الرئيسية / حب يتخطى الزمن / حب يتخطى الزمن 3 أحداث قادمة – موت جدة مهيك

حب يتخطى الزمن 3 أحداث قادمة – موت جدة مهيك

تبدأ الأحداث .. أرمان يطلب من رجاله الإتصال بناليني و يقول أن أبا يريد مقابلتها و يقول أحد رجال أرمان أن هاتفها مغلق . أرمان يقول إذهب و تحقق و يقع قناعه في الطعام و ينزعج أرمان لأن قناعه تدمر تحاول ناليني الإتصال بأرمان لكن يداها مقيدتان ميهك تقول أتمنى أن تعرف أنك حامل لماذا تفعلين كل هذا و تقول أن إبنك بريء و كذلك الآخرون تقول ناليني لميهك إنه من السهل على أمثالك قول ذلك . لا نحصل على أي حقوق ميهك تقول لها لقد فقدت والدي لقد تزوجت من الرجل الذي تعرض لحادث مع والدي لا يمكنني إعادتهم بالكراهية و لكن بالحب يمكنني أن أبقي الناس سعداء

تقول لها ناليني أن ديني هو شغفي تقول لها ميهك إن الله لا يحرض على الكراهية في أي دين . أنت تفعلين كل هذا لدوافعك السياسية إن موت الأبرياء خطيئة في الإسلام و الإسلام يعني السلام . عن أي دين تتحدث الدين الإسلام فقط يعني السلام توقفي عن نشر الكراهية بالنسبة للأم فإن طفلها هو كل شيء هل سيكون الله بخير إذا قت،ـلتي إبنك أيضا ثم تأتي الممرضة ميهك تترك الموجات فوق الصوتية بجانب ناليني و ناليني ترى تحرك إبنها المفتش يخبر ميهك لماذا دخلت تقول له ميهك كأم كان علي أن أتحدث معها نهال تأتي و تقول أن الجدة بيدي ليست على ما يرام ميهك تندفع إلى المنزل

ميهك تسأل بيدي هل هي بخير . تخبرها بيدي بأنها فقدت وعيها للتو و ستقطع كعكة 100 من عمرها ميهك تقول لها لماذا لم تتصلي بي فتخبرها بيدي بأنها لا تريد إزعاجها تقول لها ميهك أنه لا يوجد شيء أكثر أهمية منكم جميعا . و تقول لبيدي أنها سترتب لموعد مع الطبيب غدا فتقول لها بيدي أننا سنذهب للمعبد أيضا في الصباح . تأتي ميهك مع الجدة بيدي للمستشفى و في نفس الوقت أرمان هناك مع والده أبا ميهك تقول أين الطبيب يخبر الطبيب المفتش أن ناليني و إبنها بخير ناليني تسرق هاتف الممرضة لتجري مكالمة

تأتي ميهك و بيدي للمستشفى و يقوم الطبيب بفحص الجدة بيدي . و في نفس الوقت يطلب الطبيب من الممرضة البقاء مع ناليني و ناليني تخفي الهاتف ، تحاول ناليني الإتصال بأرمان و الممرضة تسمع صوت الهاتف يهتز و تبحث عنه في كل مكان . يذهب ميهك و بيدي للمعبد و أرمان يأتي مع والده للمعبد أيضا . ناليني تسعل و تستطيع جعل الممرضة تغادر . يأتي أرمان و والده إلى مكان ما ليفحصون الأقنعة و بيدي و ميهك في المعبد أرمان يقول أنه بإمكاني أن أجعل صوتي يبدو مثل صوت شوريا بهذه الشريحة يرتدي القناع ميهك تذهب لشراء إكليل ورد يقول والد أرمان لأرمان أنه لا يمكن لأحد التعرف عليك بهذه الطريقة . الجدة بيدي تذهب بالإتجاه الذي يتواجد فيه أرمان و والده و تنظر بيدي للداخل أرمان يرتدي القناع

ترى الجدة بيدي أرمان و هو يغير قناعه . تتصل ناليني بأرمان و تخبره بأنها في ورطة و تخبره بأنها في المستشفى بسبب ميهك و تخبره بكل شيء و ثم يخلع أرمان قناع شوريا من وجهه و الجدة بيدي تراه و تنصدم يراها أرمان و يركض هو و رجاله خلفها بيدي تبحث عن ميهك و تقول أنها بحاجة لإخبار ميهك بأن الرجل الذي يعيش معها ليس شوريا . ميهك تبحث عن بيدي و أرمان و رجاله يبحثون عنها أيضا و لكن بيدي تختبئ لكي لا يرونها و تختبئ خلف الشاحنة ميهك تتصل ببيدي و هاتف الجدة يرن و أرمان يسمع رنة الهاتف و يأتي أمام الجدة و الجدة تراه و تشعر بالخوف و تحاول الهروب منه أرمان يمسكها و يخنقها ميهك قلقة على الجدة . أرمان يخنق الجدة لكن الجدة تعض يده و تهرب ميهك تبحث عن الجدة و تسأل الناس إذا رآوها الجدة تطلب من الله مساعدتها و تختبئ وراء كشك أرمان و رجاله يرونها و يوقفونها

ميهك تقول أين بيدي و ثم تراها قادمة بإتجاهها بيدي تعانق ميهك و يغمى عليها و ميهك ترى الدم في ظهر الجدة و تنصدم . الجدة تلتقط أنفاسها الأخيرة و تموت ميهك تقول لها من فعل ذلك بك و تصرخ ثم تبكي يقول شخص ما أنه هناك رجل قام بطعنها و الطبيب يفحص الجدة و يقول أنها ماتت ميهك مصدومة و تقول أن هذا لا يمكن أن يحدث و أرمان يخبر والده عما فعله و يريه السكين الملطخ بالدماء تأتي الشرطة ميهك تبكي و تصرخ على موت جدتها أرمان يري الدم لشوريا فيتساءل شوريا دم من هذا . و يخبر أرمان أنه إذا حاول إيذاء عائلته فيقضي عليه يقول له أرمان أنني أنهيت حياة الجدة بيدي

شوريا ينصدم الشرطة تسأل ميهك هل تشك في شخص ما . ميهك تقول من فعل هذا و لماذا ذهبنا للتو للمعبد و تقول أنها لن تعبث مع أي شخص المفتش يقول لا يجب أن تتركها لوحدها تقول ميهك للمفتش أنني ذهبت للتو لشراء شال و ثم تبكي و تأخذ الشرطة جثة الجدة للمنزل و ثم تنتهي الأحداث ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *