الرئيسية / Uncategorized / مسلسل قلوب أنانية 2 ملخص الحلقة 76 – حلقة الخميس

مسلسل قلوب أنانية 2 ملخص الحلقة 76 – حلقة الخميس

تبدأ الحلقه مع جيا تهرول الى غرفتها وتبكي رافضه فكرة تقارب ارجون ورانو ، تهدأ قليلاً وتتمتم : يجب أن افعل ذلك من اجل امبكيا ، تدخل غرفة ارجون وتزينها من اجله مع رانو ، تأتي رانو وتبتسم وتخبرها أن تخرج ويدخل ارجون وينظرا لبعضهما بحزن ..تغلق رانو الباب وتقترب من ارجون ، تمسك يده ثم تصعد بيدها الى صدره ، تقترب منه لتقبيله ، فيوقفها قائلاً : انا جائع ، اريد ان آكل ، تتعجب رانو وتقول : بالتأكيد هذه خطه ! ، ينفي ارجون ذلك ويقول انه فقط جائع ، يجلس على الاريكه ويأكل عدة اصناف مما امامه ، تغضب رانو فتمسك به وتدفعه فوق السرير ، تقترب منه وعلى وشك تقبيله فيرمي فوقها مياه قائلاً : لن اتحمل كل هذا ! تباً لانانيتك ، ويغادر ويغلق الباب ، تغضب وتصرخ : لن اتركك ارجون ، لن ينتهي هذا الامر هكذا ، وتنام مكانها .

جيا تجلس امام باب امبكيا وتدقه مستنجده بامبكيا لتحل هذا الامر ، يأتي ارجون فتنصدم جيا وتضمه ، يقفا الإثنان يحاولوا اقناع امبكيا بالخروج ، فجأه تفتح امبكيا الباب وتنظر اليهم وهي باكيه ، واضعه السندور الاحمر على جبينها ، وتضع زينة المتزوجين ، وترتدي الاحمر وتضع قلادة زواجها ، ينصدم ارجون ويلا يصدق ما يراه ، تنظر امبكيا له ثم تنظر لجيا وتغلق الباب مره اخرى ، تنظر جيا لارجون ولصدمته وتسأله عما حدث ؟

ينظر لها ويقص عليها ما حدث ، فلاش باك : منذ اكثر من عشرة اعوام ، ترجع امبكيا الى المنزل باكيه ، يهرول ارجون اليها ويسألها عما حدث ، تبكي وتفتح رساله بيدها مكتوب بها : انا سوف اهجركم ، سوف اترككم لاحقق احلامي ، التفتي الى حياتك ولا تنتظريني ، ربي اولادنا جيداً وعلميهم جيداً ، ومن يعلم ، من الممكن أن اعود يوماً ما ، تهدأ امبكيا وتخلع قلادة الزواج وتمسح السندور وتخلع مجوهراتها ، تنظر لارجون واكاش وتقول : من اليوم لن ارتدي او اضع تلك الاشياء ، سنعيش معاً دون الحاجه لشخص اخر ، وينتهي الفلاش باك ، تنصدم جيا قائله : هذا يعني انه عاد ؟! ، يبتلع ارجون ما في حلقه قائلاً : وهذا يعني أن رانو تبتز امبكيا بأبي ، علينا أن نجد حلاً ..

في الصباح ، تستيقظ رانو ، جسدها كله في حالة مذريه من النوم بطريقه خاطئه ، تأتي جيا وتسخر منها ، تغضب رانو فترمي عليها شئ ما ، يأتي اكاش ويمسكه ويرميه ارضاً ، يخبرها الا تتمادى ، يأتي ارجون ويخبرهم أن يصمتوا ، ينظر لاكاش ويقول : اذا كانت رانو تريد خروجك من المنزل فهيا اخرج الان ، ينصدم اكاش ويغضب ويغادر ، تبتسم رانو وتقول : الان اصبحت ترى بعقلك لا بقلبك ، هذا اصح شئ تفعله ، يبتسم ارجون ويغادر وخلفه جيا ، جيا تسأله عما حدث ؟ ، يتنهد ارجون ويقول : يجب أن اجعلها تثق بنا اولاً لذلك يجب تنفيذ كلامها اذا كان لا يلحق الضرر بنا ، توافقه جيا وينزلوا الى الساحه ويجدوا امبكيا تبحث عن ارجون ..
يهرول ارجون اليها ويضمها ويقول : انا ابنك ، هل انتِ لا تثقين بي لهذه الدرجه ؟ ، هل نحن بعيدان عن بعضنا لهذا الحد ؟ ، اخبريني ما يحدث

اخبريني بذلك السر ولا تدعي احد يبتزك ، تتنهد امبكيا وتبكي قائله : منذ عشرة اعوام وانا اربيكم واعلمكم وحدي ، اتخذت رانو كإبنه لي واعطيتها الكثير من الحب الذي لا يقل عن حبي لكم ، لكنها لم تقدر ذلك ، منذ عشرة اعوام قامت هي بإختطاف والدك سينها ! اختطفته وارسلت رساله مزيفه لنعتقد انه خذلنا ، هي مريضه ! حملت لنا الضغينه منذ نعونة اظافرها ، هي فقط تريد اخذ طار والدها ، تتعجب جيا وتسأل عن ماهية ذاك الطار ؟ ، تتنهد امبكيا ويظهر فلاش باك : منذ اكثر من خمسة عشر عام حراس منزل سينها ينقضوا على مانوهار والد رانو ويبرحوه ضرباً

يهرول سينها إليهم ويخبر الحراس أن يتوقفوا ، ينظر الى مانوهار بحزن قائلاً : لقد اعتبرناك واحد منا ، لم نفرق بين ابنتك واولادنا ، والان وبعد كل تلك السنين نكتشف انك تختلس الاموال منا ! تسرقها كلما اتيحت لك الفرصه ! ، لن اسامحك ، ولن اعاقبك لاجل ابنتك التي اتمت العشر سنوات منذ فتره قليله ، اذا كنت تريد اخذها فخذها واذا لا فاذهب من هنا ونحن سنعتني بها مثل ارجون واكاش ، ينظر مانوهار خادم منزل سينها لهم ويغادر ، ينتهي الفلاش باك

تنظر امبكيا لهم وتقول : وبعدها انتـ حر مانوهار ومات اثر ذلك ، ومن يومها ورانو تلومنا على موته ، وعندما بلعت ستة عشر عاماً ، قامت بإختطاف والدك وزوجي وزيفت هجره لنا ، ومنذ اسبوع فقط اسمعتني صوته ،هو صوت زوجي سينها ، ابتزتني به أن افعل ما تريده مقابل أن يظل على قيد الحياه ؤ وهذا ما أفعله ، يتنهد ارجون ويضمها ثم ينظر لجيا قائلاً : علينا وضع خطه للتخلص من كل هذه الضغينه ، يجب أن نستعيد والدي .. وتنتهي الحلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *