الرئيسية / Uncategorized / عميلة سرية مخلص الحلقة 49 – حلقة الثلاثاء

عميلة سرية مخلص الحلقة 49 – حلقة الثلاثاء

تبدأ الحلقه،بشاشنال تقول ان خطتهم ضاعت على الفاضى و لم يحصلوا على اى شئ،اريان يخرج الشريحه فشاشنال تنصدم و تساله من اين جلبها ليخبرها بانه وجدها بجانب النار ،شاشنال تقول اذا شغلها لنرى اذا كانت تعمل ام لا،اريان يشغل الشريحه فتشتغل شاشنال تتفاجاه و تفرح و تخبر اريان بانها فخورة به .فى الصباح،ريديما تنزل من على السلم لتجد فانش و الجده جالسين و بجانبهم الحكيم،ريديما تنظر لتجد صوره راجينى امامهم و عليه الورود،الحكيم يخبر فانش بانهم انتهوا من الذكرى و يجب ان يوزعوا الصدقات الان،ريديما متفاجاه،ففانش يخبرها بان تاتى لكى تقوم معهم ببافى الطقوس،فانش يقول اعلم انك متفاجاه بهذا و لكن فعلت هذا لكى اريكى انه لن تعد تربطنى اى شئ بالماضى و قصه راجينى انتهت بالنسبه لى و يجب ان ننهى علاقتنا مع الاموات لكى نستطيع العيش مع الاحياء،

الجده تقول ما فعلته جيد يا فانش يجب ان ننسى الماضى لكى نستطيع العيش فى الحاضر،فانش يعطى للحكيم القرابين و يخبره بان يقدمهم للفقراء،فانش يخبر ريديما بانه مجهز لها مفاجاه و يجب ان تلتقى به فى الحديقه بعد ١٥ دقيقه.انوبريا تتحدث مع كابير و تخبره بان اكيد ريديما خدعته لان راجينى ماتت و ايضا فانش اقام لعا ذكرى وفاة،كابير يسمع هذا و يغضب،انوبريا ترى شاشنال و اريان سعداء فتتسال كيف اصبحوا سعداء هكذا ماذا وجدوا البارحه لكى يكونوا سعداء هكذا. فى وقت لاحق،ايشانى تخبر فانش بان ريديما كانت فى صندوق سيارته البارحه وهى رائتها وهى تخرج منه و لديها دليل على ذلك،نرجع فلاش باك (لنرى ان خاتم ريديما وقع منها فى صندوق السياره)خلص الفلاش باك.

ايشانى تخرج السندات من السياره فيسمعوا صوت شئ بداخل السناده،ايشانى تقول ان خاتم ريديما وقع منها البارحه فى عذا الصندوق،ايشانى ترفع السناده ليطلع مسمار،فانش يقول لم اعلم ان ريديما اصبحت ترتدى المسامير كاسسورات،ايشانى تقول اذا اخبرنى لماذا الخاتم ليس فى يد ريديما،فانش يقول هذه المساله خاصه بى انا و زوجتى و لهذا لا تتدخلى.فى وقت لاحق،ريديما و فانش فى الحديقه،ففانش يرى لريديما المطرقه و يخبرها بانهم لكى يتخلصوا من الماضى يجب ان يتخلصوا من ذكرياته،فانش يشيل الشال من على تمثال راجينى فريديما تنصدم،فانش يقول انا و انتى سنتخلص من هذا التمثال معا،فانش يمسك بيد ريديما و يكسر التمثال،فريديما تتظر له وهى مصدومه،فانش يقول لم اشعر بانك لا تربدين اخراج راجينى من حياتك بلا تريدينى انا ان اخرج من حياتك،ريديما تقول لا يا فانش

فانش يقول اذا لماذا لا تلبسين الخاتم الذى اعطيتك اياه اين هو،ريديما تقول انه معى فى يدى الاخرى،فانش يرى يد ريديما الاخرى ليرى الخاتم،ريديما تقول ان يدى اليمنى متحسسه قليلا ولهذا ارتديه فى يدى اليسرى،فانش يقول حسنا يجب علينا الان ان ننسى الماضى انا اريد ان اصنع ذكرياتك جديده و انتى تكونى فيها اريد ان امسك بيدك و نسير انا و انتى فى هذه الرحله هل ستدعمينى ام لا،ريديما تفكر بان فانش يفعل كل هذا لكى يبدأ علاقه جديده معها وهى بصفته زوجته يجب ان تدعمه فى هذا،ريديما تبتسم و تقول اجل.

فى وقت لاحق،يدخل انغرى القصر وهى يطبل على الطبول فياتوا الجميع،الجده تقول انا جعلت انغري يفعل هذا لكى يجمعكوا ولكى اخبركم عن احتفال الغد،فانش يقول احتفال انهى احتفال،الجده تقول احتفال المتزوجين الكارفاتشوت وهو العيد التى تصوم فيه السيدات من اجل ازواجهم،فانش يقول و لكنى لا اومن بهذا يا جدتى،ريديما تقول و لكنى اومن يا جظتى وايضا اومن بانه اذا دعينا من قلوبنا فى عذا العيد فسوف يتحقق كل امانينا، الجده تقول و ايضا يجب على الازواج ان يذهبوا للسوق و يشتروا لزواجتهم اساور،الجميع يذهبون،ففانش يقترب من ريديما و يخبرها بانها لا يجب ان تصوم من اجله،ريديما تقول و لكنى اريد ان افعل هذا من اجلك يا فانش.

فى وقت لاحق،كابير يرسل لريديما صوره دميه و يرسل لخا بعض الصور لهم هم الاثنين،ريديما تتصل بكابير،فكابير يقول كنت اعلم انك ستتصلى يا ريديما انا احتفظ بهذه الركيات فى قلبى و اعلم ايضا بانك تحبين ان الغد عيد الكارفاتشوت و انا اعلم يانك اكيد ستصومين من اجل مثل السنه الفائته و ايضا ايضا ساصوم من اجلك و جهزت لكى هديتك متى ستاتين،ريديما تقول ساتى فى الغد،كابير يمسك بالسندو و يفكر بان هذا سيكون سلاحه ليحصل على كل ما يريده،كابير يقول اذا انا منتظرك.فى وقت لاحق،كابير منتظر ريديما لتاتى ريديما و تجد ان المكان مزين،كابير يخبرها بانه كان متاكد بانها ستاتى اليوم قبل احتفال الكارفاتشوت وهو جهز لهم السارغى لكى يتناولوه معا و يستعدوا لصوم الغد و ايضا حضر لها مفاجاه،كابير يشيل الوشاح من على الصوره لتطلع صورته هى و ريديما،كابير يقول انا جهزت لكى كل شى و الان ستناول السراغى و غدا سنصوم مع بعضنا،كابير على وشك ان يطعم لريديما حلوى السارغى و لكن ريديما توثفه و تخبره بانها ستصوم الغد و لكن ليس لاحله بلا لاجل فانش،كابيريسمع هذا و ينصدم

ريديما تقول انا لا اعرف متى او اين و لكن فانش خلق له مكانه فى قلبى انا قمت بهذه العملية من اجلك يا كابير و انت تعرف هذا ولكن عندما اقتربت من فانش و عشت معه عرفت حقيقته و بدات احبه انا اعلم بانك حزين بسماع ذلك و لكن كان يجب ان اعترف لك بهذا انا اسفه،ريديما على وشك الذهاب و لكن كابير يوقفها و يقول انتى تمزحين صحيح انا احبك يا ريديما،ريديما تقول انا اسفه يا كابير،كابير يقول حسنا انتى تحبين فانش و لكن هو يحبك هل اعترف بحبه لكى انتى نسيتى كل شئ يا ريديما و خلقتىن لفانش مكانه فى قلبك و لكنك لم تفكرى اذا علم فانش بحقيقتك ماذا سيفعل اذا علم بحقيقتنا و انك كنت ملكا لى فى يوما ما ماذا سيفعل،ريديما تقول انا قررت ان اخبرك فانش بكل الحقيقه لان علاقتنا بنيت على الكذب و الخداع و انا اريد ان نبدا بدايه جديده،كابير يضحك ويقول حقا هل تعتقدين بان فانش سيسامحك

ريديما تقول و حتى لو لم يسامحنى فانا ساتقبل اى عقاب منه و لكى سافئ بعلاقتى به بكل صدق،كابير يقول انتى نسيتى ان فانش مجرم هو سيفعل معك كما فعل براجينى،ريديما تقول كابير انا اخبرتك بان فانش لم يقتل راجينى و انت لا تعرف شى اذا لماذا واثق بانه قتلها،كابير يقول و هل انتى تعرفين الحقيقه،ريديما تفكر بانها لن تستطيع ان تحبر الحقيقه لكابير حتى تعلم لماذا يخفى فانش راجينى اولا،ريديما تقول انا لا اعلم و انا ساخبر فانش بكل شئ بعد الصوم،ريديما تعطى لكابير الخاتم وتقول انا اريد ان اتخلص من كل ذكريات الماضى لكى ابدا علاقه جديده،ريدبما تذهب،فكابير يغضب و يرمى الخاتم و يفكر بان ريديما لن تتخلص منه بكل هذه السهوله وهو سيفعل شئ لم تتخيله ابدا.

فى وقت لاحق،ريديما تنظر لصورتها عى و فانش و تقرر بانها ستعترف بحبه لها،ريديما تبكى لياتى فانش ويقول ان الصوم لم يبدا بعد و انتى تبكين من شده الجوع،ريدبما تقول لا ان هناك شئ دخل فى عينى فقط،فانش يقول اذا انا ساخرجه الان،فانش ينفخ فى عين ريديما،فريدينا تنظر له بكل حب، فانش يقول انتى تصومين اجل شخص تشكين به،ريدبما تقول ان الشخص الذى اشك به بدات افهمه بوضوح اكثر و لكنه لا يثق بى،فانش يقول شخص مثل هذا لا يستحق ان تصومى لاجله،ريدبما تقول انا اتامل ان يفهم هذا الشخص مشاعرى و انا متاكده بانه سيفهمه،فانش ينظر لريديما و يبتسم و يذهب و هى ايضا تبتسم.فى وقت لاحق،الجده تقول والان سنقوم بطقس الاساور و سنبدأ بايشانى و انغري،انغري يجب الاساورفايشانى تقول انت جلبت لى اساور زجاجيه،ريديما تقول لا يهم اذا كانت الاساور زجاجه ام ذهبيه المهم من اعطاكى اياها و يقال ان الاساور الزجاجيه تكون ميمونه اكثر فى هذا العيد

ايشانى تفكر بان اكيد انغري لا يعرف مقيا يديها و حسب الكقس اكيد سينام فى الخارج اليوم،انغري يمسك بيد ايشانى و يلبسها الاساور،فايشانى تنصدم و تتسال كيف علم انغري بمقياس يديها،يبدأ دور شاشنال و رودرا،رودرا يجلب الاساور و يحاول ان يلبسها لشاشنال و لكن الاساور لا تدخل فى يديها،شاشنال تقول بعد كل هذه السنوات لم تعلم مقياس يدي انا لن اتحدث معك يا رودرا،الجده تقول رودرا عقابك سيكون انك ستعد النجوم بالخارج اليوم،يبدا دور ريديما و فانش،فريديما تقول هل تعتقد ان جلبت المقاس الصحيح،فانش يقول سنرى الان،فانش يخرج الاساور،فسيا تقول رائع يا اخى جلبت اساور الماس هل اعجبتى بها يا زوجه اخى،ريديما تقول اجل،ريديما تفكر بان اكيد فانش لا يعرف مقياس يديها،فانش،يرجع فلاش باك(فانش يقترب من ريدرما لكى ينفح فى عينيها و يمسك بيديها ووقتها يعرف مقايس يديها)خلص الفلاش باك. فانش يلبس لربديما الاساور،فريديما تبتسم و تفرح،فانش يفكر بان علاقته بريديما ليست ضعيفه لدرجه ان يخسر فى هذا الطقس  و ريديما تفكر بانها قطعت علاقتها بالماضى و ستفي بكل صومها لفانش و تتمنى ان تقام كل الطقوس بسلاسه مثل هذا الطقس .. نهاية الحلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *