الرئيسية / عميلة سرية / مسلسل عميلة سرية ملخص الحلقة 73 – الخميس

مسلسل عميلة سرية ملخص الحلقة 73 – الخميس

تبدأ الحلقه،بالجده تعتذر من ريديما لان حفله عيد ميلادها تدمرت،فريديما تخبر الجده بالا تقلق عادى،الجده على وشك الذهاب ولكن ريديما توقفها و تسالها اذا كان بامكانها ان تسالها عن شئ الجده تقول بالطبع يا ابنتى،ريديما تقول ماذا حدث فى يوم ٨ ديسمبر ٢٠١٧،الجده تقول كم اتمنى ان انسئ هذا التاريخ يا ابنتى فى ذلك اليوم عاد ابنى فانش من براثين الموت كان وقتها اصيب برصاص فى ظهره،الجده تذهب،وريديما تفكر بانه كيف اصيب فانش برصاصه وهى عندما راته من قبل لم ترى اى علامه للرصاصه على ظهره،ريديما تلاحظ بالون خارج غرفته فتذهب و تمسك به لتجد معه رساله لتقرأه لتطلع رساله من فيهان فيها بانها يجب ان تاتى للخارج لكى تنفذ وعدها وهو ايضا يخبرها بسر ذلك اليوم.

فى وقت لاحق،ريديما تجهز نفسها و تاخذ معها سكين،ريديما تخرج من القصر و تنادى لفيهان لياتى فيهان من وراءها و يضع على عينيها قماشه،فريديما تضايق فتحاول ان تمسك بالكسين و لكن فيهان يمسك بيديها و يربطهم،فريديما تتذكر عندما فعل فانش نفس الشئ،ففيهان يسال من الذى خطر على بالها الان،ريديما تقول فانش،فيهان يكعم ريديما الرز بحليب فريديما تتذكر فانش،فيهان يقول هل هذا العطر يذكرك باحد،ريديما تقول لماذا تفعل هذا انا لا افهم،فيهان يقول انا افعل الاشياء التى لا يفهمها الجميع.فيهان ياخذ ريديما للحديقه و يلبسها بعض العقود،فيهان يشي القماش من على عين ريديما،فريديما تساله عن يفعله،فيهان يشغل الاضواء و يمسك بزهرتين و يسال ريديما عم تراها

ريديما تقول اى نوع من الاسئله هذه،فيهان يقول اذا اجبتى عن اسئلتى ستفهمى ما تريدينه،ريديما تقول زهرتين،فيهان يلغبط الزهرتين،ففيهان يسال ريديما اى الزهرتين كانت فى يديه اليمنى،ريدينا تقول كيف ساعرف الاثنين متشابهتين،فيهان يقول اصبتى الهدف هذا هو حالى انا و فانش ان اسعد شئ يحدث للانسان هو عندما يجد شبيهه ونكون اسعد عندما نكون متشابهين تماما و فانش استخدم هذا انا لم اكن شبيه فانش فقط بلا جسد فانش الثانى ان فانش رجل عصابات كثير و يملك اعداء كثيرين ان فانش كان بمثابه درع الحمايه لعائلته و لكن لم يكن احدا يحميه بعد ذلك فانش اكتشف اهميته حياتى و لهذا استخدمنى عندما بشعر فانش باى خطر كان يرسلنى انا بداله و ليس هذا فقط بلا كان يعطينى مبلغ كبير على هذا العمل انا كنت بمثابه بيضه ذهب لفانش واستمر هذا الحال كثيرا و الموت اتى لفانش كثيرا و لكنه لم يستطيع ان يلمسه

ريديما تفكر بان اكيد فى ذلك اليوم فيهان هو من اصاب بالرصاصه و يجب ان تفعل شئ لكى ترى اثارها على ظهر فيهان،فيهان يشغل اغنيه و يرقص هو و ريديما و يعيشون لحظات رومانسيه ،فيهان يجلب الكيك و يمسك بيد ريدينا و يجلب السكين الكبير و يقطعوا الكيك ويقول هذه بدايه جديده لكى و لفانش،فيهان يطع ريديما الكيك،و يجلب عصير،فريديما تستغل الفرصه و ترمى بعض العصير على فيهان و تخبره بانها لم تقصد و انها ستحضر له قميص جديد،ريديما تحضر القميص و تعطيه لفيهان،فيهان يخلع قميصه لتظهر اثار الرصاصه،فريديما ترى اثار الرصاصه و تنصدم وتفكر بان فيهان كان يقول الحقيقه و انها كان ينقذ حياه فانش كثيرا،فيهان يقترب من ريديما و يشدها و يفرقع البالون لتظهر دعاسيق مضيئه ريدبما تراهم و تتذكر عندما قالت لفانش انها تحب الدعاسيق المضيئه،ريديما تفكر بانه كيف يعرف فيهان كل هذا

فيهان يقرب ريديما لعنده و يقول لماذا لا تتحدثين انا اشعر انك تريدين قول شئ ولكنك لا تقوليه،ريديما تذهب،ففيهان يفكر بان امر خداع ريديما كان سهل للغايه و الان اللعبه ستكون خطيره للغايه.فى اليوم التالى،انغري يلعب بالكره،فياتى فيهان ويقول هيا نلعب مع بعض كايام زمان و هذه اللعبه ستكون خطيره للغايه و بالفعل انغري و فيهان يلعبون بالكره،ففيهان يهزم انغري،انغري يقول هل هذا انت يا زعيم،فيهان يقول اجل و كان يجب ان اختبئ وراء هذا القناع كشبيه لفانش و اقنعت ريديما ايضا انى اعمل كحارس له و اريتها الدليل ايضا الحقيقه ان ريديما عاطفيه للغايه و لهذا صدقتنى و الا من سيصدق امرا كهذا،انغري يقول ولكنى سعيد لانك تغلبت على الموت يا زعيم،فيهان(فانش) يقول مثيرا للاهتمام مثير للاهتمام كثيرا ولكن قريبا ايضا ساكشف الستار امام الجميع و هذه اللعبه من سيفوز بها ليس فيهان بلا فانش راى سنغانيا.

فى وقت لاحق،ريديما نائمه لتحلم بان هناك احدا يحاول خنقها،ريديما تستيقظ لتسمع صوت فيهان يتحدث بصوت عالى فى الحمام فتدخل لكى تتجسس عليه ،فيهان يراها و يشدها لعنده لشتغل الدش ريديما تسال فيهان مع من كان يتحدث،فيهان يقول هذه امور شخصيه و لكن اذا كنتى تشعرين بالغيره فوقتها،ريديما تقول كيف تجرؤ،فيهان يمسك بريدينا بقوه و ينظر لها و بعد ذلك يذهب.فيهان يحهز نفسه لتقع منه ورقه لتاتى ريديما و تاخذها،فيهان يخبرها بان تعطيه هذه الورقه،ريديما ترى الورقه لتجد انه شيك بى ١٠٠ مليون لتنصدم،فيهان يقول انا لم اسرق شئ انتى كنتى ستعطينى ٨٠ مليون و لهذا اصبحوا ١٠٠ مليون و ساحولهم لحسابى،ريديما تقول انا لن ادعك تاخذ روبيه بالخداع من هذه العائله،ريديما تمسك الشيك و تحاول ان تقطعه،ففيهان يخبرها بانه اذا قطعته فسترتكب خطا فى حق شراكتهم،فريديما تقطع الشيك و ترميه

وفيهان يمسكها بقوه و يخبرها بانه انتهى وقت العفو و بدا وقت العقاب،ريديما تخبره بانها لا تخاف منه،ففيهان يقول عدم الخوف منى هو الخطا الثانى لكى  ،فيهان يذهب،فريديما تشعر بالقلق و تفكر فيما سيفعله فيهان الان.فى وقت لاحق،انغري يسال فيهان لماذا لم يلعب اللعبه بمفرده بدلا من ان ياخء الاذن من ريديما،فيهان يقول انا لا اخذ اذونات من احدا و لكن المجهود المضاعف يساعدنا اكثر مشكله ريدينا بانها تفكر بقلبها و كلما زادت نيران هذه اللعبه كلما زادت الحماسه وسنرى فى المستقبل من سيقع و من سكمل هذه اللعبه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *