الرئيسية / مسلسل الرابطة / مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 31 – يوم الخميس

مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 31 – يوم الخميس

تبدأ الحلقة وتعود كالياني الى المنزل ويسألها مالهار اين كنت وكالياني تقول انها كانت فى نزهة وهى افضل الان ويطلب منها مالهار تضع الصناديق جانبا وتسأله كالياني لماذا احضرت اشياء منزلية قديمة ويقول مالهار انه ليس لديه وقت لشراء اشياء جديدة ويطلب منها ان تجلب له حقيبة بها اوراقه وكالياني تعطيها له ويخرج منه ثوب نوم سامبدا ويصبح عاطفى ويتذكر لحظاته معها ويظهر الفلاش باك يتذكر عندما كانت ترتديه واتى لها من عمله ويكون رومانسي لكن اتارف اوقفه وطلب منه ان يأتي ثم ينتهي الفلاش باك ويقول لنفسه وقتها كنت تجهزين لاتارف وانا كنت احمق ويوبخ كالياني لمساعدة سامبدا على الهرب وتحاول كالياني أن تقول إنها بريئة لكنه يضغط على خديها ويحرق الثوب وكالياني مصدومة

ثم يذهب مالهار وكالياني تجلب الماء لتطفئ النار وتتصل بشخص ما وتقول انني اريد التحدث معك ثم تأتي منظمة نسائية الى المنزل وتمنع مالهار من الذهاب ويقولون إنهم تلقوا شكوى ضده بأنه يتشاجر مع زوجته ويقول مالهار إنه ضابط شرطة ويسألونه أين كالياني ومالهار يقول ليس لدي وقت لدرامتك وامرأة منظمة غير حكومية تحمل طوقه ومالهار يحذرها ويسأل من قدم الشكوى وتقول المرأة أنوبريا وتقول أنوبريا إنني لم أتقدم بأي شكوى وتبتسم اهيليا وتطلبت المرأة من كالياني أن تخبرهم عن إصابة قدمها ويقول مالهار إنها انزلقت أثناء عملها في المطبخ وتقول اهيليا إن أنوبريا فعلت الصواب في تقديم شكوى ضده وتخبر المرأة أنها تعاني من ألم في ظهرها أيضًا

ومالهار يسأل لماذا لم تخبرني وتقول اهيليا أن أنوبريا وكالياني التقيا الليلة الماضية وتطلب من غودافرى أن تخبرهم وتقول غودافري أن كالياني ذهبت إلى الخارج لمقابلة عمتى وأنوبريا تسأل متى ذهبت لمقابلتها؟ ويسأل مالهار كالياني عن الجرح الذي في يدها واهيليا تسأله هل ستهزم حفيدتي وتستمر فى الانتقام من مالهار والمرأة تقول سيد مالهار انت ضابط شرطة لكنك ستعاقب لمدة سنوات وتقول لماذا تقفون يجب ان نضرب مثل هؤلاء بالحذاء ومالهار مصدوم وتأتي المفوضة هناك وتقول إنني أتيت إلى هنا لان كالياني اتصلت بي ويقول مالهار عمتى اشتكت ضدي وأنت اتصلتي بالمفوضة والمفوضة تطلب من كالياني ان تقول الحقيقة وتقول كالياني أننا لم نتزوج برغبتنا ولا يتحدث معي بلطف لكن هناك شيء واحد مؤكد أنه لا يستطيع رفع يده على أي امرأة واهيليا تطلب من كالياني ألا تخاف وتقول الحقيقة

وتقول كالياني إنه لم يرفع يده علي ويسألها مالهار إذن لماذا اتصلت بها ويقول إنه لا يحتاج إلى أي شهادة شخصية منها وتطلب منه المفوضة السماح لها بالحديث واهيليا تقول انظروا كيف يتحدث معها؟ وتقول لها كالياني إنني أفهم غضب مالهار وتطلب منها عدم استغلال الموقف واتهام مالهار واهيليا تسألها اذا كنت أقول شيء خطأ وتقول إنها سمعت مالهار وهو يضربها وكانت تصرخ وكالياني تصرخ بها وتقول أنني فهمت عندما تحدثتي عن العنف المنزلي وتقول إن بالتأكيد قلبى ذاب من رؤية حبك لى لكن لو اندفقت بمشاعرى وقتها لم اكن سأفهم خطتك وتقول لهذا السبب اتصلت بالمفوضة لتأتي الى هنا وتقول إنها ليست امرأة ضعيفة وتخبر اهيليا أنها ستخجل من اتهام مالهار وتقول اهيليا أنني لم أتصل بالمنظمة الغير الحكومية والمفوض تقول أنها سوف تتبع الرقم واهيليا تقول إنها ارتكبت خطأ بقبولها فتاة غير شرعية

وتقول كالياني إن علاقة والدها ومادهورى شرعية فكيف تكون غير شرعية وأنوبريا تنظر لها يطلب مالهار من النساء في المنظمات غير الحكومية ان يتأكدوا من كلامهم قبل اتخاذ أي إجراء وينظر إلى كالياني المفوضة تقول لكالياني إنها فخورة بها لدعمها لمالهار وتطلب منه أن يجعل زواجه ينجح ثم تذهب ويخبر مالهار كالياني أنه ليس من السهل خداعه ويقول إنكم جميعًا فعلتم هذا لإذلالى ويسألها هل تعتقدين أن سلوكي سيتغير تجاهك وتقول ابارنا إنها لا بد أنها اتصلت بنساء المنظمات غير الحكومية ليأتوا الى هنا وتقول كالياني إنني لم أتصل بهم وتطلب منه الوثوق بها ويكسر مالهار المزهرية ويسألها هل يمكنك الانضمام إلى هذه المزهرية ويقول العلاقات والثقة مثل هذا وأنوبريا تسمعهم ابارنا توبخ كالياني لتدميرها حياة سامبدا ثم تذهب وكالياني تبكي وتنظر لانوبريا اهيليا تخبر بالافي أن خطتها فشلت بسبب حماقة كالياني وتقول إن مالهار يعاملها معاملة سيئة وأنها انحازت إلى جانبه وتقول بالافي أنك استخدمتي كل الشر وأنوبريا تأتي هناك

واهيليا تسألها هل تريدى أن تسأليني لماذا استخدمت اسمك؟ وتقول أن صوتك خرج فى المنزل منذ مجيئ كالياني وتقول أنوبريا إن كالياني جعلتني أدرك أنه حتى انا لدي صوت وتقول إنني أستخدم صوتي عند الحاجة إليه وتهب اهيليا وبالافي من هناك ويأتي شخص ما ويعطي رسالة إلى أنوبريا وأنوبريا تقرأها وتنصدم مالهار يأتي إلى كالياني وتقول كالياني له انها حاولت اصلاح المزهرية وتطلب منه أن يحاول الوثوق بها ومالهار يعطيها ملابس ويطلب منها أن ترتديها وكالياني ترتديها ويقول مالهار بما انك جعلتي الغرباء يتدخلوا فى امور منزلنا سأكون زوجا مطيعا ايضا ويجعلها ترتدي عقد الزواج والأساور ويقول إنه سيجعل زوجته سعيدة وكالياني تندهش ومالهار يضع السندور على جبينها ويقول بعد كل ما سأفعله اليوم سوف تستعيدى ابتسامتك المفقودة ويمسك بيدها ويقول لنذهب إلى مكان ما أنوبريا تأتي لمقابلة أتول وتقول له إذا لم تطلب مقابلتي فمن أرسل لي هذه الرسالة وأتول يقول لها ان تترك هذا الان على الأقل يمكنني رؤيتك بسبب هذه الرسالة ويسألها كيف حالك؟

وأنوبريا تقول مثل الماء وتقول أنك تركت القلق عليّ قبل سنوات ويقول أتول إن غضبك له مبرر لكن لا يمكنني أن أخبرك أنك لم تقدمي لي معروفًا كبيرًا برعاية لكالياني ويقول إنني أعلم أنك أعطيتي شكلاً لحياة ابنتي وأنوبريا تدير وجهها وأتول يسألها عما حدث؟ كالياني بخير؟ وأنوبريا كانت ستغادر دون أن تخبره عندما يروا كالياني قادمة إلى هناك ويسعد أتول برؤيتها لكن عندما يرى السندور وعقد الزواج يتفاجأ وتفكر أنوبريا لماذا أتت كالياني إلى هنا؟ وكالياني تقول هذا يعني ان مالهار دعى امي الى هنا ايضا وتأتي كالياني بالقرب من أنوبريا وأتول يسأل أنوبريا إذا كالياني تزوجت يجلب مالهار كالياني إلى السجن ويطلب منها أن تخبر والدها بزواجها وتطلب منه كالياني أن يعاقبها وتخبره ان والدها لا يستطيع تحمل رؤيتها بزي المتزوجين ومالهار يمسك بيدها ويطلب منها ان تأتي وتحاول كالياني الا تذهب وتقول انني لا اريد ان يحدث اى شيء لابي ويجرها مالهار وهو ممسك بيدها ويقول لها إما أن تخبره أو سأخبره انا وربما اخبره بكل شيء وستسقطي من عينيه إلى الأبد كالياني تتوسل أمامه ألا يقول أي شيء لأبيها وتلامس قدميه ومالهار يوافق وتفكر كالياني ان مالهار سيبتزها عند رؤيتها لاتول

وأتول يقول لها كيف يمكنها الزواج ومازالت تبلغ الثامنة عشر من عمرها ويسعل وكالياني تطلب منه ان يشرب الماء ويشرب الماء ويسألها إذا أرغمك أحد على الزواج ويسألها عما إذا كانت اهيليا أجبرتها على الزواج ويطلب من أنوبريا أن تخبره ويأتي مالهار وينادي كالياني ويطلب من كالياني أن تخبره ويخبر اتول انك لا تعرفني واتول يقول له انت زوج سامبدا ومالهار يقول لكالياني ان تخبره ويقول انا سأخبرك ويخبره ان كالياني شاركت فى مسرحية الجامعة وأصبحت زوجة في المسرحية وفكرت ان تمزح معك وكالياني توافقه وأتول يقول قلبي ينبض بسرعة ويقول لكالياني كنت سأفقد حياتي ويقول لها وربما ايضا اجبرتي انوبريا ان تمثل ايضا ويقول مالهار إنهم معتادون على الأذى ويقول أتول أنني اعتقدت أن كالياني تضايقني وكالياني تحتضنه وتقول إنني اشتقت إليك ويقول مالهار أن الوقت قد انتهى وكالياني تخرج وتبكي يخرج مالهار وتشكره كالياني على عدم كسر قلب والدها

ويقول مالهار انه سيكون هناك فرق بيننا ويقول انني لا افسد حياة الاخرين وتقول كالياني إنني أدركت أن هناك رجل صادق وصالح وراء غضبك وغرورك ويطلب منها مالهار ألا تسيء الفهم وتقول إن هدفي هو إيذائك لا يمكنك ان تغيريني أو تغييري هدفي وتخرج انوبريا وتوقف سيارة اجرة وتجلس بها وكالياني ايضا تجلس معها وانوبريا تنظر لها وتقول كالياني إن المساء سيأتي وإذا تأخرت فسوف تشعر بالقلق وتطلب منها ألا تعتقد أنها تتحدث معها وتخبرها أنها لا تزال حزينة منها لرهن المنزل وتطلب منها استكمال دراستها حتى لا يدعوها أحد بأنها امية وتسألها لماذا لا تتحدثي معي وتنزعج منها ثم ينزلون من السيارة ويدفعون المال للسائق كالياني تنام على الأرض وتشعر بالبرد وتستيقظ وتنصدم لتجد نفسها على سرير جليدي ويطلب منها مالهار ألا تتحرك ويقول إنني جعلتك تستمتعي بالوديان الباردة ويقول إنني قرأت عن رسائلك الهاتفية

ويطلب منها ألا تنزل من الجليد ويقول إنه عمل بجد لإحضار الوادي البارد إليها وكالياني تشعر بالبرد الشديد ثم يبدأ بيلو في البكاء ويطلب مالهار من كالياني النزول من على الجليد والذهاب إليه وكالياني تسقط من السرير الجليدي ويطلب منها مالهار أن تأتي بسرعه وتجعل الطفل يصمت وكالياني تعطي الطفل السكاتة ويطلب منها مالهار ألا تجعله يتعود عليها وكالياني تخرجها ويأخذها مالهار من يدها فتسقط السكاتة من يده ويوبخ كالياني ويطلب منها إحضار العسل من المطبخ تبحث كالياني عن زجاجة العسل ومالهار يوبخها وتقول كالياني لا أعرف أين هو ويقول مالهار أن الخادم أفضل منك وتسمعهم أنوبريا وتضع العسل في الوعاء على الحائط وكالياني تراها وتبتسم وتخرج من المطبخ وتحضر الإناء لكن مالهار يمسك بيدها ويوقفها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *