الرئيسية / Uncategorized / مسلسل الرابطة – كالياني تضحي بحياتها لانقاذ الجميع

مسلسل الرابطة – كالياني تضحي بحياتها لانقاذ الجميع

فى احتفال الكلية في عيد الجمهورية، انوبريا تقول لكالياني ان الساعة جميلة وتخبرها كالياني انها تريد ان تشكر مالهار ويناديها مالهار للحضور ويطلب منها إخبار الجميع بأهمية يوم الجمهورية وتقول كالياني إنني أعرف كل شيء وتقول باللغة الهندية أن الهند حصلت على دستورها في 26 يناير وتستمر فى الكلام عن الهند ويقول لها مالهار إنك لم تقولى شيء عن أهمية يوم الجمهورية ويقول إن المعرفة الكتابية ليست حبًا وطنيًا ويقول إن الدستور هو أساس هذه الأمة وسنفتخر بأمتنا فهو يعطي حقوقا متساوية ويقول الوحدة والمساواة هوية أمتنا سنحب الوطن وشعبه ويقول إننا نشعر بالفخر لأننا نفقد حياتنا من أجل أمتنا وكالياني تعجب بكلامه وتخبر أنوبريا بأنها فخورة بكونها زوجته

مالهار يطلب من الجميع أن يذهبوا وتقول كالياني إنها تريد أن تشكره ويطلب منها مالهار أن تقول بصوت عالٍ وكالياني تتوتر وتقول سأخبرك لاحقًا تعود سامبدا وأتارف إلى أحمد آباد وتأتي سامبدا إلى منزل اهيليا وتبحث عن موكش وتفكر إلى أين أخذوا طفلي ويأتي اتارف ويوقفها ويقول إنني سأنتظرك دقيقتين فقط ويقول إننا كنا على وشك الوقوع بسببك وتعتقد سامبادا أن موكش قد يكون بالداخل وكانت على وشك تسلق السور عندما يأتي شخص ما ويمسك بيدها يخبر المفوض مالهار أن جبرال وجه ثلاثة تهديدات بقنبلة ويقول مالهار إن جبرال لم يكن يعلم أن شرطة هذه الأمة تعرف كيف تحافظ على أمن أمتهم ابارنا تعطي موكش لسامبدا وسامبدا تقول ابني وتقبله وتسألها ما هو اسمه؟ وابارنا تقول موكش وتقول إنني سأعيدك إلى حياة مالهار وتقول سامبدا إنها جاءت مع اتارف وستذهب معه وتقول ابارنا إذا عرف مالهار عنكما…وتقول سامبدا أنني أتيت لمقابلة طفلي فقط

وتدفع ابارنا وتجري وابارنا تسقط مع موكش يخبر اتارف سامبدا أنه سيفعل انفجارًا كبيرًا سيجبر مالهار على فرك أنفه بقدميه كالياني تستعد لأداء الرقص لكن الكهرباء تنقطع ويطلب مالهار من الراقصين ألا يقلقوا ويخبرهم أن الكهرباء ستأتي في وقت ما وينظر لكالياني ويشير لها ان تفعل شيئا وكالياني لا تفهم ويأتي مالهار امامها ويحرك شعرها ويظبط لها الفستان والكهرباء تعود ويخجل مالهار ويخبر الراقصين بأنهم سيؤدون أداءً جيدًا ويضحك الراقصون ثم يذهب مالهار يأتي أحدهم ويخبر أنوبريا بشيء تتحدث اهيليا وبالافي وفيفيك مع الإرهابي الذي يطلب منهم مساعدته ويخبرهم أن مالهار سيفقد وظيفته بمجرد ثبوت إدانته واهيليا تعطي أوراقًا للإرهابي وتقول بالافي ماذا إذا حدث خطأ ما

وتقول اهيليا إنه قال إنه سيحتفظ ببعض الأوراق مع الساري خاصتنا وتقول إنه إذا أعجب بنا مالك شركة ايكناث فسوف نستعيد احترامنا وأعمالنا المفقودة تأتي كالياني إلى أنوبريا وتسألها لماذا هي خائفة وتقول أن الجميع مشغولون في حياتهم وتقول أنوبريا إذا رأتني السيدة اهيليا على المسرح وتقول كالياني إذا رأيتك تؤدي الاداء فلن أخبرها أيضًا أنك تدرسى في هذه الكلية وتسألها هل فكرت يومًا في مدى فخري برؤيتك على المسرح وتقول أنوبريا إنني سوف أنسى كل الخطوات وكالياني تقول إنني هنا بجانبك☺️ ثم تأتي اهيليا والجميع الى هناك ويطلب منهم المفتش ان يتركوا اغراضهم للفحص الأمني ​ لكن اهيليا ترفض فحص الأشياء وتقول إنها وصية الكلية وقد أحضرت الساري للضيوف وتدخل اهيليا الصندوق وتعطي الصناديق للإرهابي ويسمح لهم باوار بالدخول مع فحص أمني ويخبرها إرهابي أنه سيأخذ الأوراق ويعطيها الساري واهيليا تقول إن مالهار سيفقد وظيفته

والإرهابي يؤكد لها ان هذا سيحدث ويذهب لإخراج القنبلة من الساري واهيليا تسأل غودافري عن أنوبريا وتقول غودافري إنها مع كالياني ويأتي الوزير الى هناك مع زوجته وموكب الجوان أمامه ويحيونه الوزير يرفع العلم والجميع يصفق ومالهار والجميع يحيون تكريما للعلم الوطني والوزير يحيي ويرحب بالجميع كالياني تجلس بجانب ابارنا وتلعب مع موكش وتطلب منها ابارنا أن تذهب وتخبرها كالياني ان مازال هناك وقت وتقول أن أحد الراقصين لم تحضر وتتسأل كيف سترتب الكلية راقصة الآن وأنوبريا تأتي إلى المسرح وتؤدي رقصة كلاسيكية واهيليا تسأل كيف سمحوا لها بالأداء

وتخبرها كالياني وغودافري أن أنوبريا حلت محل طالبة لأن حالة الطالبة كانت سيئة وتتوقف أنوبريا عن الرقص وتتوتر واهيليا تبتسم وتذهب كالياني على خشبة المسرح وترقص حتى تتمكن أنوبريا من الرقص وترقص أنوبريا وكالياني مع الراقصين الآخرين ثم يرقصون وهم يحملون العلم يهنئ الراقصون أنوبريا على أدائها واهيليا تأتي هناك وتوبخها وتقول نيها إنهم لم يعرفوا أن أداء أنوبريا سيكون جيدًا وكالياني ترسل نيها وتشكر أنوبريا لمساعدتهم في اللحظة الأخيرة واهيليا توبخ أنوبريا لرقصها أمام الغرباء وتقول إنك كنتنا ومن واجبك الحفاظ على احترامنا وتقول كالياني إنها موهوبة وما الخطأ إذا قدمت اداء وتذهب اهيليا وتشكر أنوبريا كالياني وتعانقها وتنسب الفضل لكالياني وتقول لها كالياني إنك قدمت أداءً جيدًا وتقول إنه يجب على أن أعطي إكليلًا للوزير وتذهب وتأتي كالياني إلى مالهار ويقول مالهار لها لماذا تأخرتي الوزير ينتظرك

ثم يتلقى مكالمة هاتفية ويطلب الإرهابي من مالهار ترك شقيقه الأصغر ويقول له ماذا فعل؟ وضع قنبلة فى المركز التجارى فقط ما الجريمة التي ارتكبها؟ ومالهار يقول جابرال وجابرال يقفز ويقول إنك تتذكر اسمي كالياني تحمل الطوق وتمشي نحو الوزير ومالهار يسأله ماذا تريد؟ ويقول له إنني سأعاقب أخيك وجابرال يقول بوم ليخيفه وينظر مالهار إلى كالياني وهى تجعل الوزير يرتدي الطوق ويقول جابرال إن هذا كان صوت فقط لكن الانفجار سيحدث في وقت ما ويخبر جابرال مالهار أن رجاله سيطلقون النار على الناس إذا حاولوا الذهاب ويقول إن أمامك ساعة فقط الآن لتترك أخي أو تنقذ الناس اهيليا تقول أن الرجل لم يعد بعد وأخذ الحقائب منا وتقول ماذا سنفعل الآن يسأل مالهار راو وباوار وآخرين كيف دخل رجال جابرال بالقنابل إلى هنا

يقول فريق جابرال أن لديهم 15 دقيقة لتجميع القنبلة. المفوض يوبخ مالهار ويقول كيف يمكنهم الدخول إلى الداخل ويقول أنه يمكنك أن تفقد وظيفتك وسيتم نقلي ويطلب منه مالهار ألا يخبر الوزير ويقول إنه إذا خافت الناس وحاولوا الهرب فإن الإرهابي سيطلق النار عليهم وينزل درجه عن زيه ويطلب منه أن يعطيه فرصة أخيرة ويعطيه المفوض 50 دقيقة ويقول إذا لم تنجح في تحديد مكان القنبلة فلا بد لي من إطلاق سراح شقيق جابرال ويقول مالهار إن هذا الشيء لن يحدث ويرى رجلاً يدخل سرًا في لقطات كاميرات المراقبة ويذهب إلى هناك ويصوب مسدسًا على جبهته والإرهابي يحاول إخراج بندقيته ويطلب منه مالهار أن يرفع يديه ويطلب منه عدم إظهار أي ذكاء

ويطلب من راو القبض عليه تسأل كالياني شخصًا ما إذا تم العثور على الرجل الذي سيؤدي العرض معها ويقول لا وتنظر كالياني إلى مالهار يذهب مالهار إلى المسرح ويطلب من كالياني ألا تقلق لأنه يعرف كل الخطوات مالهار وكالياني يرقصان معا وتنزعج ابارنا من مشاهدة رقصهما وتنظر كالياني ومالهار إلى بعضهما البعض ثم يعود مالهار إلى المسرح ويقول فى السماعة لا يوجد شيء في القاعة ويسأل عما إذا كان هذا الرجل قد أخبرهم عن القنبلة وتسمعه كالياني وتنصدم ويخبرها مالهار أنه لهذا السبب كان يرقص معها لان لو الراقص لم يكن موجود الناس سيذهبون لو لم يحدث الأداء ويخبرها عن جابرال ويطلب منها ألا تقلق ويقول أنني لن أدع أي شيء يحدث لأي شخص وكالياني تغير ملابسها وهي خائفة وتأتي أنوبريا إليها وتسألها لماذا أتي مالهار على المسرح يضرب مالهار الرجل الذي قبض عليه لكنه لا يخبره بأي شيء تقول كالياني إنني لا أفهم كيف يمكن للقنابل أن تدخل إلى الداخل وتأتي إلى مالهار وتقول إنها تريد مساعدته في القبض على الإرهابي

وتأتي اهيليا ايضا وتقول إنني أستطيع مساعدتك في التعرف على أحدهم وتخبره أنها متأكدة من أن القنبلة جاءت مع شنطة السارى وتخبره أن الرجل أخبرها أنه احتفظ ببعض الأوراق فيها قد تؤدي إلى فقدان وظيفتك وتقول إنني وافقت لأنني كنت اريد الانتقام منك وتحزن للموافقة على كلامه ثم يحصل مالهار على بعض الصور من رجاله على الأرض ويتصل به جابرال ويقول إنهم فقدوا الوعي الآن لكنهم قد يموتون في وقت ما ويطلب منه ترك أخيه وإلا سيموت الجميع يقول مالهار إن جابرال يعرف أننا نبحث عن القنبلة لكنه لم يكن يعلم أن رجله قد قبض عليه ويقول إن عليه القبض على الإرهابيين وتقول كالياني إننا سنفتش الإرهابي وتطلب منه التفتيش عن القنبلة ويقول مالهار إن ذلك غير ممكن

وتقول كالياني أننا سنتصل ببعضنا عن طريق السماعات واهيليا تقول سوف أساعدك وأقوم بالتكفير عن الذنب وتريد أنوبريا وبالافي أيضًا مساعدته ويطلب منهم مالهار أن يفهموا أن حياتهم ستكون في خطر وتقول أنوبريا إنهم لا يقلقون بشأن حياتهم ولكن من أجل فخر أمتهم وتقول كالياني إنك قلت إننا لن نفكر في أنفسنا وتقول إن من واجب كل مواطن حماية أمته يخبر المفوض مالهار أن حياة عائلته كلها ستكون في خطر وتقول كالياني إنني فخوره لأننا حصلنا على فرصة للقيام بشيء من أجل أمتنا وتقول إننا جميعا اتخذنا هذا القرار☺️وفى الاحتفال يظهر اتارف وسامبدا فجأة عند باب الحضور

والجميع ينصدم ومالهار يشعر بالامزعاج والصدمة ومدير الكلية يخبر اهيليا ان هذا هو مالك شركة ايكناث واهيليا تسخر منه تفكر أبارنا إذا كانت تحلم كيف أصبح اتارف مالك شركة ايكناث وتقول كالياني انها تريد ان ترحب به لانها معجبة كثيرا به لكنها تقطع الطوق وتذهب لتجلب واحد اخر ويكون الاكليل الذي يوضع على الميت والمدير يوبخها وكالياني تعتذر وتقول ان هذا الطوق هو الوحيد الذي موجود ومالهار يعتذر نيابة عنها لهم وفى السامعه انوبريا تخبر مالهار ان يتحكم فى نفسه وتقول ان علينا انقاذ الناس الان وتحاول ابارنا التحدث مع سامبدا لكنها تتجاهلها  يتحدث اتارف مع الوزير ويطلب منه افتتاح شركتيه ويقول الوزير انه التقى بموغدا آخر مرة ويسأل كيف حالها؟ وأتارف يقول إنها ليست على ما يرام وسامبدا تبتسم اهيليا تقول كيف هم على قيد الحياة؟ وكالياني تسأل مالهار إذا كان بخير؟ ويغضب مالهار عليها ثم يقول إنه بخير ويقول اسف كالياني لكن لا شيء اهم الان بالنسبة لى من حياة الناس

يقول المفوض إنه أمر بإحضار شقيق جابرال الى هناك ويقول مالهار إنه لا يمكنك تحريره ويقول المفوض له أن لديك وقت أقل ويطلب مالهار من عائلته أخذ السلاح لإنقاذ أمتهم ترى اهيليا الإرهابي الذي أعطته طرد الساري وتخبر مالهار انها عثرت على الرجل ويطلب منها مالهار ان تتحدث معه وتثقب الظفر المظلي في ساقه حتى يضعف بسبب السم الموجود فيه ترى كالياني الرجل ايضا وتخبر مالهار ويطلب منها مالهار التأكيد أولاً ثم تثقب سن القلم به وترى أنوبريا الرجل يحمل مسدسًا في حقيبته وتبلغ مالهار ويسألها مالهار عما إذا كانت تعاني من حلقة سامة وتقول هل يمكنك فعل ذلك إذا لم تتمكن من ذلك يمكنك العودة وتقول أنوبريا إنها شعرت بالسعادة لرؤيته يعتني بها يرسل مالهار رجال شرطة لمساعدتهم اهيليا تقترب من الإرهابي وتأتي كالياني إلى الرجل وترى كتاب الهند في يده

أنوبريا تتبع الرجل وهو يذهب اهيليا تثقب المسمار المظلى فى الإرهابي والإرهابي يفقد الوعى ويأتي الشرطي هناك ويحييها تجد كالياني القنبلة في كتاب الهند وتثقب الرجل بالقلم ويفقد الوعى ويأتي الشرطي هناك ويحييها يمسك الإرهابي بأنوبريا ويطلب منها التوقف وأنوبريا تجعله يسقط وتجعل خاتمها يلمس يده ويطلق النار لكنها تبتعد وهو يفقد الوعى ويأتي باوار ويحيي أنوبريا وأنوبريا تحييه أيضا ثم يعودوا إلى مالهار والمفوض يشكرهم ويسأل مالهار الإرهابي عن القنبلة وتأتي بالافي إلى هناك وتقول إنها ارتكبت خطأ وتخبرهم انها وجدت الارهابية واختبئت ثم امسكت بها وكانت على وشك أن تخترق مفتاحًا سامًا في جسدها لكنها وضعت سكين على رقبتها واتصلت بالافي بالشرطة وهربت وينتهي الفلاش باك وتخبر بالافي مالهار أن الإرهابي علم أننا نبحث عنهم يقول مالهار إن جابرال يعرف الآن

ويتصل به جابرال ويقول له إنك حصلت على دعم النساء للحصول علينا ويقول مالهار إن كلابك الأربعة معنا وسوف أجد شيئًا عن القنبلة ويقول جابرال إنه سيكون ممتعًا إذا أوقفت حادثة القاعة وفجأة يأتي الدخان إلى القاعة ويركض مالهار الى هناك والجميع يخافون ويقول مالهار أن لا أحد سيخرج من هذه القاعة والجميع يسعل ويقول جابرال أن هذه مجرد قنبلة غاز ويقول إذا لم تترك أخي خلال 10 دقائق فسوف تحصل على جثث الجميع

ويقول إنه لا يمكنك العثور على مكان وجود القنبلة الحقيقية وتشعر سامبدا بالقلق والوزير يسأل المفوض إذا كان يعلم بهذا ويقول مالهار أننا عرفنا الآن للتو ويخبره أنهم يبحثون في القنبلة ويقول أتارف إذا كنا سنخرج من محاولته ويطلب منه تقديم ما يريده للارهابي ويخبر المفوض جابرال أنه سيسلمه أخيه ويطلب منه إبطال مفعول القنبلة وتعتقد كالياني أنني لن أدع مالهار يخسر لن أدع هذا يحدث وتذهب من هناك، أنوبريا تتبعها وتقول كالياني إنني لا أستطيع ترك مالهار يسقط ولا أستطيع ترك الإرهابي ينتصر وتقول انوبريا أنه ليس في يديك شيء وتقول كالياني إن الانفجار إما سيحدث أو سيُطلق سراح شقيق جابرال يقول أتارف أن مالهار سيعلق ويأتي جابرال ورجاله إلى هناك ويقولون إننا لسنا خائفين من الموت وإذا متنا سنأخذ الجميع معنا ويطلب اتارف من مالهار إبقاء البندقية منخفضة وجابرال يسأل أين أخي؟ ويقول المفوض إنه في الطريق وسيتم إطلاق سراح رجالك أيضًا وتأتي كالياني إلى الإرهابيين وتقول إنها ستساعدهم وتحرر واحد منهم ويركض الرجل إلى الشرفة وتتبعه كالياني

وفى نفس الوقت يتم إحضار شقيق جابرال إلى هناك من السجن ويقول جبرال إنه تعرض للضرب المبرح ويقول إن لديه طلبا ويقول إنه سيتم إطلاق سراح الجميع إذا أطلق الوزير النار على مساعد المفوض بيده ويقول إن عليك أن تضحي بحياتك بسبب إيذاء أخي وكالياني تضرب الإرهابي وتبحث عن القرائن التي أدت إلى القنبلة اهيليا تطلب من الوزير عدم قتل مالهار ويطلب منها جابرال أن تلتزم الصمت ويطلب من الوزير إطلاق النار على مالهار إذا كان يريد إنقاذ الناس. واتارف يطلب من الوزير ان يقتل مالهارتجد أنوبريا ساعة في الصحيفة وتعرضها لكالياني وتدرك كالياني أن القنبلة موجودة في برج الساعة وتقول أن القنبلة ستنفجر عندما تدق الساعة 11:45

يطلب جابرال من الوزير التفكير ويقول إنك تخاطر بحياتك وحياة الجميع ويقول أنني لا أستطيع قتل مالهار ويحمل مالهار البندقية ويوجهها الى جبهته وتقول كالياني أنه لم يتبق سوى 5 دقائق وكانت على وشك الذهاب لكن توقفها أنوبريا وتقول كالياني إن الجميع سيموتوا إذا انفجرت القنبلة اليوم وسيموت مالهار والسيدة اهيليا وموكش يطلب مالهار من الوزير إطلاق النار ويقول إن بلادى ستنقذ إذا ضحيت بحياتي

ويطلب من اهيليا أن تخبر موكش عنه تقول كالياني إنه سيتم إنقاذ الجميع إذا ضحيت بحياتى وتطلبت من أنوبريا أن تذهب وتخبر الجميع أنها عثرت على القنبلة وتطلب من الجميع مساعدتها وتعانقها يطلب مالهار من الوزير إطلاق النار عليه ويطلب منه جابرال إطلاق النار كالياني تدير برج الساعة وأنوبريا تركض إلى القاعة والساعة على وشك الضرب 11:45 في خلال 3 دقائق الوزير كان على وشك إطلاق النار على مالهار عندما تأتي انوبريا وتصرخ وتقول ان كالياني عثرت على القنبلة☺️ ينتزع مالهار المسدس من يد الوزير ويطلق النار على ساق جابرال ورجاله ويضحك جابرال ويقول لقد قمت بتشغيل الزر وسوف تنفجر القنبلة على أي حال ويخرجون الجميع نحو برج الساعة وكالياني معلقة ببرج الساعة يخرج الجميع ويرون كالياني متشبثة بالساعة ومالهار وأنوبريا يصرخان باسمها وكالياني تمسك الساعة حتى لا تأتي على 11:45 ويجري مالهار لإنقاذها .. تنتهي الأحداث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *