الرئيسية / Uncategorized / عميلة سرية مخلص الحلقة 56 – يوم الخميس

عميلة سرية مخلص الحلقة 56 – يوم الخميس

تبدأ الحلقه سيا تخبر فانش بانها تريده لدقيقه،ففانش يذهب معها،ريديما تدعى بان تستطيع ان تجد راجينى،هاتف فانش يرن فريديما ترد لتطلع راجينى،راجينى تخبر ريديما بان تنقذها لان كا…،يظهر صوت قطار و جرس المعبد فريديما لا تسطيع سماع راجينى،ياتى كابير و يمسك براجينى فينقطع الخط،ريديما تفكر فى صوت القطار و المعبد و تتسال اين يوجد مكانهم معا فريديما تقول مصنع باندرا،ريديما تذهب لتاتى انوبريا و تاخذ و تعطيه لفانش و تخبره بما حدث،ففانش يخبرها بان ريديما لا يمكنها فعل هذا وهم اكتسبوا ثقه و احترام بعضهم البعض.كابير يضع قناع و يغلق النافذه و يجلب غاز سام و يخبر رتجينى بانها ستموت و بعد ذلك فانش سيلحق بها،كابير يرش الغاز السام و يذهب و يغلق الباب على راجينى.

كابير يتصل بانوبريا و يخبرها بان خطتهم نجحت،انوبريا تقول هذا يعنى ان فانش سيدخل للسحن بتهمه قتل راجينى ان محاولات ريديما ستذهب على الفاضى ان والدة فانش كانت تريد ان تخبره بشئ قبل موتها و لكنى كنت ظل الموت الذى ظهر لها و منعتها من فعل هذا،سيا تسمع هذا ووتنصدم،فى نفس الوقت ريديما تذهب للمصنع لتجد راجينى فى الغرفه و تختنق،ريديما تكسر الزجاج و تخرج راجينىولكن ياتى كابير ليجد ريديما مع راجينى فينصدم.سيا تتصل بفانش و تخبره بان انوبريا هى من قتلت والدتهم،ولكن فانش يخبرها بانه لا يسمعها فانش يخبر سيا بانه سيتصل بها لاحقا،فانش يغلق الخط،لتاتى انوبريا وتقول اذا انتى عرفتى حقيقتى

سيا تقول اجل انتى كنتى تمثلين علينا دور الام الطيبه ولكنك مخادعه انتى تريدين ان تفرقى بين ريديما و فانش و تريدين ادخلدال اخى السجن و لكن لن ادعك تفعلين هذا احمد القدير انى لم ارى لاخى تسجيل اعتراف ريديما لانه اتضح انك انتى المخادعه انا ساخبره بكل شئ،انوبريا تمسك بسيا و ترميها على الارض و تمسك بالسكين وتقول انا قطعت على نفسى وعد وهو ان اقتل اى احدا يكتشف هذا السر،انوبريا تجرح سيا،فسيا تمسك بالفازه و تضرب انوبريا و تذهب للاختباء.كابير يلبس القناع و يمسك بالعصا و يقترب من ريديما و لكن ريديما ترى ظله فتبتعد و تمسك بالعصا و تضربه على راسه،كابير يقع فريديما على و شك ان تشيل القناع و لكن راجينى تتالم فريديما تاخذها و تذهب، راجينى هتقولها بان حياه فانش فى خطر و انها عارفه مين قاتل والدته و لكن هيجى كابير من بعيد و يقتل راجينى ريديما طبعا هتنصدم و هتفكر ان كل حاجه انتهت و انهم مش هيعرفوا مين قاتل والده فانش و انها لازم تساعد فانش لان حياته فى خطر سيا مختبئ فتتصل بفانش و تقولها بانها علمت من هى قاتله والدتهم و لكن قبل ما تكمل كلامها تيجى انوبريا و تاخذ منها الفون و تعذب سيا

فسيا تهرب و تخرج من القصر لياتى فانش،فسيا على وشك ان تذهب لعنده و لكن تاتى انوبريا و تمسك بسيا و تعطيها ابرة دون ان ينتبه فانش،فسيا تقع،ففانش يقرر بان ياخذها للمشفى،بفانش يحاول ان يجعل سيا تفيق،انوبريا تتذكر كلام سيا عن التسجيل بتاع ريديما فانوبريا تشغله ففانش يسمع كلام ريديما بانها جاسوسه و ينصدم ،انوبريا تقول ان شكى كان فى محله ان ريديما جاسوسه يا فانش،فانش يقول لا يا امى ريديما لا يمكنها فعل هذا ابدا،تاتى فديوهات المراقبه تبع غرفه راجينى،ففانش يرى الفديوهات و يعلم ان ريديما هى من اخذت راجينى فانش ينصدم و يفكر بان ريديما خدعته وهى كانت تمثل عليه بانها تحبه و لكنها خدعته،

فى وقت لاحق،ريديما تصل للمنزل لتجد المكان مظلم و ترى بعض الشموع مكتوبه باسم فانش و باسمها،ريديما تقول اكيد فانش من فعل هذا و هذا يعنى انه بخير ولكن اين هو ياتى فانش ويقول انا هنا،ريديما تبتسم و تعانق فانش، ريديما تقول فانش كنت اريد ان اخبرك بشئ عن رأجينى،فانش يقول ليس الان،شموع اسم فانش تنطفئ و فانش يختفئ،فريديما تصرخ باسمه،ليتضح ان ريديما تتخيل،ريديما تتسال لم تشعر بالخوف هكذا اتمنى ان يكون فانش بخير.فانش على وشك ان يركب السياره لكى يذهب للمشفى و لكن ياتى كابير بسياره الشرطى و يوقفها و يخبره بانه لا يمكنه الذهاب الى مكان،ففانش يقول انا لست مستعد لتمثيلتك هذه يجب ان اذهب للمشفى الان،كابير يقول انت لن تذهب الى مكان لانك تحت رهن الاعتقال،كابير يرى لفانش مذكره الاعتقال،ففانش يقول بتهمه ماذا تعتقلنى،كابير يقول بتهمه قتل راجينى

فانش يقول هذا كذب راجينى مازالت على قيد الحياه،كابير يقول لدينا صور لها،كابير يرى لفانش صور لراجينى وهى مقتوله و ايضا يره ساعته التى كانت مع راجينى،نرجع فلاش باك(ريديما اخذت ساعه فانش لانها كانت معطله و كانت ستصلحها و لكنها عندما قتلت راجينى،ريديما تركت خقيبتها فى السياره و ذهبت فميشرا اخذت الساعه من حقيبتها)خلص الفلاش باك.فانش يتذكر عندما اخذت ريديما منه الساعه و يفكر ان ريديما عى من خطفت راجينى و ايضا و ضعت الساعه،كابير يقول و من المميز ايضا ان تلك الساعه اسمك مطبوع عليها و ايضا لدينا دليل مميزه منذ ٣ سنوات وهو هذا الفديو،فانش يرى الفديو الذى يظهر فيه وهت يوجهه المسدس نحو راجينى و ينصدم ويقول من صور هذا الفديو،

كابير يقول حقا تريد ان تعرف انا ساخبرك الاول بتفاصيل الفديو يظهر بوضوح انك توجه المسدس الى راجينى و هناك اطلاق نار ايضا و لكنها استطعت الهرب ولكن للاسف انت امسكت بها و قتلتها اكيد انت تتسال كيف حصلت الشرطه على كل هذا من الافضل ان تسال زوجتك بهذا،فانش يقول ريديما هى من اعطتكم الفديو،كابير يقول انا لا اكذب يا فانش،فانش يسمع هذا و ينصدم ويفكر بان ريديما خدعته وهى من اعطت الفديو للشرطه و ايضا هى من وضعت ساعته بجانب جثه راجينى و هى من حاولت قتل سيا لانها علمت بحقيقتها و هى كانت تمثل انها تحبه و لكنها فى الحقيقه كانت تخدعه .. نهاية الحلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *