الرئيسية / مسلسل الرابطة / مسلسل الرابطة 2 ملخص الحلقة 46 – يوم الإثنين

مسلسل الرابطة 2 ملخص الحلقة 46 – يوم الإثنين

تبدأ الحلقة ومالهار يأخد سلاحًا لمساعدته في القتال مع سمكة القرش و إنقاد كالياني . و يقفز مالهار في البحر بالسلاح. من ناحية أخرى ، تطلب سامبادا من الصيادين مساعدة مالهار في البحث عن كالياني. ثم بعض الصيادين يدخلون البحر في قواربهم. و ملهار داخل البحر يحارب القرش. و أخيرًا يجد كالياني ملقاة في قعر البحر. يأخذها ويحضرها على جانب الشاطئ.

و كالياني فاقدة للوعي ومصابة. يعلم افراد العصابة عن إلقاء القبض على وامان. و يقرروا قتل أنوبريا و الكبيرة و بالافي. و يظهر أن أنوبريا تطلب من جميع السيدات التظاهر بأنهم مقيدون ولديها سلاح مخبأ في يدها.ثم أنوبريا تأخد مسدسًا و توجهه نحوه و تهدده . و تقوم جميع السيدات بضرب العصابة وأثناء القتال يرون أن جوز الهند به قنابل ويهربون. و أحد أفراد العصابة يمسك ساق أنوبريا وتطلب أنوبريا من السيدات الأخريات الجري.

وجميع السيدات يخرجن من المنزل بأمان. تم يتم نقل كالياني إلى المستشفى. يطلب مالهار من باوار بدء التحقيق والمطالبة لمعرفة معلومات حول أتول . يعترف وامان بأنه غدع أتول في تهم الإرهاب. يخبر وامان مالهار أن شريكه لا يزال طليقًا وسيقوم بتنفيذ المهمة. ثم ملهار يصفع وامان ، ثم أنوبريا تلاحظ فرار شخص من مسرح الجريمة وتطارده.

يركب الشخص الدراجة بعيدًا و أنوبريا تجد زجاجة دواء. و يخبرهم ضابط الشرطة وأنهم يحاولون العثور عل أتول. كما يخبرهم أيضًا عن الطريقة البطولية التي أنقذت بها كالياني سامبادا من سمكة القرش، و حالتها الصحية أصبحت مصدر قلق الآن. تخبر أنوبريا أنها تريد مقابلة كالياني. ثم يصل مالهار إلى هناك وتسأل أنوبريا مالهار عن صحتها. يخبرها مالهار أنه أخطأ في الشك فيها.

أنوبريا تصر على معرفة ما حدث لكالياني. ثم تصل سيارة إسعاف ويأخذ المسعفون كالياني على نقالة. تحاول أنوبريا إعادة كالياني إلى وعيها. يؤكد الطبيب أنها قد تجاوزت مرحلة الخطر ولكن عليهم الانتظار حتى تستعيد وعيها. و تأتي كيتكي و سارتاك إلى هناك و  تطلب منهم الكبيرة مغادرة المنزل. تتهم كيتاكي بمحاولة قتل أتول.

و يطلب منها سارثاك التوقف عن اتهامهم. يؤكد ملهار للكبيرة أنه سيجد أتول. تحاول أنوبريا ومالهار إعادة كالياني إلى وعيها. يخبر مالهار كالياني أن وامان كان وراء الانفجار وأن أتول بريء. و كيتكي تسمع هذا. تأتي كيتكي إلى غرفة كالياني و تزيل الاسعافات الطبية حول كالياني الجلوكوز. و تخلع قناع الأكسجين. في وقت لاحق، ثم بعدها تعيده إليها مرة أخرى وتخبرها أنها مهمة جدًا بالنسبة لها و سيحدث زواج سارثاك. ثم تتلقى كيتكي مكالمة من شخص ما وتخبر الشخص أنها لن تخرج من المنزل إلا بمجرد حصولها على هدفها. يأتي مالهار إلى هناك و تسمع كيتاكي خطاه.

تغادر من الباب الخلفي. يطلب مالهار من أنوبريا تسجيل وصول كالياني لأنه لا يستطيع رؤيتها في هذه الحالة. و يطلب من كالياني أن تستيقظ. ثم بعدها، يتلقى مكالمة باوار و يسأله إذا اعترف وامان بأي شيء. يخبره باوار أنه لم يفعل ذلك. ثم رجل يسمع حديثهم. و يسقط شيء من جيب مالهار ويعيده الرجل إلى مالهار. يسأل مالهار عن هويته فيجيب عليه الرجل بأنه موجود لقطع العشب. يثم تسخر بالافي من أبارنا لزواجها من وامان مرة أخرى. يخلع الرجل لحيته الاصطناعية وشاربه وينظر إلى المنزل. ثم سامبادا تأخذ موكش في الفناء الخلفي للمنزل.

و تأتي كيتكي هناك وتخطف موكش بعيدًا و تدفع سامبادا .. و  تلمح كيتكي إلى قتل كالياني. تسألها سامبادا عما يجب أن تفعله. ثم تخبرها كيتكي بالحصول على سماعة أذن مع أنوبريا. و هناك شخص ما يختلس النظر في غرفة كالياني ويذهب. ثم أنوبريا تجلس بجانب سرير كالياني وتبكي.

من جهة أخرى، كالياني تمسح دموعها وتفتح عينيها. و تسعد أنوبريا. تخبرها كالياني أنها كانت تتظاهر بفقدان الوعي. أخبرت أنوبريا أنه ليس لديها خيار آخر لكسب الوقت وإثبات براءة أتول. أخبرت أنوبريا أنها ليست وحدها وأن سامبادا بجانبها. تخبرهم كالياني أنها عندما كانت بمفردها مع كيتكي تلقت مكالمة من شخص يسأل عن شيء ما.

تطلب سامبادا من أنوبريا المساعدة على السمع كالياني تتعهد بالعثور على أتول. تخبر كالياني أنوبريا أن كيتكي يجب أن تكون على علم بموقع أتول. لكنها تتساءل عن كيف علمت بالأمر ، أنوبريا تطلب من كالياني أن تقول لمالهار الحقيقة. لكن كالياني تشعر أن مالهار لن يصدقهم. و

تطلب من سامبادا إعطاء السماعة الطبية لكيتكي حيث يمكنهم معرفة بعض الأدلة ضد كيتكي عن طريق تسجيل و التنصت على تقوله. و تطلب كالياني أيضًا من سامبادا  أن تقوم بشيئ لتأجيل زفاف سارثاك وكيتكي. كما أنها تشعر بالذنب لأنها لم تقم بكشف عن خطتها لمالهار. تخبر أنوبريا كالياني أن الكبيرة ستقوم بالصلاة و الدعاء من أجل أتول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *