الرئيسية / Uncategorized / عميلة سرية مخلص الحلقة 38 – يوم الاثنين

عميلة سرية مخلص الحلقة 38 – يوم الاثنين

تبدأ الحلقه،بفانش يحمل ريديما و ياخذها للغرفه.ايشانى تفكر بان اكيد ريديما استسلمت الان،انوبريا تقول اذا دعينا نراها،ايشانى و انوبريا يفتحون الباب و لكنهم لا يجدوا ريديما و يروا النافذه مفتوحه فايشانى تقول لقد نجت. فانش يخرج منديله و يمسح لريديما عرقها،فريديما تنظر له بكل حب و تتسال لم اصبحت تفكر بفانش كثيرا، فانش يسال ريديما عن من فعل هذا بها لانها ستكون اخر غلطه له،ريديما تفكر بانها وجدت اسوارة ايشانى فاكيد ايشانى هى من فعلت هذا.فى نفس الوقت،ايشانى تقول الن تخبرينى يا امى بسر كراهك لريديما و لم تخبرينى ايضا لم اعطيتنى هذه الاسوارة،انوبريا تخبرها بان تعطيها الاشوارة،فايشانى تقول لا احدا يعطى هدايا و يسترجعها مره اخرى

ايشانى على وشك الذهاب و لكن انوبريا تمسك بيديها وتقول اعطينى الاسوارة.فانش يخبر ريديما بان تخبره من فعل هذا بها،ريديما تقول لا احدا يا فانش انا فقط قررت ان احضر حفله شواء ولكن الفحم وقع على الارض و لهذا،فانش يقول لم اشعر انك تخفين عنى شئ،ريديما تقول لا يا فانش انا اقول الحقيقه،فانش يقول ما الداعى لكى تقومى بحفله شواء،فانش يلاحظ ان قدم ريديما محروق فيجلب المرهم و يضع لها،فريديما تنظر له بكل حب وهو ايضا، فانش يقول يجب ان تعلمى يا ريديما ان اى خطا صغير وقتها بامكانه ان يكلفنا حياتنا ساذهب و احلب لكى الضماد،فانش يذهب،فريديما تفكر بان ايشانى هى السبب فى ما حدث لها و اكيد انوبريا ساعدتها ايضا و لكن اجلا ستعرف ما هو سر انوبريا.

ايشانى تقول ساعطيكى السوار اذا اخبرتينى بهذا السر،انوبريا تقول لا اعطينى اياه،ايشانى تقول لا لن اعطيك الا عندما اعرف السر،تاتى الجده تقول انهى سر،انوبريا تقول سر الرشاقه بعد الولاده،الجده تقول ايشانى نحن هنا للاعتناء بكى الان فكرى فى الأطعمة الجيده اذهبى و احضرى لنا الشاى،ايشانى تذهب،فهاتف انوبريا يرن،انوبريل تتظر للهاتف لترى حرف k فتفكر بان اكيد كابير يتصل بها،الجده تمسك بالهاتف و تقول من هو ، انوبريا تاخذ الهاتف من الجده وتقول هذا من المكتب فقط.فى وقت لاحق،شاشنال تقول من الجيد ان الرجال خرجوا من المنزل،الجدع تقول اجل و لان انغري فى الخارج اليوم انا سوف اظل مع ايشانى و اعطنى بها،تاتى ريديما و معها التقديمات،فالجده تخبرها بان تعطى التقديمات لايشانى،ايشانى تفكر بانه يجب ان تتعلم ريديما من الدرس الذى حدث معها اليوم والى وقتها سيظل هذا السوار معها،ريديما تعطى التقديمه لايشانى و بعد ذلك تعطيه لانوبريا وتفكر بانها ستكشف سر انوبريا اليوم

انوبريا تنظر لريديما و تفكر بان ريديما لن تكف ختى تعرف سرها و لهذا ستقوم بفعل شئ معها لن يتخيله احدا.فى وقت لاحق،تاتى شاشنال و معها البطيخ،فالجده تخبرها بان تقطعه و تعطيه لريديما لانها تبدو ضعيفه للغايه من الصباح،شاشنال تقول حسنا،الجده تذهب ياتى اتصال لشاشنال فتذهب ايضا لتاتى انوبريا و تعطيه شئ فى البطيخ وتقول والان سيتزيد هذا السم فى جسدك لحتى تنسين كيف تتنفسى و الان أرقدى فى سلام يا ريديما.

فى وقت لاحق،شاشنال تاخذ البطيخ لغرفه ريديما و تضعه و تذهب،فى نفس الوقت،ريديما فى غرفه ايشانى و تاخذ المفتاح السري دون ان تشعر ايشانى. فانش يخرج من الحمام ليرى البطيخ فيفكر بان ريديما اكيد جلبته من اجله. ريديما تخرج من الارفه وهى سعيده بانها وجدت المفتاح ولكنها تتزحلق و المفتاح يقع من يديها فانوبريا تمسك بالمفتاح، ريديما تنظر لها وهى مصدومه،انوبريا تقول ماذا كنتى تعتقدين انى سادعك توصلين للصندوق بهذه السهوله انا اعرف هذا المنزل اكثر منك ولهذا يجب ان تنتبهى لان الخطر يحوم حولك،انوبريا تخرج السم و تضعه على الزرعه لتذبل،فريديما ترى ذلك و تنصدم،انوبريا تقول كان يجب ان تكونى انتى مكان هذه الزرعه ولهذا كونى حذرة.

فى وقت لاحق،ريديما ذاهبه لغرفتها و تفكر فى كلام انوبريا،ريديما تدخل الغرفه لتجد فانش،ففانش يسالها اين كانت لتخبره انها ذهبت للتمشيه قليلا،ريديما تنظر للبطيخ وتقول و لكنى لم اجلبه،فانش يقول اكيد جدتى ارسلته هيا تناوليه معى انه لذيذ للغايه،ريديما تاخذ قطعه بطيخ و تفكر فى انوبريا،ريديما على وشك ان تاكل البطيخ و لكنها تلاحظ ان لونه متغير فتفكر وتقول اكيد انوبريا وضعت سم فيه لكى تقتلتى،فانش على وشك ان ياكل البطيخ ولكن ريديما ترمى من يديه البطيخ وتقول هذا به سم يا فانش هل انت بخير هل تشعر بصعوبه فى التنفس اخبرنى،فانش يسعل فريديما تنظر له وهى مصدومه،فانش يضحك ويقول ماذا تقولين ليس به شئ انتى ن على الفاضى ليس به شئ انظرى الى انا بخير،ريديما تقول متاكد،فانش يقول اجل متاكد،ريدبما تفكر بانها من الممكن انها افرطت فى التفكير فقط،ريديما تلاحظ ان فانش واقفه لا يتحرك فتساله لم هو واقف هكذا،فانش يقع على الارض

ويخرج سائل ابيض من فمه،فريديما ترى ذلك و تصرخ و تنادى الجده و الجميع،الجنيع يتسيقظون،ايشانى تستيقظ لترى السوار مفكوك من يديه فتفكر بانها تعلم من فعل هذا.الطبيب ينظر لفانش لتاتى ايشانى و تقول كيف تجرؤين على…ريديما تخبر ايشانى بان تسكت،الطبيب يخبر الجميع بانهم اخرج السم من جسد فانش ولكن يجب ان يحرصون على ان يظل حراره جسد فانش مستقره و يجب ان يظل فى دفئ،الطبيب يذهب،فانوبريا تنظر لريدرما وتفكر بانها حضر السم لشخص و لكن اخذه شخصا اخر،انوبريا تقول اذهبوا انتم و ارتاحوا و انا ساظل مع فانش

الجده تقول ان فانش تزوج يا انوبريا و المسئوله عنه الان هى ريديما،ريديما تغطى فانش و تبكى،فالجده تمسح لها دموعها وتقول انك كنتى فى حاله مثل هذه من قبل و كانت الدموع تملئ عيون فانش ايضا و انا اخبرته ان قوه الحب تنتصر طالما انتى موجوده فلن يحدث شئ لفانش لانك حارسته الان.فى وقت لاحق،ايشانى تخبر انوبريا بما فعلته ريديما،فانوبريا تخرج المفتاح،ايشانى تقول هل انتى من اخذتيه،انوبريا تقول لا ان شكك كان فى محله و ريديما حاولت سرقته و لكنها لا تعلم بانى والدة زوجها و انى املك عقل اكثر ذكاء منها و الان خذى هذا المفتاح،ايشانى تقول انا لا افهم انتى كنتى تريدين هذه الاسوارة من اجل المفتاح و الان تعطينى اياه،انوبريا تقول انتى ابنتى و انا اثق بك و انا اسفه على ما حدث من قبل،ايشانى تقول لا يهمك يا امى،ايشانى تذهب،فانوبريا تخرج المفتاح الحقيقى و تفكر بانها اعطت لايشانى المفتاح المزيف لكى تنتهى اسئلتها.

فى وقت لاحق،ريديما ترى ان حراره فانش منخفضه للغايه،فتجلب البطانيه و تغطيه بها و تذهب لتجلب بعض الماء لكى تاتى انوبريا و تسالها اذا كان فانش يحتاج الى شئ،ريديما تنظر لانوبىيا بغضب و توبخها لان بسببها فانش فى هذه الحاله،انوبريا تقول انتى السبب وليس انا،انا حذرتك بالا تتعدى حدودك و الجنيع حذرك و لكن لم تابهين لاحد و اذا كان هناك شخص مسئوله عن حاله فانش الان فهى انتى،انوبريا على وشك الذهاب و لكن ريديما تمسك بيديها،انوبريا تقول كيف تجرؤين،ريديما تقول هناك حقيقه واحده وهى انك السبب و اذا حدث اى شئ لفانش وقتها لن يكون هناك أسوأ مني. ريديما على وشك ان تذهب للصلاه و لكنها تجد زجاج على الارض تاتى انوبريا وتقول انا كنت اعلم انك ستاتين الى هنا ولهذا وضعت هذا الزجاج انتى كنتى تقولين انه اذا حدث شئ لفانش لن يكون هناك اسوأ منك صحيح و لكننا انا الاسوأ يا ريديما ولهذا يجب ان تكفى عن دخولك فى مسائلى العائله و الشخصيه والا لن يحدث لكى خير،ريديما تنظر للتمثال وتفكر بانها الان سترى اذا مومارة حماتها ستنجح ام ثقتها،ريديما تتقدم نحو التمثال فتنجرح قدمها بسبب الزجاج

،انوبريا تنظر لها وهى مصدومه،  ريديما تصل للتمثال و تصلى و تدعى بان يتم شفاء فانش.  فى وقت لاحق،ريدينا ترى حراره فانش فتقول ان حاله فانش تسوء اكثر،ريديما تفكر بان تنام بجانب فانش لكى يشعر بالدفئ اكثر.فى الصباح ريديما تستيقظ و تنظر لفانش و تتسال لم اصبحت تتالم لالم فانش هكذا لماذا تشعر بانه اذا حدث اى شئ لفانش ممكن ان تموت هى.  فى وقت لاحق،شاشنال جالسه فالجده تقول شاشنال الم تقطعين البارحه البطيخ،شاشنال تقول اجل يا امى و وضعته فى غرفه فانش،ريديما تقول اذا هل هناك احدا طلب منك اضافه شئ فى البطيخ،شاشنال تقول ماذا تقصدين انى حاولت قتل فانش ان فانش يكون ابن اخى لا يمكننى ان افعل هذا ابدا

شاشنال تغضب فتذهب.انوبريا تتحدث مع كابير،فكابير يخبرها بالا تستخف بريديما ابدا،انوبريا تقول انا لا استخف بها انا اللعبه معها فقط و صدقنى لن يصدقها احدا لان فانش معمى برباط الامومه التى وضعته حوله.ريديما تاخذ الفطور لفانش و تخبره بان ياكل لكى ياخذ ادويته،فانش يقول الم يخبرك الطبيب عن سبب ما حدث لى،ريديما تقول انا اعرف من،فانش يقول ارجوكى ريديما لا تقول انه البطيخ ان عائلتى كلها هنا ولن يفعل احدا شئ كهذا معى،ريديما تقول انها امى،فانش يسمع هذا و ينصدم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *