هناك وتفكر إذا تم القبض على فيفيك تواجه كالياني مالهار لشكه فيها وتخبره أن هذا الطبيب أراد إخراج كليةامي وأن امي فاقده الوعي في العمليات وتركض بالافي لتختباء ويوشك الرف على السقوط عليها عندما ينقذها اتارف وترى بالافي اتارف و سامبدا وتقول إنك على قيد الحياة وتخبر اتارف أنها لن تتركه وتضربه وتقول إنني سأقتلك لأننياتحمل الاتهامات بسببك ثم تصفع سامبدا لأنها حاصرت شقيقها وتركت ابنها ويطلب منها اتارف أن تهدأ ويخبرها أن كالياني ومالهار في نفس المستشفى تقلق كالياني على أنوبريا ويخبر فيفيك مالهار أنه عندما أحضروا أنوبريا إلى المستشفى بعد أن اشتكت من آلام في المعدة أجرى الطبيب اختبارات وأخبرهم أنها بحاجة إلى إجراء عملية جراحية لها

ويقول الطبيب إنه يكذب ثم يغمى عليه ويأتي طبيب آخر إلى هناك تخبر بالافي أتارف أن أنوبريا عرفت عنهم واتارف يسألها كيف؟ وتقول بالافي إن سامبدا اتصلت ب أبارنا ويوبخ اتارف سامبدا ويقول إنهم سيعودون إلى المنزل ويتحدثون ويشكر بالافي على فتح الباب ويغادرون. تأتي بالافي وتسأل عما إذا كان الطبيب قد حاول سرقة كلية أنوبري ومالهار يسألها كيف عرفتي بذلك؟ وتقول كالياني إنها متأكدة انهما مشتركان مع الطبيب ويقول فيفيك كيف يمكننا التفكير فى ارتكاب جريمة ولدينا ضابط شرطة فى المنزل؟ ويطلب مالهار من بالافي ان تجيب عليه وبالافي تمثل وتطلب منه القبض عليهم وتقول إنهم أبرياء وذهبوا إلى المعبد للصلاة من اجل انوبريا وتسألهم كالياني عن سبب ان هواتفهم مغلقة ويطلب منها مالهار التوقف عن القيام بعمله ويخبرها انهم سيأخذون عمتي إلى المنزل ويطلب مالهار من الشرطي مراقبة فيفيك و بالافي ويخبره بأنه متأكد من أن انوبريا ستأخذه إلى اتارف و سامبدا يختبئ اتارف و واتارف خلفه ويأخذون السيارة ويغادرون

كالياني وأنوبريا ومالهار في السيارة ويسأل كالياني ماذا قال الطبيبة؟ وتقول كالياني إن الطبيبة قالت إنها ستستعيد وعيها في وقت ما ومالهار يسألها فلماذا هي حزينة؟ وتقول كالياني إنها قلقة عليها وتسأله كيف يمكنك ترك بالافي وفيفيك ويقول مالهار إنه ليس لديه أي أدلة ضدهم ويقول إنه يريد أدلة قوية تمامًا مثل رسالة سامبدا التي تركتها وتقول كالياني ما هو الدليل على أن الرسالة حقيقية ويقول مالهار إن قلبي يقول أن كلاكما مذنبان تغضب اهيليا عندما تعلم أن كالياني تتهم فيفيك وبالافي وتطلب من رجال الشرطة الذهاب وبعد ذلك يصل مالهار وكالياني إلى هناك مع أنوبريا واهيليا تحاول توبيخ كالياني وتقول كالياني إنها ستأخذ انوبريا إلى الداخل أولاً يرى مالهار أن كالياني لا يمكنها إخراج أنوبريا من السيارة ولهذا السبب يحمل انوبريا ويأخذها إلى غرفة النوم تغطي كالياني أنوبريا بالبطانية وتسألها اهيليا كيف تجرؤين على اتهام ابني

وتقول إن أنوبريا أصرت على الذهاب معهم إلى مومباي وتقول كالياني إنني متأكدة من أن عمي وعمتي يكذبان لكن ليس لديهما دليل وتقول بالافي لماذا سنفعل مثل هذا الشيء واهيليا تطلب منها عدم التوضيح وتذكرهم بأنهم يقفون إلى جانب منزلها وتهينهم ويأتي الشرطي ويقول إن الدواء ليس في السيارة وتقول كالياني إنها نسيتها في المتجر الطبي وأنوبريا تنطق بأسم كالياني عندما تكون فاقده الوعي وتطلب منها كالياني أن تفتح عينيها وتنهض واهيليا تطلب منهم الذهاب ومالهار يأخذ كالياني بالقوة من هناك وتفكر بالافي ماذا لو أخبرت عمتي اهيليا بالحقيقة يجلب مالهار كالياني إلى الغرفة وتفكر كالياني كيف يمكن أن تكون غبية لدرجة أن تنسى الأدوية وتحاول تذكر اسم الأدوية ومالهار يخبرها باسم الأدوية وتقول كالياني لحظة سأكتبهم وتكتبهم على الورق وتقول إنها ستشتريه بنفسها الآن من الصيدلية

وتفتح محفظتها لكن ليس لديها نقود ويسألها مالهار إذا كانت بحاجة إلى المال ويفتح الحقيبة ويعطيها صفيحة من النقود ويطلب منها أن تعدهم ثم تأخذ المال من أجل الدواء وتسأله كالياني عما إذا كان يعاقبها وتسأله لماذا تفعل ذلك ويطلب منها مالهار ألا تصرخ ويوبخها للهروب من هناك وتقول كالياني إنني سمعت الشرطيان يتحدثون وكنت قلقًا بشأن امي ولهذا السبب اضطررت للمغادرة ويطلب منها مالهار حساب النقود وتأخذ 500 روبية منهم تقول كالياني إن الليل كله سيضيع ويطلب منها مالهار العد وتفكر كالياني كيف يمكن أن يكون قلبه حجريًا وترمي القطع النقدية ويعود مالهار مع بيلو وتمتع كالياني العملات المعدنية من الأرض وتعتقد أن هذا يبدو من 2 إلى 3 آلاف وتأتي ابارنا إلى كالياني وتفكر في الاستفسار عما حدث في مومباي وتسألها عما تفعله بالعملات المعدنية وتقول كالياني إنها نهبت البنك وجلبت هذه الأموال وتسأل ابارنا عن انوبريا وتطلب منها كالياني أن تسألها مباشرة

وتقول إنها لم تتمكن من العثور على سامبدا واتارف وتقول ابارنا إنني لم اقول لها اسم سامبدا وتخبرها أنها لا تعرف ما إذا كانت سامبدا على قيد الحياة أم لا وتسألها كالياني عما إذا كانت قد ذهبت للتحدث إلى شبح سامبدا من الهاتف العمومي تخبر سامبدا اترف أنها لم تستطع التوقف عندما سمعت عن زواج مالهار وكالياني واتصلت بأبارنا وتقول آسفة ويسألها اتارف أين هذا الذي لم ترتديه وسامبدا تعطيه الشال واتارف يضع الشال في رقبته ويطلب منها ان تشنقه اليوم وسامبدا تبكي وتعتذر واتارف يقول آسفة؟ لقد جعلتك تفهمي عدة مرات لكنك لا تفهمي مرة واحدة ويقول إذا لم تكن لديك الشجاعة للهروب فلماذا هربت معي كنت ستبقى مع زوجك وابنك وعائلتك وسامبدا تخاف وتعتذر له ويمسكها اتارف بإحكام

ويقول إن عمتي تشك بوجودنا الآن إذا ذهبت إلى مالهار وأخبرته فماذا سنفعل؟ ويقول أننا خلصنا من مالهار مع الكثير من المشاكل ويؤذيها وسامبدا تبكي وتطوي يدها ويقول اتارف أنك دمرت كل شيء وسامبدا تقول لا وتمسك ساقيه ويمسكها اتارف من شعرها ويقول إن هناك طريقة واحدة لحل هذه المشكلة ويقول الزواج وتسعد سامبادا بذلك تفكر كالياني في كيفية حصول مالهار على مثل هذه الأفكار للعقاب ومن يحتفظ بالكثير من العملات المعدنية في المنزل ويقول مالهار إنني احتفظ بها ويجلب المزيد من العملات ويطلب منها العد ويستريح على السرير لينام وكالياني تشعر بالنعاس وتنام على السرير وتستيقظ في الصباح وتقول أين العملات وورقة الحساب وتسأل بيلو؟ ويأتي بوار ويسألها عما إذا كانت تبحث عن عملات معدنية ويقول إن مالهار احتفظ بتلك العملات بالداخل وبالورقة أيضًا ويخبرها أنه أحضر الادوية وأعطاهم لبالافي بأمر من مالهار

وكالياني تفكر لماذا جعلني أعد العملات اذا؟ ويقول بوار أن أنوبريا استعادت وعيها وأن مالهار يستجوبها يسأل مالهار أنوبريا عن سبب ذهابها إلى مومباي وتخبره بالافي أن أنوبريا طلبت منهم اصطحابها إلى مومباي ويسأل مالهار لماذا؟ يطلب مالهار من بالافي ان تصمت وكالياني تأتي هناك ويذكر مالهار أنوبريا بأنها اتصلت بكالياني على رقم الهاتف الأرضي لإبلاغها أن سامبدا في مومباي وتقول أنوبريا إنها تتذكر ويقول مالهار إنك قلت إن سامبدا في مومباي وهذا يعني أنك تعتقدي أنها على قيد الحياة وتقول أنوبريا إنني لم أقل هذا وتخبره أنها أغمي عليها أثناء التحدث عبر الهاتف وتخبره أنها تشك في أبارنا وأرادت الاستفسار عن سامبدا وتفكر بالافي لماذا عمتي تنقذنا؟ ويقول مالهار إنك تريد أن تقول إن لديك شك في أنهم على قيد الحياة وأنك لم تقابليهم وتقول أنوبريا إنني لم أتحدث معهم ويطلب منها مالهار أن تفكر وتقول إنني أعرف طرقًا أخرى لإخراج الحقيقة ويخبرها عن اختبار مصل الحقيقة

وتقول كالياني إنه ليس لديك سلطة لإجراء الاختبار عليها في هذه الحالة ومالهار يسألها لماذا تحدثت؟ وتخبر أنوبريا مالهار أنها تمنحه الإذن بإجراء الاختبار. ومالهار ينظر لها.. تأتي بالافي وفيفيك إلى أنوبريا وتقول أنوبريا إنكم ربما تفكرون لماذا لم أخبره عنكم وتقول إن لديكم طفلان ولا أريد أن تدمر حياتهما وتخبر أنوبريا كالياني بكل شيء أنها سمعت صوت سامبدا أثناء المكالمة وتقول كالياني أعتقد أنك يجب ان تخبري مالهار بكل شيء وتقول أنوبريا إنه يتجب علينا مراقبة أبارنا وبالافي ولا يمكننا إخبار مالهار بدون أدلة يخبر بوار مالهار أنه من الجيد أن عمتي منحتهم الإذن لإجراء اختبار مصل الحقيقة ويقول مالهار إنه لا يمكنني إجراء اختبار على أنوبريا لأن حالتها يمكن أن تتدهور ويقول إنه يشك في كالياني لكنه لا يستطيع إجراء اختبار عليها مرة أخرى ويقول بوار أنك لم تتغير ويخبره مالهار أنه متأكد من أن كالياني وأنوبريا سيأخذونه إلى سامبدا

ويخبره بوار أنه رأى فيفيك يأخذ بعض الأوراق من ديفيكار وكان يتوسل أمامه ويقول إن ديفيكار لديه سجل شرطي وهو ليس جيدًا يقول مالهار إن بالافي وفيفك كانوا يصطحبان عمتي إلى مومباي لبيع كليتها ويفكر ما قصة ديفيكار ليدخل فى الامر يجب أن أجد معلومات عن الأوراق تستيقظ أنوبريا في الليل وتفكر في التحقق من هاتف بالافي المحمول على الرغم من أنها تشعر أنه من السيئ إلقاء نظرة على هاتف شخص ما وتأخذ هاتفها المحمول وتتحقق بعد ذلك تأتي بالافي إلى النوم وأنوبريا تحافظ على الهاتف وتعتقد أنه لا توجد مكالمة باسم سامبدا واترف كالياني خارج غرفة ابارنا وترى شخصًا يتسلق جدار نافذة اهيليا وتضرب الرجل وتطلب منه إظهار وجهه وتقول إن زوجها هو مساعد المفوض مالهار راني ومالهار في البطانية ووجهه مغطى واهيليا والآخرون يأتون ويسألون ماذا حدث؟ وتقول كالياني أن بعض اللصوص جاءوا إلى هنا يعود مالهار إلى المنزل ويزيل البطانية وتأتي كالياني وتخبره أنها ركلت اللص وسقط بعيدًا جدًا

ويقول مالهار لهذا السبب لم تنزع البطانية عن وجهه وينظر لها ويغلق الباب ويلقي عليها البطانية وتدرك كالياني أنه كان اللص وتسأله عن سبب ذهابه للسرقة عندما يكون لديه الكثير من العملات ويخبرها مالهار أنه ذهب للاستفسار عن فيفيك وبالافي لأن فيفيك التقى بديفيكار وأخذ بعض الأوراق وتقول كالياني أنك ما زلت تهتم ب امي ويقول مالهار أن كتفه وظهره يتألم وتعرض كالياني عليه أن تضع له المرهم لكنه يرفض ولم يستطع وضع البلسم أو المرهم على ظهره ويضعه بالقرب من كالياني وكالياني تضعه على كتفه ويشعر بالألم ويمسك بيدها وكالياني تنفخ على الجانب المصاب ومالهار يرتدي قميصه بالكامل كالياني تعطي اللاب توب لغودافري للدراسة وتطلب منها إخفاءه قبل أن تراه اهيليا وتسأل أنوبريا كالياني إذا وجدت أي شيء في هاتف أبارنا المحمول وكالياني تقول لا لم تتحقق وتخبرها أنوبريا أنها لم تتمكن من العثور على أي شيء في هاتف بالافي المحمول امرأة تأتي إلى منزل اهيليا من الحكومة وتسأل عن عدد أفراد الأسرة وتقول اهيليا أن هناك 7 أفراد فقط والمرأة تسأل أين مالهار ديشموخ وكالياني تضحك ومالهار ينظر لها

ويقول إن حدث خطأ والاسم سيتغير في غضون شهر ويأتي إلى الغرفة ويسأل كالياني كيف تجرؤ على الضحك عليه ويشعر بألم في كتفه وترى ابارنا ذلك وتعتقد أنها لن تدع كالياني تنتزع زوج ابنتها وتقول إنها ستوفر مكانًا لسامبدا في المنزل وتسرق الأوراق من الملف وهي تسمع أنه سري ومالهار يتحدث إلى الهاتف ويأخذ الملف ويذهب وتأتي ابارنا إلى كالياني وتقول إن سيارة جمع القمامة في الخارج وتطلب منها أن ترميها تخرج كالياني لرميها وتعطيها لعربة جمع القمامة وتقول ابارنا الآن كالياني بما أوراق مهمة وتحصل أنوبريا على إحدى الجرائد وتحاول قراءتها وتقول وثائق مهمة وتسعد كالياني بسماع أنوبريا وتقول هذه الكلمات بالانجليزية وتسأل أنوبريا عما إذا كانت تشعر بالخجل من لغتها الإنجليزية

وتطلب منها كالياني أن تقول ذلك مرة اخرى وتسعد عندما تقول ذلك وتعانقها بسعادة وتسألها انوبرثا هل حصلت على أي شيء في هاتف ابارنا المحمول وكالياني تقول لا وتقول أنوبريا إن بالافي يجب أن يكون لديها فاتورة المكالمة التي أحدثتها مع سامبدا وتقول عندما تخرج سأبحث في الفاتورة وتقول عندما كنت ارمي القمامة سقطت هذه الورقة وتقوم كالياني بفحصها وتعتقد أنها وثيقة مالهار المهمة على ما يبدو وتفكر أين الأوراق الأخرى وتفكر إذا ذهبت في سلة المهملات وتذهب وأنوبريا تقرأ الويقة المهمة وتسمعها اهيليا وتراها جالسة على أرجوحتها وتربت بشدة على كتفها وأنوبريا تقول آسفة واهيليا تدفع الأرجوحة وتؤذيها وتسألها عما اذا كانت تقرأه وتطلب منها الجلوس وتطلب منها الإجابة عليها من اين تعلمت اللغة الإنجليزية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *