الرئيسية / عميلة سرية / مسلسل عميلة سرية ملخص الحلقة 104 – يوم الأحد

مسلسل عميلة سرية ملخص الحلقة 104 – يوم الأحد

نقدم لكن أحداث حلقة الأحد من مسلسل عميلة سرية وأحداث مشوقة تابعوها تبدا الحلقة وريدهيما وهي مازالت في السيارة في الثلاجه وكانت راسها تنزف وكانت تحاول ان تفك القيد واخذت تقول ارجوك ساعدنى يا رب ثم فجاه السياره توقفت واحد الاشخاص للاخر ماذا  حدث الان؟ قال له الاخر لا ادرى لما فقدت السياره توازنها هيا ننزل لنتفقدها  بالفعل نزلوا وجدو الاطار به ثقب قال احدهم لدينا اطار لكن ليس لدينا علبه معدات لاصلاحه دعنا نطلب المساعده من اى سياره ماره من هنا

بينما ريدهيما كانت في الخلف وكانت مستعيده للوعي و تسمع كلامهم اوقموا سياره واتضح انها سياره فانش قال احد السائقين لقد انتهى امرنا انه فانش راى قال له الاخر اصمت ولا تقل اى شيء هذا هو الشخص الذى نختطتف زوجته اليس كذلك؟ قال له الاخر نعم .. جاء اليهم فانش قالوا لا لا لا نحتاج شيء نظرا الى الاطار وقال الاطار قد ثقب ورد هيما كانت في الخلف و سمعت صوت فانش يقول لهم ما الذى يدعو للتوتر سوف اساعدكم قالوا له لدينا طار اضافي لكن ليس لدينا صندوق معدات لاصلاحه قال لهم فانش لدى صندوق معدات اين الاطار الاضافي اشارو الى الخلف

و قالوا انه هنا وقال ساعادكم في تغيير الاطار وذهب الى الخلف و فتح باب السياره الثلاجه موجودة فى الخلف توتروا وقالوا له سيدي سوف نخرجه فعلا اخرجوه .. في هذه الاثناء قال فانش سوف اقوم بالاتصال بريدهيما تاخرت كثيرا لابد انها قلقه الاتصال بها ذوجى ان هاتفها يدن فى هذه السياره من الخلف تعجب فانش وقال هذه نغمة هاتف ريدهيما وحاولت ريدهيما ان تاخذ الهاتف بقدميها و لكنها  لم تستطيع ثم اغلق الهاتف منها قال سوف اتصل بها في المنزل افضل بعد ذلك انتهو من تركيب الاطار شكروه

واخذ فانش معداته وركب السياره اما ردهيما استطاعت ان تفك يديها وخرجت من الثلاجه ونزلت واخذت، تنادي فانش ولكن فانش لم يسمعها في نفس الوقت قبل ان تدخل سيا غرفه ريدهيما جاء الرجل ذو القفازات الحمراء وضع رساله ثم ذهب دخلت سيا اخذت تقول زوجه اخي ولم تجدها قالت اين ذهبت زوجه اخي ليست في الخارج ولا في الداخل ايضا وجدت سيا رساله موجوده في الغرفه عندما قرات الرساله انصدمت وقعت الفاكهه من يديها وقالت جدتي جاءت قالت لها الجده لما تبدين خائفا و قرات الرساله اخذتها شنشال وقراتها وايضا اريان واخذ يقول اديان كيف يمكنك هذا يا ريدهيما كيف تجرؤين على التفكير بهذا الشكل

اخذها من هم كبير ويبدوا ان الرساله فيها انها تريد الاجهاض وسوف يتضح هذا قالت المربيه لا يجدر بي قول ذلك لكنها طلبت مني نصيحه حيال الامر من قبل .. نظر اليها الجميع بدهشه واستكملت انوبريا كلامها وقالت لقد شرحت لها انها خطيئه لكنها لم تقتنع و اقدمت على هذه الخطوه في نهايه المطاف سيا والجده كان حزناء اما كبير اخذ يقول في نفسه هذا مستحيل من المستحيل ان تفعل ريدهيما هذا ثم جاء المشهد على ريدهيما في المستشفى وهي فاقده الوعي وقالت الطبيبه للذين اتوا بها سيتم العمل لكنني اريد تاكيدا من زعيمك اولا

يعود فانش الي المنزل مع البالونات وينادي ريديما،دادي تعانق فانش وتبكي وتعطيه سيا الرساله ويقراها فانش”اسفه فانش لا أعتقد انه يمكنك حمايه طفلنا لا ينبغي ان يصبح اسمك عقابا للطفل لقد قررت اجهاض الطفل”،علي الجانب الأخر ريديما تفيق وتصرخ وتطلب من الطبيب تركها لكنه يعطيها حقنه لتفقد الوعي لكنها تسقطها

الطبيب يخبرها ان عائلتها تريد اجهاضها ويعطيها التقرير ويظهر توقيع فانش علي النموذج وتنصدم ريديما،يقوم الطبيب بحقن ريديما بينما فانش في الطريق للبحث عن ريديما،ريديما تفتح عينيها وتدفع الطبيب وتضع مشرط عند عنق الطبيب وتهدده لعدم قتل طفلها وتهرب لكن صبي يمسك بها وياخذها لحرق جثتها ويبدا في اشعالها

يسمع فانش اجراس المعبد ويذهب الي هناك ويصلي لاجل ريديما والعثور عليها بينما ريديما تنزل مم النقاله وتهرب ويصوب فتي البندقيه نحوها،كابير يحقق مع تشانشال ويسالها اذا كانت وراء اجهاض طفل ريديما لكنها تكذب ويهدد اريان وتشانشال لقول الحقيقه،تتذكر ريديما كلمات فانش وتقول انها لم تتخيل أبدا انه يمكنه القيام بذلك عليك ان تجيبني وتدفع ثمن ذلك،فانش في غرفته ويفتح النافذه ويقول لا أعرف أين أنتي لماذا اتخذتي هذا القرار سنأسف طوال الحياة لهذا اليوم كنا سنكون سعداء معًا لم تنتظري أتمنى أن تكوني بخير يرجى العودة إلى ثم يحتضن الصوره،ريديما تعود للمنزل ويصرخ فانش..وتنتهي الحلقة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *