الرئيسية / Uncategorized / مسلسل الرابطة – وقوع اتارف وسامبدا فى البحيرة

مسلسل الرابطة – وقوع اتارف وسامبدا فى البحيرة

تبدأ الأحداث ويأتي الأقارب إلى منزل اهيليا للاحتفال بوصول المولود الجديد وتقول اهيليا أنه لا يوجد طفل جديد في المنزل ويقولون الاقارب إنهم سيكتشفون ذلك قريبًا وتتمنى كالياني ألا يبكي الطفل ويبدأ الطفل في البكاء وأنوبريا تحاول تهدئته وتتذكر أن الطفل توقف عن البكاء عندما أخذته كالياني آخر مرة وتأتي إلى الخارج وتطلب من كالياني الذهاب إلى طفلها وترى إحدى الأقارب أنوبريا وتقول إنها رأت الطفل معها وتأتى كالياني إلى الغرفة ويهدئ الطفل وكالياني سعيدة لأن الطفل سكت عند وصولها وتأتي إلى الداخل وترى سامبدا وهي تحمل طفلًا وتسألها كيف هربتي من أتارف؟

وتخبرها ان اتارف هنا ومالهار ايضا ثم يرن هاتف سامبدا ويكون اتارف وتضعه كالياني على مكبر الصوت ويقول اتارف إنه قال إنه لا يجب ان يأتوا الى هنا ويخبرها إنه ينتظرها وتشعر كالياني بالصدمة عندما تعلم أن سامبادا متورطه مع اتارف وكالياني تخبر سامبادا طوال هذا الوقت ، هل كانت تجعلها هى وأنوبريا ان يكونوا اغبياء ؟ وسامبادا تعتذر لها وتقول إنها لم تحب مالهار أبدًا وتقول لقد أحببت رجلًا واحدًا فقط وهو أتارف لم اكن اريد أن اؤذيكي كالياني وكانت هي وأتارف سيهربان بهدوء لكن الطبيب قال لها ألا تسافر لذلك كان عليهما القيام بهذه الدراما وفى الخارج تقول أنوبريا إنها ليس لديها طفل واهيليا تقول لأقربائها لا يفهمون أنه لا يوجد طفل في المنزل ومالهار يعطيهم المال ويقول الأقرباء إنهم لا يريدون المال من الكذابين ويغادرون تسأل كالياني سامبدا كيف يمكنها ترك طفلها ومالهار وتخبرها ان مالهار يحبها كثيرا .

وسامبدا تخبرها بأنها لن تكون قادرة على فهمها لانها لم تحب أحدا حتى الان وتقول انها تريد أن تقضي حياتها كلها مع اتارف فقط وتمشي لتغادر لكن كالياني توقفها وتقول إنها لن تدعها تترك طفلها هكذا وسامبدا تطلب منها أن تتركها وكالياني لا تفعل ذلك وسامبادا تدفعها وتذهب اهيليا تحزن لأن أقاربها كانوا يتحدثون معها بقلة احترام ويسأل مالهار أنوبريا إذا كانت بخيرتأتي ثم تسأل العائلة سانديا عن سامبدا وتقول سانديا لماذا ستكون سامبدا معها ومالهار يقول أنها ذهبت إلى المخيم الطبي معها أليس كذلك؟ وتقول سانديا إنها كانت ستذهب لكن في اللحظة الأخيرة قالت إنها لن تأتي واهيليا تتساءل أين سامبدا إذا وفجأة يبدأ الطفل في البكاء ويسمعه الجميع في الخارج ويتفقدون الداخل ويشعرون بالصدمة للعثور على طفل في غرفة انوبريا

واهيليا تصفع أنوبريا وتسألها من هو هذا الطفل ويلتقط مالهار الطفل ويلاحظ انه يشبهه ويقول إنه طفله وطفل سامبدا لقد هربت سامبدا وابارنا تقول ماذا تفصد وتقرأ المذكرة وتنهار باكية وتعتقد أنوبريا أن اتارف كتب تلك المذكرة المزيفة لذلك يعتقد الجميع أنها هربت لأنهم لا يعرفون أنه خطفها وتقرر أن تجده سامبدا تجري في الشارع وكالياني تلاحقها وتحاول منعها وتقول سامبدا إنها اخذت قرارها وتقول كالياني إن اتارف ليس مناسبًا لها إنه خطير جدًا وتقول سامبدا إنها غير قادرة على فهمها مثل عائلتها تمامًا لقد أحبت اتارف فقط وتقول كالياني إنها تفهم أنها تحب أتارف لكن ماذا عن طفلها؟ إنها أم الآن كيف يمكن للأم أن تترك طفلها وسامبدا تقول إنها سامبادا وسامبادا غير مكتملة بدون أتارف وتطلب من كالياني التوقف عن متابعتها الآن وتأتي سيارة شرطة ويعتقدون أنه مالهار لكن كالياني تصيب بالصدمة عندما ترى شخصا في الداخل ويتضح أنه اتارف

وسامبدا تجلس في السيارة ويبتعدان عنها، وتعتقد كالياني أن مالهار فقط هو من يمكنه إيقاف سامبدا الآن وتقرر إخباره بكل شيء وتعود إلى المنزل وهي مصدومة لمعرفة أن الجميع يعرف الحقيقة بالفعل واهيليا تصفعها أولاً ثم تضربها بعصا لأنها كذبت عليهم وتشعر بالاسف للسماح لها بالبقاء في منزلها على الرغم من علمها بأنها طفلة غير شرعية وتسألها كالياني عما فعلته وتقول اهيليا إنها ساعدت اتارف وسامبدا في الهرب وتقول كالياني إنها لم تقدم أي مساعدة ويسألها مالهار اذا هذه الرسالة تقول خطأ؟ وتسأل كالياني عما هو مكتوب ويقول مالهار إن سامبدا تشكر كالياني على مساعدتهم في الأوقات الصعبة وتقول كالياني إنهم يكذبون ويطلب منها منها أن تصمت وإلا سيصفعها ويقرأ أيضًا أن سامبدا فقدت الأمل لكن عندما علمت كالياني بالأمر شجعت سامبدا على القتال من أجل حبها وأعطتها علاقة أتول ومادهوري لتحفيزها ويقول انه بسببها تحلت سامبدا وأتارف بالشجاعة على الهرب

ويقول انها أرادت أن تُظهر للسيدة اهيليا وعائلتها أن الحب دائمًا يفوز ويخبرها بأنها فازت ويسألها عما إذا كانت سعيدة الآن وتقول كالياني أن هذا كله كذب وتطلب من الجميع أن يثقوا بها لكن الجميع يرفضون تصديقها وتقول لهم أن يسألوا انوبريا إنها تعرف كل شيء وتقول ابارنا إنها متورطة أيضًا ولهذا السبب هربت بعد أن عثروا على الرسالة وتقول كالياني أن أنوبريا ليس الشخص الذي سيهرب يجب أن يكون اتارف قد فعل شيئًا انوبريا تختبئ في السيارة التي يقودها اتارف وتتساءل أين يأخذ اتارف سامبدا وتصلى من اجل كالياني وتنصدم عند سماع محادثتهم ومعرفة أن سامبدا متورطه مع اتارف وتقول سامبدا إنها تشعر بالرضا عند استكمال الانتقام من كالياني وتخبره بما كتبته في الرسالة وكيف ستطردها تلك العائلة الان مالهار يرمي أشياء كالياني ويقول الآن إنه فكر في كل شيء لماذا كالياني أخذت ملابس سامبدا لماذا قالت أمس إن سامبادا لم تكن في مومباي كانت تعلم طوال هذا الوقت أن سامبدا كانت في القرية فقط وتقول كالياني إنها لم تقل ذلك لأن أتارف هددها بقتل سامبدا وتخبر العائلة بكل ما فعله اتارف وكيف كانت سامبدا متورطه معه ومالهار أو عائلتها لا يصدقونها

وتطلب من مالهار ترك كل شيء جانباً والتفكير في انوبريا في الوقت الحالي اتارف خطير جدا ثم يأتى ساعي البريد ويسلم البريد وتكون أوراق طلاق سامبدا ومالهار تمت الموافقة على طلاقهم ويشعر مالهار بالصدمة لأنه لم يوقع على أي أوراق طلاق ويتذكر أن أتارف وكالياني جعلونه يوقع بعض الأوراق ويسأل كالياني أنها تعرف عن هذا أليس كذلك؟ وتقول نعم وعلى الجانب الآخر يخبر أتارف سامبدا أنه يجب الموافقة على طلاقها من مالهار أيضًا ثم بعد ذلك يمكنهم الزواج والاستقرار وتخرج أنوبريا وتقول إنها لن تسمح بحدوث ذلك أبدًا ويخبرها اتارف بالنزول من السيارة ليس لديهم أي مشكلة معها لكن إذا وقفت فى طريقهم فستكون مسؤولة عما يحدث وسامبدا تخبر اتارف بعدم إيقاف السيارة لأن انوبريا تقول إنها لن تسمح لهم بالفرار وإعادة سامبدا إلى المنزل وتمسك انوبريا ب اتارف وعجلة القيادة وتطلب منه التوقف ويطلب منها اتارف وسامبدا ترك عجلة القيادة لكنها لم تفعل ذلك فتعرضت سيارتهم للصخور يساعد اتارف سامبدا على الخروج من السيارة

ويأخذها من هناك وأنوبريا تطلب منهم التوقف تخبر كالياني مالهار أن أتارف ابتزها بأيذاء سامبدا ولهذا السبب جعلوه يوقع على أوراق الطلاق ومالهار يخبر كالياني أنه يكرهها بشدة ولا يريد أن يرى وجهها وتقول اهيليا إنك أثبتي أنك ابنة مادهوري وتقول أنه كان يجب أن نتركك أنت وأنوبريا وتطلب كالياني من مالهار إنقاذ سامبدا وتقول إن أتارف أخذها في سيارتك ويطلب منها مالهار ألا تظهر له معروفًا ويخبرها أنه سيقبض عليهم ويطلب مالهار من الشرطى تتبع جهاز السيارة وتخبر كالياني راو بأنها ليست مخطئة ثم يبدأ الطفل في البكاء على يد ابارنا وتطلب منها كالياني أن تعطي لها طفلها لكن راو يطلب منها ألا تلمس الطفل ويقول انت وأنوبريا تسببون الكثير من المشاكل لعائلتنا وفى نفس الوقت أنوبريا تصوب المسدس على أتارف ويطلب منها اتارف ان تترك المسدس وتطلب منهم انوبريا العودة إلى المنزل والاعتذار لـ اهيليا وسامبدا تقول لماذا وتخبرها أن كل هذا يحدث بسبب السيدة اهيليا

ويظهر الفلاش باك تصفع اهيليا سامبدا بسبب معرفتها بـ اتارف وعلاقتها وتخبرها أنها أصلحت زواجها مع مالهار وتخبرهم أنوبريا أنهم أخطأوا في حق كالياني وسيُعاقبون ويسأل اتارف انوبريا إذا كانت ستطلق النار عليه بالمصافحة وينتزع المسدس من يدها وتنظلق الرصاصة من يد أتارف ويسقط اتارف وسمبدا في النهر ويأتي مالهار الى هناك ويسمع صوت البندقية ويرى أنوبريا تصرخ من أجلهم وتخبر أنوبريا مالهار أنهم سقطوا في البحيرة ويرى مالهار البندقية على الأرض وتقول أنوبريا إنني لم أطلق النار عليهم والشرطية تعتقل أنوبريا ويصرخ مالهار بصوت عال باسم سامبادا اهيليا وأبارنا وكالياني ينقلون الطفل إلى المستشفى وتخبرهم الممرضة أن الطفل يعاني من اليرقان وتسأل لماذا لم يحضرونه إلى هنا عندما ولد وتعرض عليهم كالياني أن تأخذ الطفل لكن آبارنا تدفعها إلى الحائط ويأتي فيفيك ويقول إن عمتى أطلقت النار على أتارف وسامبدا وسقطوا في البحيرة واعتقل مالهار عمتى وأبارنا تبكي وتقول إن ابنتي لا يمكن أن تموت واهيليا تقول أن فيفيك يكذب سامبدا ابنتنا لا تستطيع أن تتركنا ويقول فيفيك إن سامبدا لم تعد موجودة وكالياني تبكي وتنظر إلى الطفل وتفكر ماذا سيحدث مع هذا الطفل

وتقول امى لا تستطيع إطلاق الرصاصة وتطلب من فيفيك التحقق مرة أخرى وتطلب من الطفل ألا يبكي ثم تذهب من المستشفى وفي مركز الشرطة تخبر أنوبريا مالهار بأنها غير مذنبة ولم تطلق النار على أتارف وتقول إنه انتزع المسدس من يدي وأطلق النار على نفسه وتقول كيف تتهمني وتقول إنني لم أقتلهم ويطلب منها مالهار إنهاء تمثيليتها ويقول لها إنك ساعدتى اتارف وسامبدا على الهروب وإخفائهم عني ويقول لها إنني كنت أرى امى فيك لكن علاقتنا اليوم انتهت ويقول لها اننى اشعر بالوجع بسبب تلك الدموع التى بعينيك وتقول أنوبريا إنها أخفت الحقيقة عنه خوفا من الخطر على حياة سامبدا..

ويقول مالهار إن كلماتك تجعلكى تنزلين من عيني اكثر وتأتي كالياني إلى هناك للتحدث إلى أنوبريا ويوقفها مالهار وتسأل كالياني مالهار لماذا حبسها وتقول إنها لا تستطيع حتى قتل بعوضة وتقول أنك تعرفها جيدًا اكثر مني ويقول مالهار إنكم اخطئتم فى التعرف على ويقول انكم أخطأتم ورأيتم فقط جانبي الطيب ولم ترون جانبي الاخر وكالياني تسأله ما الدليل على أنها أطلقت عليهم الرصاص؟ ويقول مالهار إن عمتى ستظل في السجن حتى يتم العثور على جثتي سامبادا وأتارف ويخبر الشرطة أنه يشك في كالياني أيضًا واذا جاءت الى هنا مرة اخرى اعتقلوها هي ايضا. نهاية الأحداث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *