الرئيسية / Uncategorized / مسلسل قلوب أنانية مخلص الحلقة 67 – الثلاثاء

مسلسل قلوب أنانية مخلص الحلقة 67 – الثلاثاء

تابعو احداث مسلسل قلوب أنانية مخلص الحلقة 67 ليوم الثلاثاء .. واحداث مشوقة برجوع جانفي لمنزل ادي وشكوك ادي وجانفي في نوايا نيشا وقرار ادي لذهاب نيشا الى طبيب اخر ومحاولتها للتهرب من الموعد .. تبدأ الحلقه مع دخول جانفي والفتيات الى المنزل الجديد ، يرن الجرس ، تفتح جانفي وتجد الخادمه وتخبرها انها ستنظف المنزل ، يرن الجرس مره اخرى وتجد عامل الغسيل ، تغلق لكن يرن الجرس للمره الثالثه فتفتح في ملل ولا تجد احد فتتعجب وهي على وشك أن تغلق لكن يظهر امامها ادي مع زهرة ، تبتسم جانفي له وهو يضمها ، ثم يرى الفتيات ويضمهم ، ينظر إليهم ويخبرهم أن لديه مفاجأه لهم وهي أن عمهم راج يجلس في السياره خارجاً مع تذاكر سينما لهم ، تفرح الفتيات وتنظر لهم جانفي وتخبرهم انها هي ايضاً قادمه ، ينصدم ادي فيخبرها أن تظل لكنها ترفض ، فيحزن ويشعر بالسوء ويقول حسناً ، تلاحظ جانفي حزنه ، فتنظر للفتيات وتخبرهم أن يذهبوا مع عمهم وهي ستحضر لهم المعكرونه ليأكلوا عندما يرجعوا ، ويذهبوا .

ادي ينظر لجانفي وينادي على الخدم ويخبرهم أن يأخذوا اجازه اليوم ويخرجوا ، يبتسم ادي لجانفي ويخبرها انه قد حضر هذه الليله لهم ، تخجل جانفي لكنه يمسكها ويضمها ويخبرها الا تبتعد عنه ، وهو على وشك الاقتراب اكثر لكن الباب يرن ، يتنهد ادي وتضحك جانفي وتذهب لفتح الباب ، تجد امامها العشاء فتأخذه ، يجلس ادي معها ويخبرها انه جائع بشده ، تبدأ جانفي في اطعامه وهو يأكل معها وينظر لها وهي تخجل وتهرب منه ، لكنه يمسك بها وفجأه تنقطع الكهرباء ، يضحك ادي ويبدأ في اشعال الشموع في جو ملئ بالرومانسيه ، يقترب ادي من جانفي ويأخذها للغرفه ويخبرها انه اشتاق لها بشده ، تبتسم له جانفي وتضمه ..

نيشا تذهب الى ادي للمكتب لكنها لا تجده ، تسأل السيكرتير عنه فيخبرها انه قد ذهب منذ مده ، تتعجب نيشا من ذلك وتأتي في بالها بعض الافكار وتتجه لمنزل جانفي وتتمنى الا يصح ما في بالها ابداً ، تصل نيشا وتجد الباب مفتوح فندخل بهدوء وتجد الكهرباء منقطعه ، تدخل نحو الشموع وترى ادي مع جانفي يضع يده على خصرها ويقترب منها بشده ويعترف بحبه لها ، تنصدم نيشا وتشعر بغضب عارم وتهم بالذهاب ، جانفي ترى نيشا تذهب فتنصدم وتبتعد عن ادي وتخبره أن نيشا كانت هنا ورآتهم ، يتوتر ادي وينظر بالخارج ولا يجد احد ، تعتذر جانفي منه وتخبره انها تقدر انه كان يريد قضاء ليلته معها لكن الان وضعهم متوتر وعليه الرجوع للمنزل ، يتنهد ادي ويضمها ويذهب وهي تنظر نحوه بحزن ..

نيشا تعود للمنزل وتجد سمر يجلس مع شاردا ويتكلموا عن الزواج ، تأتي نيشا وتسمع حديثهم وتخبرهم أن الزواج مهم لكن مع الشخص الصائب ، يوافقها سمر الرأي ويخبرها أن ادي محظوظ به وهي تشكره ..يأتي ادي ويقف مع سمر قليلاً ثم يقف مع شاردا وتسأله عن جانفي ، فيخبرها أن الفتيات مع راج وجانفي مازالت في المنزل الجديد ، تتنهد شاردا وتخبره الا يحزن ثم يسألها عما كانت تفعله نيشا اليوم ؟ فتخبره انها جاءت منذ قليل ، يتوتر ادي ويذهب لنيشا ..

نيشا في غرفتها غاضبه لانها وبإرسالها لجانفي بعيداً ، سمحت لأدي أن يتصرف بحريه اكثر مع جانفي وتلعن غبائها في هذا الامر ، يأتي ادي اليها وهي تعتذر له عما فعلته في جانفي وتخبره الا يغضب منها ، يتعجب ادي من تصرفها ويخبرها انه ليس غاضباً والامر بسيط ، تخبره انها ذهبت للمعبد وظلت به طوال اليوم تعتذر عن تصرفها مع جانفي وتتمنى عدم غضبه ، يخبرها ادي انه ليس غاضباً ويقول في عقله انها بالتأكيد تدبر امراً جديداً ..تصل الفتيات للمنزل ، تستقبلهم جانفي وتسألهم عن الفيلم ، فتقول تشيني انهم حزينات ويفتقدوا والدهم ، تحزن جانفي وتخبرهم أن ادي لن يكون سعيد وهم حزينات وتضمهم ..

في اليوم التالي ، يجلس الجميع على المنضده ومعهم سمر يضيف للمكان نكهه خفيفه ، شاردا تشتاق للفتيات وتخبر سمر انها تشتاق لهم ولجانفي ، فيخبرها الا تحزن لانها بالتأكيد تستطيع رؤيتها في اي وقت ، يرن الجرس ، تذهب نيها لتفتح فتجد الفتيات وجانفي امامها ، ينصدم الجميع وشاردا تضم الفتيات ، جانفي تدخل وتخبرهم أن الفتيات لم يستطيعوا التأقلم على الوضع الجديد ، وتخبرهم انها وجدت مدرسه قريبه من المنزل هنا ولن تشكل خطراً عليهم ، تأتي نيشا وتخبرها انه من الجيد مجيئها وان هذا قرار صحيح وترحب بها ، يأتي ادي ويضم الفتيات ويظل نبتسماً لجانفي بينما سمر لا يدير عيناه عن جانفي مبتسماً نحوها ..بعد قليل ، يأتي ادي ويأخذ جانفي ويضمها ويخبرها أن قرار رجوعها صحيح جداً ، ثم يخبرها انه يشعر أن نيشا تحيك شيئاً لانه تكلم معها الليله الماضيه ووجدها نادمه على ذهابك والان رحبت بك ، تأتي نيشا وتسألهم عما يفعلوه ! يرتبك ادي ويبتعد عن جانفي ويخبرها انه كان يتناقش معها عن مدرسة الفتيات ، تبتسم نيشا له وتنظر لجانفي وتخبرها أن تذهب معه لتقديم اوراقهم وتذهب ، تتعجب جانفي من ردة فعلها وينظر ادي لها ويخبرها أنها رأتهم في ذلك القرب ولم تبدي ردة فعل قويه !! وذلك يعني انها تحيك شئ وهذا هدوء ما قبل العاصفه ..

سمر يمارس الرياضه عارياً ، تأتي نيشا مع البروتين له وتعطيه ، يبتسم لها ويشكرها ، نيشا تخبره ان جانفي فتاه لطيفه ، فيوافقها الرأي ، تخبره نيشا أن جانفي رأت جثة زوجها لكنها لم تصدق موته وهي فتاه في مقتبل العمر لذلك عليه الذهاب والتكلم معها عن الزواج والفرصه الاخرى ، يبتسم سمر لها ويخبرها أنها فكره جيده ، تبتسم نيشا له وتذهب وتضحك وتقول ان الوضع اصبح افضل الان وهو وقت مميز لتنفيذ الخطه بنجاح ..في اليوم التالي ، يتجهز ادي ومعه جانفي والفتيات للذهاب الى المدرسه للتقديم لهم ، نيشا تأتي وفجأه تمثل الاصابة بصداع شديد ، جانفي تخبر ادي أن يمسكها وهو يذهب ويمسك بها ، نيشا تخبره انها تريد مشفى لانها تتألم بشده ، تخبر ادي أن يذهب معها وجانفي تذهب مع سمر للمدرسه ، يتوتر ادي لكن جانفي توافق وتذهب مع سمر ، ونيشا تذهب مع ادي بجانب تعجب شاردا ..

في الطريق ، سمر يخبر جانفي أن تعطي لحياتها فرصه لان السعاده شعور جميل ، تبتسم جانفي له وتخبره ان بناتها سعادتها ، ترى الفتيات بالونات على الطريق ويقولا انهم يريدوا ، يوقف سمر السياره وينزلوا لجلب البالونات ، يحاول سمر دفع ثمنهم لكن جانفي توقفه وتخبره انها تشعر بالسعاده فور اسعادها لبناتها وتدفع هي وينظر سمر لها بإعجاب لتفكيرها ، ترى جانفي الشرطي يطلب من بائع البالونات رشوه ليجعله يبيع في الشارع ، تراه جانفي فتغضب وتصور الشرطي وهو يأخذ المال ، ثم تذهب له وتخبره أن هذه الصوره ستصبح على الانترنت أن لم يعيدها لصاحبها ! يتوتر الشرطي ويعطيها الاموال ، تبتسم جانفي وتعطيها للبائع وترجع للسياره ، يتعجب سمر لفعلها فتخبره انها لا تستطيع رؤية اخطاء امامها وتصمت ..

يصلوا الى المدرسه ، تستقبلهم المديره وتأخذ الفتيات ليروا المدرسه ، تخبرهم المديره أنهم اولياء امور الفتيات ؟ ينفي سمر ذلك ويقول انه بالتأكيد لا يمكن أن يكون اب وكذلك جانفي ، تتعجب جانفي وتنظر له بغرابه ثم تنظر المديره وتخبرها انها والدتهم ، بعد مده ، ينهوا الاجراءات ويهموا بالرجوع الى للمنزل ، يروا على الطريق محل حلوى ، فيفرح سمر ويذهب ليأتي بكميه منه ، تنظر جانفي للمحل بحنين وتتذكر أوقاتها مع ادي في هذا المكان ، يأتي سمر ويعطيها بعض الحلوى ويخبرها أنها بالتأكيد كانت تأتي مع زوجها لهنا ، تغضب جانفي وتخبره الا يظل يذكر زوجها دائما ! وتعطيه الطعام وتركب ويرجعوا للمنزل في جو صامت .. ترجع نيشا مع ادي للمنزل ، وتسألهم شاردا اذا ذهبوا للطبيب ؟ فيخبرها ادي انه على الطريق ضاع صداع نيشا فأخبرته أن يرجع بها الى المنزل ، تتعجب شاردا لما فعلته نيشا وتقول انه عندما كان ادي ذاهبا مع جانفي كانت تشعر بصداع وعندما ذهبت جانفي مع سمر ، ضاع صداعها !!

ترجع جانفي ويأخذها ادي ، يضمها ويخبرها انه اشتاق لها ويناقشوا معا بعض الامور ، يدق الباب ، يتوتر ادي ويختبئ خلف الباب ، تفتح جانفي وتجد سمر يعتذر منها عما قاله لها عن زوجها ويعطيها بعض الحلوى ويخبرها انه اعتذار ، تبتسم جانفي له وتخبره أن يعطيه لنيها لانها تحبه لكن شاردا تخبرها ان تأتي ، ينصدم ادي وجانفي تشعر بالسوء لعدم قضاءها اي وقت مع ادي لكنه خلف الباب يمسك يدها فتنصدم وتذهب مسرعه لعائلته وهو يضحك عليها ..ادي يذهب لنيشا ويبتسم لها وهي تبادله الابتسامه ، يقترب منها ويخبرها انه سعيد لرؤيتها ، فجأه يضمها ويخبرها انه يحبها كثيرا ولذلك حجز لها موعد في الغد كي تقابل الطبيب المشهور في علاج الاعصاب ، تنصدم نيشا وتتوتر وترفض لكن ادي يصر عليها ، فتوافق وتتنهد مع تعجب ادي من موافقتها بهذا السهوله !

في اليوم التالي ، يجلس الجميع معاً ، شاردا تسأل ادي اذا كان سيذهب مع نيشا للطبيب ؟ فيقول نعم ، يتعجب سمر من كلامهم ويسألهم عن سبب ذهاب نيشا لطبيب ؟ فتخبره شاردا انها تعرضت لحادث منذ فتره وهي تتابع مع طبيب ، تأتي نيشا الى اسفل ، يسألها ادي اذا كانت جاهزه للذهاب ؟ فتقول نعم وعلى وشك التوجه نحو ادي لكن كعبها ينكسر وتقع ارضاً وتمثل أن كاحلها قد التوى وتمثل البكاء وانها تتألم بشده ، ينصدم ادي ويمسك بها لكنها تتعلق في رقبته وتخبره انها لا تستطيع المشي ، يظهر فلاش باك لنيشا تضع الزيت على كعبها وتكسره وتنزل بحذر لكي لا تذهب للطبيب” وينتهي الفلاش باك ، نيشا تخبر ادي انها لا تستطيع المشي ولن تستطيع الذهاب لطبيب ، يرفض ادي وفجأه يحملها على يده ويخبرها انها ستذهب اليوم وحسم الامر ، تتوتر نيشا ولا تعلم ماذا تفعل مع صدمة الجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *