الرئيسية / لكنه لي / مسلسل لكنه لي الحلقة 124 – حلقة الأحد

مسلسل لكنه لي الحلقة 124 – حلقة الأحد

تبدأ الحلقة وموهينى تخبر شاردا ان تاتى لغرفتها لكى ترى ما تريدها ان تراه قبل ان يراه الجميع وموهينى تذهب فتانفى تقول ما هى خطته يا امى شاردا تقول لا اعلم انا ساذهب و اعرف.بريرنا تخبر المفتشه ان تهرج والدتها المفتشه تقول لا استطيع انها شكوى ضدها بالقتل بريرنا تقول ماذا المفتشه تقول يمكنم التحدث مع عائله السيد بجاج بريرنا تقول انا زوجته المفتشه تقول اذا من شاردا بريرنا تقول هذه عمه السيد ريشاب المفتشه تقول هى من رفعت القضيه ضد والدتك بريرنا تسمع هذا و تنصدم. شاردا على وشك دخول غرفه موهينى ولكن موهينى توقفها و تخبرها ان تدق الباب اولا قبل دخولها شاردا تدق الباب فموهينى تسمح لها بالدخول موهينى تقول لماذا تكرهين ريشاب

شاردا تقول هو مثل ابنى كيف تقولين هذا موهينى تقول انا اول مره ارى شخص يحاول قتل شخص و يدعى بانه يحبه شاردا تقول ماذا تقصدين موهينى ترى شاردا الصور ويتضح بانها هى من اوقعت السريا موهينى تتذكر عندما اعطاه المصور الصور شاردا تقول من اعطاكى الصور موهينى تقول لا يهمنى من اعطانى الصور ولكن اريد ان اعلم لما القيتى اللؤم على فينا ولم تريدين ايذاء ريشاب ياتى انوبام فيستمع لهم شاردا تقول انا فعلت هذا لكى يقع اللؤم على فينا موهينى ترى انوبام،فانوبام يدخل و يقول حماتى كنت ابحث عن نيفى هل رايتها شاردا تقول انا ساذهب الان سيده موهينى شاردا تذهب فموهينى توبخ انوبام و تخبره الا يدخل عليها مره اخرى عندما ووحدث مع احدا.

فى وقت لاحق ياتى اتصال لانوبام من انوراج ويقول متى كنت ستخبرنى بالامر انوبام يقول بريرنا انوراج يقول راهيل…لحظه هل قولت بريرنا ماذا حدث هل حدث شئ مع بريرنا انوبام يقول لا لا ليس هناك شئ ماذا اخبرك راهيل اتوراج يقول انوبام لا تغير الموضوع ماذا حدث انوبام يخبر انو عن حادث بجاج و عن اعتقال فينا انوراج يقول ان بريرنا لوحدها الان انها تحتاجينى انا ساتى فورا انوراج يغلق الخط ويقول لم يعد هناك فرق بينى و بين بجاج هو لا يحب بريرنا و انا ايضا لم اعد احبها ولكن سواء ارادت ام لا سادعمها كما افعل دائما.

المفتشه تخبر بريرنا ان القضيه ستنتهى اذا السيده شاردا تراجعت عن القضيه ستخرج والدتك من السجن،شيفى و سومان يوبخون بريرنا لان بسبب عائلتها الجديد والدتها دخلت السجن،شيخار يعتذر من بريرنا عن كلام شيفى و سومان و يطلب منها ان تخرج والدته من السجن باسرع وقت بريرنا تقول لا تقلق يا اخى ساخرج امى انا سوف اتحدث مع عمتى.بريرنا فى السياره فترى السيد فايس فتنزل من السياره و تذهب لكى تكلمه،السيد فياس يقول اهلا سيده بجاج كيف حالك بريرنا تقول انت تعلم انى ابنه موظف لديك صحيح لم فعلت هذا لم جعلت امى تعمل معك فى هذه الحفله السيد فياس يقول اذا لم افعل هذا كان السيد بجاج رفض العرض ولم نكن سنستلم هذا العقد بريرنا تقول كنت اعلم هو يفعل هذا لكى يهين امى كنت اعلم السيد فياس يقول سيده بجاج انا اعلم ان السيد بجاج فى المشفى الان ولا اريد ان يتهم احدا شخص جيد مثل السيد بجاج ان السيد بجاج اراد السيده فينا ان تعمل معانا و ان تاخذ مبلغ ماليا جيدا لكى يساعدها فى مصاريف منزلها ولكى لا تحتاج لشخص اخر هو اعطانى مبلغ اضافى للسيده فينا من شخص يفعل هذا ان السيد بجاج شخص جيد بريرنا تسمع هذا و تذهب و تبكى وتقول انا كنت افهمك خطا يا سيد بجاج انت تفعل كل هذا من اجلى و من اجل امى و انا كنت اسئ فهمك دائما و كنت اصرخ عليك ايضا

ياتى اتصال لبريرنا من المشفى يبلغها بان طبيب السيد بجاج يريد ان يراها فورا فبريرنا تذهب.شاردا تخبر تانفى بما قالته موهينى فتانفى تشعر بالخوف و تخبر شاردا بانهم يجب ان يتركوا البلده لان بجاج لا يحب الخائنين ابدا وان موهينى تكرهم و اكيد ستفضحهم شاردا تقول ليس نحن بلا انا فقط هى لا تعرف انك مشتركه معى تافنى تقول امى ماذا تقولين انا لن ادع شئ يحدث لكى انتى تعلمين انى احبك كثيرا ولن اتركك لوحدك شاردا تقول اهدأ ابنتى ان موهينى اذا كانت تريد ان تفضحنا لم انتظرت كل هذا الوقت وعلام ستسفيد عندما تفضحنا انا سادخل السجن و فينا تخرج ولكن بريرنا و بجاج سيظلول هنا يجب ان نحسن علاقتنا معها لكى لا تفعل شئ.

بريرنا تذهب للمشفى فالطبيب يخبرها بان هناك تعقيد صغير حدث وهو ان السيد بجاج كان يجب ان يستيقظ ولكنه لم يستيقظ لحد الان فيجب ان يعطوه علاج خاص هل تعرفين اذا كان يملك اى حساسيه تجاه اى دواء بريرنا تقول لا اعلم الطبيب يقول حسنا سنقوم باقامه اختبارات لخ لمعرفه هذا بريرنا تقول اذا متى سيتعافى الطبيب يقول لا يمكننى قول لكى شئ الان،بريرنا تذهب لبجاج و تبكى و تجلس بجانبه وتقول انا اسفه سيد بجاج لانى اساءت فهمك انت كنت تفعل كل هذا من اجل امى انا اعلم ان الام ستظل ام و٧ى اصبحت لنا ام و اب ايضا ولهذا انفعلت قليلا و اساءت فهمك اعلم انى تركت انوراج و تزوجت منك من اجل صفقتنا و انا كنت اكرهك كثيرا ولكن لا يمكننى ان اكرهك بعد الآن بريرنا تمسك بيد بجاج وتقول تعافى سريعا سيد بجاج

تانفى ترى ذلك و تنصدم و تقرر ان ترجع بريرنا لانوراج مره اخرى.انوراج فى السياره فانوبام يتصل به انوراج يخبره بانه ليس هناك داعى بان يرسل سياره انوبام يقول هل اتيت انو انوراج يقول كانت اهر رحله للهند و لهذا اتيت انت تعلم بانه لا يمكننى ترك بريرنا لوحدها هكذا و ليس من اجل بريرنا انا اتيت من اجل عمتى فينا ايضا يجب ان اقف معها و لا اتركها وانت تعلم هذا انوبام ولهذا اتيت .فى وقت لاحق شاردا تفكر فى اذا كانت ستتطلق سراح فينا ام لا تاتى موهينى وتقول لو كنت مكانك لجعلتها تتعفن فى السجن تاتى نيفى و تسمع هذا و تقول امى لم تتصرفى مع تلك المراه بلطف موهينى تلتفت لترى نيفى و تنصدم

موهينى تاخذ نيفى للغرفه نيفى تقول امى لم تفعلين هذا لم تتصرفى معها بلطف هل لان هدفها ايضا فينا موهينى تقول اجل لم لا انتى تعلمين ماذا فعلت لنا تلك العائله و انا اكره تلك فينا كثيرا و اريد ان تظل فى السجن.بريرنا تسال شاردا لم فعلت هذا ولماذا لم تفكر فيما سيحدث من مشاكل لوالدتها شاردا تقول بريرنا ان بجاج مثل ابنى و انا اعلم جسدا ماذا كان سيفعل هو كان اول ما يستيقظ كان سيدخل فينا السجن ايضا و كان سيحرص على عدم خروجها منه بريرنا تقول ماذا تقولين يا عمتى ان السيد بجاج كان يساعد امى شاردا تقول اعلم ان بجاج شخص طيب ولكنه يتغير كثيرا عندما يغضب بسبب فساد حفل عيد ميلاد كوكى و وقوع السريا عليه ايضا بريرنا تقول ولكنك فعلتى ما كان سيفعله شاردا تقول لا هناك فرق انا عينت لها محامى سيثبت بانه ليس هناك دليل على انها من اوقعت السريا وهى ستاخذ عقاب صغير و تخرج ولكن بجاج اذا كان هو من فعل ذلك كان سيحرص على حصولها على عقاب كبير للغايه بريرنا تقول ولكن يا عمتى..

شاردا تقول بريرنا انا احب ريشاب و احبك ايضا مثله تمام بامكانى ان اخرج والدتك من السجن ولكننى خائفه عليها تاتى كوكى و تعانق بريرنا وتبكى ثم بريرنا تقول كوكى ماذا حدث شاردا تقول بريرنا هل يمكنك ان تضعى كوكى فى السرير انا اعلم ولكن اذا كنتى تريدين ان تذهبى الان لكى تخرجى والدتك ولكنك لن تستطيعى الان لن الوقت متاخر بامكانى ان اعطيك رقم افضل محامى لدينا بريرنل تقول حسنا يا عمتى اعطينى الرقم وانا ساضع كوكى فى السرير بريرنا تاخذ كوكى و شاردا تبتسم وتقول الاتهام من عندى و المحامى ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *