الرئيسية / Uncategorized / مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 22 – يوم الاثنين

مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 22 – يوم الاثنين

تبدأ الحلقة وتخبر بالافي اهيليا أن اتارف وكالياني أخذوا أنوبريا إلى الطبيب واهيليا تقول لماذا أخذوها إلى الطبيب وهي لم تكن حتى مريضة تتصل كالياني بمالهار كفتاة عشوائية وتخبره بأنها رأت سيارة جيب تخطف فيها شخص ما وهى فتاة وفي وقت لاحق تقول كالياني إنها تعلم أن هناك مخاطر لكن كان عليهم أن يستغلوا الفرصة سامبادا تحرر نفسها واتارف يراها ويذهب إليها ويعانقون ويقبلون بعضهم البعض ويقول اتارف الآن لا يمكن لأحد أن يفصل بينهما إذا لم تتعامل سامبادا مع كل شيء في عيد ميلاد كالياني فإن الله يعلم ما كان سيحدث وتقول سامبادا إنهم نجوا وتقول اعتقدت أن كالياني ستتوقف بعد لقاء فارشا لكنها تبين أنها أكثر ذكاء مما كانت تعتقد..

وسامبادا تغضب لأنها اضطرت لترك طفلها مع كالياني ويخبرها اتارف ألا تقلق وأنوبريا معها وتقول سامبدا انها كانت تتمنى لو كان بإمكانهم الهرب معا من قبل فقط ولكن بسبب الحمل اضطريت للجلوس في القرية ويغضبون من كالياني لكنهم يقولون إن كل ما حدث حدث للأبد ولن يعود اى شيء كما كان ويخططون لمغادرة القرية في الصباح وكالياني ستنتظرني في الزواج لكننا سنختفى غدا تفكر أنوبريا في إبقاء طفل سامبادا في المستشفى حتى يجدها مالهار وتقول كالياني إن اتارف أثبت اليوم أنه ليس لديه إنسانية وأنوبريا وكالياني يحضران الطفل إلى المستشفى ويقولون أن الطفل يبدو ضعيفًا لذلك اعتقدوا أن يبقى الطفل في المستشفى لبضعة أيام ويشك موظفو المستشفى بهم ويتصلون بالشرطة ويقولون إنهم خطفوا الطفل

الممرضة تسأل كالياني من هى ام الطفل وتقول كالياني انها تكون عمة الطفل ويقول الحارس اننى اتصلت بالشرطة واتهمتكما بسرقة الطفل والممرضة الطفل بالقوة وتخبرها انوبريا ان الطفل يكون طفلهما وتطلب الممرضة من الحارس اغلاق الباب وتتجادل كالياني معه وتطلب من انوبريا الهرب ويهربون من هناك وأنوبريا تخبر كالياني أن الطفل لا يتوقف عن البكاء وكالياني تأخذ الطفل بيدها والطفل يبتسم وتتفاجأ أنوبريا وتقول كالياني أنه قد يكون بينهما علاقة خاصة مثلهما وبالافي تتصل بكالياني وتسألها أين هم؟ وتقول كالياني إنهم قادمون وتطلب منها بالافي إحضار الزهور للصلاة وتقول كالياني أننا سنحضر أنوبريا ونأتى وتقول انوبريا أين سنأخذ الطفل وتقول كالياني أننا سنأخذ الطفل الى المنزل سرا وتقول أنوبريا لكن هناك خطر فى ذلك وتسألها كيف سيدخلونه المنزل؟ ثم تنظر كالياني الى سلة الزهور ويصلون الى المنزل مع الطفل ويخفون الطفل بين بتلات الزهور وتعتقد انوبريا انهم اذا اخبروا العائلة عن الطفل فستكون حياة سامبدا فى خطر وتصلى الى الله ويعودون الى المنزل

ومالهار يسأل انوبريا كيف حالك؟ وتقول كالياني ان الطبيب وصف لها الدواء وتخبره اناه ستكون بخير وكانت سلة الازهار على وشك السقوط لكن مالهار يحملها ويتسأل لماذا هي ثقيلة؟ وتقول أنوبريا بسبب الزهور واهيليا تسأل أين اتارف؟ وتقول بالافي إنه ذهب للقاء أصدقائه وتأخذ السلة من أيديهم وتطلب من كالياني ان تقوم بالصلاة وتسخر منها وابارنا ايضا تسخر منها وكالياني تصلي وأنوبريا تسأل مالهار لماذا هو متوتر؟ ويقول مالهار إنه مشغول بقضية الاختطاف غودافري تأخذ الزهور ووجه الطفل كان على وشك أن تراه لكن أنوبريا تطلب منها ان تترك الزهور وبالافي توبخ أنوبريا وتتذكر عندما وضعت العقرب بسلة الزهور تخبر أنوبريا بالافي أنهم سيقدمون زهرة واحدة تلو الأخرى واهيليا تقول أن هذا من طقوس جورى من تقاليد عائلة بالافى وهي تعرف أفضل وتقول بالافي إنها سترمي أكاليل الزهور لاحقًا وتعتقد أنوبريا الآن أنه يجب علينا إخبار حقيقة الطفل للجميع للخروج من هذه المشكلة وكالياني تدعو الله ليخفي حقيقة الطفل وتعتقد بالافى انها ستموت بعد ان يعضها العقرب وكالياني على وشك اسقاط السلة لكن مالهار يحملها ويقول اننى سأساعدك

وترى بالافى العقرب على يدها وتصرخ وتقول انها ستموت واهيليا تطلب منها أن تمسح يدها ويطلب مالهار من الخادم إخراج العقرب وانوبريا تغير السله بواحده اخرى واهيليا تسخر منها ثم يتلقى مالهار مكالمة هاتفية بشأن الاختطاف وتسأله كالياني إذا تم العثور على الفتاة المخطوفة ومالهار يسألها كيف علمتى بهذا الامر؟ وأنوبريا تقول إنني أخبرتها بعد ما سمتعك ويقول مالهار إنه يحقق في الأمر ويقول إنه لا يستطيع التحدث إلى سامبدا وهو قلق بشأنها لانها ستعود غدا من مومباي وتقول كالياني إنها ليست في مومباي ثم تقول اقصد انك قلت انها يجب ان تأتى غدا من مومباى ف لابد ان تكون الان فى القطار ثم يذهب مالهار وتقول كالياني اسفة لأنوبريا وتقول إنه يجب ان يعرف مالهار عن السيارة

وبعد ذلك ستأتي سامبدا وتقول إنه لا يمكننا إبقاء الطفل في المنزل لوقت أطول وتخبرها أن عليهم إبعاد الطفل وتقول إنها ستكون مع الطفل وتقول اتمنى ان هذا الصباح يزيل كل الظلام من حياتنا تحاول كالياني أن تجعل الطفل يتوقف عن البكاء لكنها غير قادرة على ذلك وتأتي انوبريا وتطعم الطفل الحليب وتقول الآن يجب أن يشرب الطفل حليب الأم وتقول كالياني إنه عندما تأتي والدته سيشرب الكثير من الحليب والطفل يهدئ الآن وأنوبريا تضع الأساور في يديها وتسألها كالياني متى تمكنت من شراء تلك الأساور وتقول أنوبريا إنها وأتول اشترتهم لابنهما لكن هذا لم يحدث أبدًا وتقول كالياني إنها ابنتها هى فقط رغم أنها لم تنجبها وتقول أنوبريا إنها ستعود لاحقًا وكالياني تقول انها متأكده من أن أنوبريا ستقبلها قريبًا وفى الصباح تستيقظ كالياني وتعتقد أن مالهار يجب ان يكون وجد سامبدا الآن وتتصل به لمعرفة ذلك ويقول مالهار إنهم لم يعثروا على الفتاة المخطوفة بعد ويطلب منها التركيز على حفل زفافها

ثم يتلقى مالهار نبأ خبر العثور على السيارة وتسعد كالياني بمعرفة ذلك وتخبر الطفل أن والديه سيكونان معه قريبًا وأن اتارف سيكون وراء القضبان يستعد اتارف و سامبدا للمغادرة ويدخل مالهار وفريقه الغرفة لكنهم يكونان غادروا بالفعل ويرون سيارة شرطة ويقررون ترك السيارة هناك وتتصل سامبدا بمالهار حتى لا يشك فيها ويسألها مالهار كيف تشعر الان؟ وسامبدا تقول انها بخير وفى طريقها للعودة للمنزل تفكر انوبريا فى ادخال كالياني الى المنزل قبل ان يراها احد مع الطفل وتأتي اهيليا وكالياني تراها وتقلق وتخفى الطفل وتتمنى الا يبكي او يصدر اى صوت وتسألها اهيليا عما تفعله هناك وتنظر لعينيها وتقول لها اتمنى انك لم تشربى وتقول كالياني لا انها لم تتمكن من النوم فقط وتقول اهيليا أن هذه علامات على إدمان الكحول وأنوبريا تأتي هناك وتذهب اهيليا لإحضار سلة عشبية لتضع فيها كالياني الطفل

وتحاول كالياني منعها لكنها تفشل وتخبر كالياني أنوبريا عن الطفل ويركضون وتطلب أنوبريا من اهيليا السماح لكالياني بإطعام البقرة من العشب لأن زواجها اليوم وتأخذ السلة وتعطيها لكالياني وتخبرها إن كل شيء في يديها الآن وتقول كالياني إنها ستقوم أولاً بـ 3 جولات حول البقرة واهيليا تسعد عندما ترى كالياني تتحدث هكذا وتعتقد كالياني أن اهيليا ستعود إلى الداخل الان لكنها كانت واقفة هناك وتجعل كالياني تضع السلة بالقرب من البقرة وتبدأ البقرة في أكل العشب وتقول كالياني إنها يجب أن تخبر اهيليا عن الطفل وتتمنى أن يجد مالهار سامبدا الآن وكانت على وشك إخبارها عن الطفل عندما يأتي اتارف هناك

وكالياني مصدومه وتقول إذا قالت الحقيقة الآن بالتأكيد سيقتل اتارف سامبدا ويقول اتارف اسف للتأخير لاهيليا واهيليا تقول إنها لم تطلب أي مبرر منه وتطلب منه الاستعداد وكانت ستتمكن من رؤية وجه الطفل الآن لكن تمثل كالياني انها تشعر بالدوار وتسقط لتغطية الطفل واهيليا تقول إذا كانت هذه دراما فلن تنجح يجب أن يحدث الزواج اليوم ثم تدخل وأنوبريا تأخذ الطفل لغرفتها من المدخل الخلفي وتقول إن الطفل يمكن أن يستيقظ في أي وقت وإذا شعر بالجوع فسيبدأ في البكاء…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *