الرئيسية / قدري بلا لون 3 / قدري بلا لون 3 الحلقة 48 – حلقة الأحد

قدري بلا لون 3 الحلقة 48 – حلقة الأحد

تبدأ الحلقة وجانجا تخبر داي ما بأنها لا تتذكر أي شيء حتى زواجها من شيف وتعتذر لها ثم تطلب منها عدم اخبار هذا لأي شخص وداي ما تؤكد لها أنها يمكن أن تثق بها. ثم توقفها جانجا وتسألها عن اسمها ، فتجيب ان اسمها داي ما. وتشعر جانجا بحب الام بأسمها وداي نا تعدها ان تكون ام جيدة لها ثم تذهب. في الغرفة ، كانت سافيتري تحسب فوائد الملكية وتشعر أن شخصًا ما أتي الي الغرفة وتخفي الملفات بسرعه وتجلس على السرير وهي تبكي. يأتي شيف ويضع يده على كتفها سافيتري تسأله عما إذا كان كل شيء حدث بشكل جيد.

 

ويقول شيف انه يعتبر نفسه مذنباً لعدم قدرته على إنقاذ والده. ويعدها بعدم السماح لها ان تشعر بأي ألم ، وسوف يذهب إلى أي درجة لأسعادها. ثميغادر الغرفة ، وتمسح سافيتري دموعها وترتاح. شيف يخرج إلى الشرفة. ويصرخ وهو يتذكر والده ، ويتذكر عندما وبخته سافيتري لعدم حمايته. ويخلع قميصه ويصب دلو مليء بالماء البارد على نفسه. وتراقب جانجا ذلك من النافذة بينما تأتي داي ما لتوقف شيف ، وتقول انه سيمرض هكذا. وتمسك يده وتطلب منه أن يذهب إلى غرفته ، وإلا فقد يصاب بالمرض. زوجة براتاتبخث عن ثياب لارتدائها عندما يدخل براتاب الغرفة.

وتذهب وتسأله ما إذا كان لا يزال في المرتبة الثانية عند اهله وبراتاب يخبرها بما حدث ويقول انه قلق من ان تعرف سافيتري بهذا ثم تأتي سافيتري وبراتاب يخبرها ان كل شيء علي مايرام لكن سافيتري تخبره ان شيف يظن انه مذنب لهذا يجب ان يكتب كل شيء وتعطيها قائمة بالاستعدادات وبراتاب ينظر لها. تستيقظ جانجا في منتصف الليل عندما يطرق احد علي الباب. وكانت هذه راديكا وتقول انها ليست والدتها وتذهب لغرفتها تبكي وجانجا تطاردها في الخارج لا تلحق بها وتعود للغرفة وتنام وتحلم أثناء ركوبها المركب لكن صورة مشوشة.

يلاحظ شيف أن أضواء غرفة راديكا لا تزال مضاءة ويذهب لها. كانت راديكا تغني لألعابها وتقول له إن والدتها كانت تغني لها ؛ وتقول إنها تفتقد والدتها وجدها. ويلعب معها شيف وهو يلمس انفها، ويقول انه يشتاق إليه أيضًا. راديكا تعترض علي زواجه من جانجا يقول شيف إنه يلتزم بإرادة والده ، لكنه لا يعطي لجانجا مكان في حياته مكان والدتها. وينصحها أن تحترمها على أي حال ، ولكن لا أحد يجبرها على منادتها بأمي اذا لا كنت تريدين ويغني لها وراديكا تنام في حضنه
كانت جانجا تتعرق بشدة وتبكي في الفراش ، وتتساءل عن سبب إصابتها بمثل هذه الاحلام. وما هي علاقتها بتلك الوجوه والأصوات والعجائب لماذا لا تتذكر أي شيء.

تستيقظ جانجا في الصباح ، وتجد ثوبًا جديدًا على الطاولة الجانبية. وتمشي خارج غرفتها مرتديةً الشال. وتأتي تومكي من الخلف (زوجة براتاب) وتقول لها جانجا صباح الخير. وتومكي تسخر من هذا الساري والشال الذي ترتديه جانجا ، ويناسبها. وتطلب منها ان تريها وجهها ، لكن جانجا ترفض وتقول ان داي ما منعتني من إزالتها. تقول تومكي أن التقييد هذا مخصص للكبار والرجال فقط، لكنها أصغر سناً بالعلاقة. وتجبرها علي ازالته وتزيله بنفسها وتقول جانجا بصرامة إنها لم تكن لتفعل هذا. وتتساءل تومكي عن سبب كونها أنانية للغاية. وتسخر منها وتسألها اذا كانت معها الثلاث جوائز الذهبية ولم تستطع جانجا حتى الحصول على الشال مره اخري. ثم يأتي كوشال ليجعل تومكي ترحل بعيدًا لبعض الأعمال ، ويقدم نفسه لجانجا ويقول انه زوج ريا (شقيقة شيف).

يقول لها أن تتحدث معه إذا كانت تحتاج إلى شيء. ثم تذهب جانجا نحو غرفتها ، ويحضر شيف الطبيب ليفحص جانجا. يغلق الطبيب الباب بينما ينتظر شيف خارج الغرفة. يقول الطبيب انها فقدت الذاكرة فقدان مؤقت ربما تتذكر في غضون بضعة أيام أو شهور أو قد تكون سنوات. ويقول لهم علي بعض الأدوية ، والتي ستساعدها في العلاج. يأتي شيف إلى جانجا ويطلب منها ألا تخبر أحداً عن فقدانها للذاكرة ، لأن عائلته غاضبة بالفعل بسبب وفاة والده. ويترك لها حقيبة ويقول لها ان عمها حملها في السيارة ربما كانت تحتوي على بعض الأشياء الثمينة لها. جانجا تنظر إلى الملابس في الحقيبة التي لم تكن لها. وتتساءل لماذا هذه الملابس ليست علي مقاسها إذا كانت لها. ثم تسقط صورة ملفوفة في الملابس. ثم تأتي داي ما وتخبرها ان تحضر الصلاة وجانجا تخبرها ان ملابسها ليست علي مقاسها وتقول لها انها لا يمكنها النزول وتري الجميع الا عندما تستعيد ذاكرتها وداي ما تطلب منها ان لا تفكر في الماضي وجانجا توافق.

في وقت لاحق ، تستعد جانجا في الغرفة وترتدي ثياب البنغال. ثم تغطي وجهها بالشال. خارج القاعة الناس تعزي تومكي. وشيف يعترض على مكياج تومبكي ، لكنها كانت عنيدة. ويتجادل براتاب مع الكاهن بأنه لم يكن هناك أي كتاب مكتوب في القائمة. شيف يأتي لحل المسألة ، ويرسله ليجلب عدد من الكتب للصلاة. والكاهن يقول ان شيف فقط هو الذي يستحق تحمل مسؤوليات الأسرة وتسأل سافيتري ريا عن آشي. ويشاهدون آشي تأتي مع أزهار بيضاء وتضعها أمام الصورة. ويقول الكاهن لشيف ان يشعل اللهب مع زوجته. وداي ما تذهب لتجلب جانجا وتغضب راديكا وهي تري جانجا مع والدها.

تراقب سافيتري وجه جانجا في ظل الماء وتسألها عما إذا كانت لم تضع السندور. وتقول جانجا انها نسيت وترسل سافيتري ريا لإحضار السندور ، وتطلب من شيف أن يضعه فوق رأسها ؛ ولكن دون النظر إليها. وجانجا تتذكر لحظة وضع ساجار السندور عليها لكن الصورة مشوشة ، ورأسها تؤلمها بشدة ويغمي عليها وشيف يلتقطها وسافيتري ترسلهم للداخل. تأتي تومكي لتخبر راديكا أن والدتها الجديدة تريد فقط انتزاع كل شيء منها منذ اليوم الأول. في الغرفة ، تطلب داي ما من جانجا أن تستريح ، لأنها لم تأكل أي شيء منذ الصباح. وتأتي ريا وآشي إلى الغرفة وتؤكدان لجانجا أنهما اخواتها الجداد ، ويعرفون نفسهم عليها وتخبرها ريا عن الثياب التي أرسلتها سافيتري لترتديها ثم يخرجو وجانجا ترتدي الملابس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *