الرئيسية / Uncategorized / عميلة سرية – كشف أن كبير وراء عميلة ريديما

عميلة سرية – كشف أن كبير وراء عميلة ريديما

بدات الحلقه بمشهد علي ريدهيما وهي في غرفه العمليات ويبدوا انها مثلت انها ذهبت في المخدر وتذكرت كلام فانش وهو يقول لها كل أشيء الطفل يقدر ضقت ذرعا وتذكرت كلام الطبيبه عندما اراتها توقيع فانش و لم تكن تذهب في النوم قامت بسرعه واخذت مشرط ومسكت بالطبيبه وقالت للكل ابعدوا عني والا سوف اقتلها اخذتها الى الخارج ثم رمتها بعيدا ودخلت
الفرفه واغلفت الباب وأخدت تدعو وتقول يارب أنقذني..

وجاء الممرضون بسرعة ولكن استطاعت أن تجلس على سرير بعيد وتختبئ فيه الممرض قال نراها هنا قال الاخر هذه جثه لابد ان اخذها الى المحرقه .. أما فانش جاء عليه المشهد وهو يتصل باكثر من مستشفى ويسالهم عن ريدهيما ويقولو له لم تاتي تعجب فانش وقال اين ذهبت اخذ يتذكر كلام ريدهيما وهي تقول انك لا تستطيع التفريق بيني وبين وطفلي وقال هل يعقل ان تفعل ريدهيما ذلك ثم نزل من السياره وكان منهار ويتذكر عندما سمع صوت الطفل واخذه يبكي ويقول طفلي ونادي على ريدهيما

واخذ يصرخ ويدعو ويقول يا رب اتوسل اليك الا يصيب مكروه لريدهيما ابدا في نفس الوقت ذاته اخذو بريدهيما وكادوا ان يضعوها على المحرقه وبالفعل وضعوها على المحرقه ثم سكب ابن الميت الكيزوسين واشعلوا فيها تحت في نفس الوقت جاء مشهد على فانش وهو يدعو ويبكي كثيرا و يصرخ ويقول ريدهيما واخذ يدعو ويقول يا رب احمي ريدهيما وطفلها واخذه يبكي كثيرا

في نفس الوقت جاء المشهد على ريدهيما وقد فاقت وهي في المحرقه ثم قالت لما اشعر بحراره اين انا كشفت الغطاء وجدت نفسها في المحرقه اخذت تصرخ ثم قامت سريعا ولكن الممرضين الذين كانو يريدون ان يجهضهوها جاءو سريعا اخذت تجرى وقالت لا لن اذهب من هذه الناحية .. مشهد على الطبيبه واتصلت على الرجل المقنع ولم نعرف الى الان من هو واخذ تقول له ماذا حدث وقالت انها كانت في المحرقه ولكنها استطاعت الهرب منهم ثم وهى تهرب من الممرضين جاء اتصال قال لهم نعم ثم صوبو الرصاص على قدمها لكي لا تستطيع السير وبالفعل اصيبت ولكنها اخذت تقاوم وصرخت وحاولت الاختباء منهم

كانت تختبئ خلف موتوسيكلات ولم يروها واخذو ويقولون ماذا نفعل لابد ان نجدها وبالفعل اخذو ويبحثون عنها جاء مشهد على كبير و شنشال واريان ويبدو ان كبير هو الذى خطط لكل ذلك وكان يصرخ في اريان وشانشال وقال لهم انتم من افسدتم الخطه واريان قال لو علم فانش فلن يرحمنا وقال كبير انا سوف اقتلكم ووجه المسدس واتضح ان كبير خلف كل هذا

أما ريدهيما بعد ان خرجت من المكان الذي كانت اختبئ فيه اخذت تتذكرفانش وانه كان يقول الطفل و انه كان لا يريده وايضا وتذكرت عندما ارتها الطبيبه التوقيع وكانها تقول في نفسها اين اذهب الان ولكن قالت لن استريح حتى اعرف جواب لماذا فعل ذلك؟  ..

جاء فانش اتصال وهو في المعبد ويقول انجرى له لم نعث على زوجه اخي في اى مستشفي ولا نعرف ماذا حدث قال اناسوف اتي بسرعه وذهب الى المنزل وكان الجميع موجود واخذ يقول فانش معنى هذا ان ردهيما يمكن أن تكون لم تجهض وسيا تقول لابد ان نعتر على زوجه اخي والكل قام اما فانش ذهب الى غرفته واخذ ينظر الى صورته هو وريدهيما و يقول سوف تعود يا ريدهيما وسوف احقق لكم كل السعاده انتي وطفلي ..

أما ريديما جائت الى القصر وكانت عند الباب وأخد تصرخ فانش .. تنتهي الأحداث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *