الرئيسية / Uncategorized / مسلسل عميلة سرية ملخص الحلقة 80 – حلقة الاثنين

مسلسل عميلة سرية ملخص الحلقة 80 – حلقة الاثنين

تبدأ الحلقه،بفانش يعطى المسدس لريديما و يخبرها بان هذه الهديه ستجعلها تنفذ مهمتها الصعبه،ريديما تخبره بانها ستفعل اى شئ لتثبت حبها له،ريديما تاخذ المسدس،فياتى اتصال لكابير ليذهب،فريديما تلحق به.كابير يتحدث على الهاتف،فتاتى ريديما و تفكر بانها ستقتل ماضيها و تثبت حبها و بعد ذلك ستقتل نفسها،ريديما تتجه نحو كابير و توجه المسدس نحوه،فكابير لتفت لينصدم،كابير يبتسم و يخرج مسدسه و يوجه نحو ريديما،  كابير يقول لم اكن اتوقع ان يوصل بنا الحال لهذا المنحى،ريديما تقول انا لم اعتقد اننا سنصل الى هذا المنحنى ايضا و لكن كل هذا بسببك يا كابير لو لم تكن ارسلتنى الى هنا من اجل خطتك الجشعه لم حصل هذا لى انت دمرت حياتى و حولتنى الى شخص لا اعرفه حتى.

فانش يصلى و يدعي ان تنجح ريديما فى اثبات حبها هو يعلم ان قتل احدا شئ خاطئ ولكن قتل الشيطان ليش خاطئ.ريظيما تخبر كابير بان الثنئيات تصنع فى السماء و كانت فى كل الاحوال ستجتمع مع فانش ولكن هو ماذا فعل ارسلها الى هنا جاسوسه و جعلها عدوه فامش الان،كابير يخبر ريديما بان تصمت هو سيخبرها بالحقيقه حقيقته هو لم يجبرها على فعل اى شئ وهى من كانت تتخذ القرارت هى كانت بامكانها رفض الزواج من فانش بكل سهوله و لكنها لم ترفض هو كان خارج المنزل و هى داخله وهى من كانت تخطط لكل شئ بدونه و كانت تخدع فانش مره تلو الاخرى ان القرار الاخير دائما كان لها وهو لم يجبرها على فعل اى شئ و الدليل على هذا انها اتت الان وتريد قتله بمحض ارادتها ايضا لا يجب ان تدينه على شئ لم يفعله.

ريديما توجه المسدس نحو كابير وهو ايضا،كابير ينزل مسدسه و يخبر ريديما بان يديها ترتجف لان هذا ليس طبيعتها ان تحاول قتل اى حدا هى كانت دائما على حق وهو على خطا و فانش دائما على خق وهو ايضا المخطئ ولهذا يجب ان تنهى هذه الدوامه و تقتله،كابير يخبر ريديما بان تقتله و الان.فانش يعد الوقت المتبقى ويقول ٣ ٢ ١،ليسمعوا الجنيع صوت اطلاق نار، فانش يبتيم و ينفخ فى البوق.فانش يخرج للخارج ليجد اثار دم لينظر ليجد كابير مرمى على الارض و على يديه دم،ففانش يبتسم وعلى وشك ان يذهب و لكنه يسمع صوت ضحكه كابير لينصدم بانه مازال على قيد الحياه،نرجع فلاش باك(ريديما على وشك ان تطلق النار و لكنها تسمع صوت طلق نار اخر فتخاف و تذهب)خلص الفلاش باك.

كابير يخبر فانش بانه كان يشعر بالسكينه و السعاده لانه ارئه مات صحيح و لكن الان سعادته طارت فى الهواء،كابير يكمل كلامه و يقول ان ريديما لم تستطيع قتلى لان لا احدا يمكنه نسيان حبه الاول لانه دائما يكون مميز وهو كان حبها الاول ولكن انت ليس مقدرا لك ان تحصل على حب احد حتى ان والدتك لم تحبك و راجينى لم تحبك و ايضا ريديما خدعتك انت فقط تحصل على الخداع من الجميع لانك ملعون يا فانش🙁،فانش يغضب ويقول لا ويمسك بعثا و يكسرها و يخبر كابير بانه دائما راى هوس فانش بالحب و لكنه الان سيرى غضبه و انتقامه😈،كابير يبعد العصا و يخبر فانش بانه لا يجب ان يغضب لان الغضب ليس مفيد للصحه يا اخى،كابير يذهب،ففانش يغضب و يكسر الاشياء من حوله😢.

ريديما فى الغرفه و تبكى و ترتعش من كثر الخوف ياتى فانش،فريديما تخبره بان يستمع لها،فانش يخبرها بانه انتهى وقت الاعذار،ريديما تمسك بقدم فانش و تبكى و تتوسل له بان يستمع لها لم يكن من السهل عليها قتل احدا🥺💔،فانش يتذكر كلام كابير فيغضب و يذهب،فريديما تلحق به،لتاتى الجده و تنادى لريديما و تسالها اذا كانت بخير،ريديما تمسح دموعها و تخبر الجده بان كل شئ بخير،الحده تقول جيد ان الصلاه تمت بشكل جيد و الان يجب ان يعدوا اللحلوى لكى يعطوها للعائله و الباقى للفقراء،ريديما تخبر الجده بانها ستعد الحلوى سريعا،ريديما تفكر بان فانس يحب الحلور كثيرا و اكيد سيهدأ عندما ياكلها.فى وقت لاحق،ريديما تعد الحلوى و تبحث عن فانش فيراها كابير و يسالها اين الحلوى تبعه لان الحلوى تقدم فى هذا اليون للاصدقاء وللاعداء ايضا،ريديما تعطى لكابير الحلوى تبعه فترى فانش فتوقفه و على وشك ان تعطيه الحلوى و لكن اهانا تاخذ الحلوى من ريديما و تعطيها لفانش

كابير لا يستطيع التنفس و يقع على الارض،فاهانا تساله عم حدث،كابير يشير للحلوى،ريديما تحرك كابير و تخبر فانش بان يتصل بالاسعاف و لكن فانس لا يفعل شئ،كابير يغمض عينيه،ففانش يمسك بيديه ويقول لقد مات، اهانا تنظر لريديما،فريديما تقول انا لم افعل شئ،ريديما تتحه لعند فانش و تخبره بانها لم تفعل شئ،فانش يمسكها بقوه ويقول لقد عانيت و تالمت ايضا عندما قتلتنى فى اول مره😢،اهانا تسال ريديما كيف بامكانها فعل هذا مع خطيبها و انها لن تسكت ابدا،اهانا تتصل بالشرطه.فى وقت لاق تاتى الشرطه و تاخذ ريديما،فريديما تخبرهم بانها لم تفعل شئ،ريديما تتكعبل لتقع على الارض و يغمى عليها.فى وقت لاحق،ريديما تفيق لتجد نفسها فى تابوت

ريديما تصرخ و تحلول فتح التابوت و لكنها لا تستطيع فريدينا تطلب المساعده.اهانا تخبر فانش بانه تم ما ارادته و الاثنين تركوا هذا المنزل و الان يجب ان يفى بوعده،فانش لا يرد على اهانا و على وشك الذهاب فاهانا تغضب و تمسك بالزجاجه وعلى وشك ان ترميه على فانش و لكن فانش يمسك بيديها و يكسر الزجاجه و يوجها نحوها و يخبرها بان من خدعوه حدث بهم هذا ولهذا لا تفكر فى خداعه ابدا،فانش يذهب،فاهانا تتسال لم اصبح فانش هكذا.ريديما تنجح فى فتح التابوت،لتجد نفسها فى غرفه مظلمه،ريديما تجد باب فتدفعه ليفتح،فريديما تدخل للقصر لتجد المكان مظلم،ريديما ترى فانش فتجرى لعنده و تعانقه و تساله عم حدث ولماذا المكان مظلم و يجب ان يصدقها لانها لم تقتل كابير و لكن الشرطه اعتقلتها فماذا حدث

ريديما تسمع صوت لتنظر لتجد كابير على كرسى متحرك و اهانا تمسك به، ريديما تقول ان كابير مازال على قيد الحياه،فانش يقول اجل على قيد الحياه انا لم اكن انوى قتل كابير ابدا و كل ذلك كان خداع كان يجب ان افعل هذا لكى تدفعى ثمن اخطائك انتى اتهمتنى ظلم فى قتل راجينى و ليس هزاك قانون اقوى من الموت و لكن الموت سهل جداا امام ما فعلتيه عندما اراك تتفاقم كل ألمى واختنق ايضا عندما اراك اشعر ان الف شوكه وخزت قلبى انتى كنت مثل ظلى انا اعطيتك حبى و ثقتى ولكنك مزقتيهم بدون اى تردد ان السم الذى تم تقديمه لفانش لم يكن قاتلا انا وصمه لاعدائى يا ريديما ليس لانى امنحهم الموت بلا لانى امنحهم حياه اسوء من الموت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *