الرئيسية / رياح الحب الموسمية / مسلسل رياح الحب الموسمية الحلقة 21 – الأحد

مسلسل رياح الحب الموسمية الحلقة 21 – الأحد

تبدأ الحلقه،ببريا تخبر رام بانها تحب ان يكون شعرها مربوط، في وقت لاحق، رام يتصل بادى و يخبره بما حدث و انه لن يستطيع اخذ بريا للمنزل وهى بهذه الحاله، أدى يقول حسنا ساحجز لك جناح رجال الأعمال و بامكانك ان تقضى الليله هناك و سارسل لك بعض الملابس ليشكره رام و يغلق الخط.بريندا تخبر أدى بانه يجب ان يحجز جناح شهر العسل ليخبرها أدى بان هذا ليس زواجا عن حب لتخبره بريندا بان بريا فتاه لطيله و داعمه لرام دائما فماذا اذا تحول زواجهم هذا الى حب ليوافق ادى و يحجز لهم جناح شهر العسل

فى وقت لاحق،ياتى شوبهام لتخبره ناندينى بان رام و بريا على وشك المجئ فيجب ان يخبر رام بكل شئ بطريقه تجرح مشاعر بريا بها فتجعلها تترك المنزل و ترحل.فى وقت لاحق،بريا و رام يصلون للفندق ليجدوا ان الغرفه مزينه ليفكر رام بان بريا اكيد ستغضب،فران يشي الورود لتخبره بريا بانه لا بأس لان شكلهم لطيف،اصبع رام ينجرح من شوك الورد لتنظر بريا لاصبعه و تضحك و تخبره بانه ليس هناك اى دم فلماذا يتصرف مثل الطفال هكذا يجب ياتى و يجلس ليخبرها رام بانه سيستحم اولا و انه لن يستغرق الكثير من الوقت

لتقول بريا وحتى اذا استغرقت الكثير من الوقت فهذا عادى انا كنت اوفر الماء لانه كان قليل فى منزلى و لكنك تمتلك الكثير من المال فاذا لم تستخدمهم من سيستخدمهم و انت حجزت هذا الجناح فتصرف على راحتك ليوافقها رام فى الرأى و يذهب للحمام.فى وقت لاحق،رام فى الحمام لتدق عليه بريا الباب و تخبره بانها هى الماء ليخبرها رام بان نكاتها سيئه للغايه و ان نكاته افضل منها لتقول بريا ولهذا اضحك على نكاتك السيئه، رام يفتح الباب،فبريا على وشك ان تقع و لكن رام يمسك بها لتخبره بريا بانها كانت تعلم انه سيمسكها لانه مثل الابطال،رام يقول و لكنى لست بطلا،بريا تقول اعلم و لكنى لا اعلم لم يقولون الحميع عنك هذا

رام يقول لانى ابدو مثلهم قليلا و لكنى لا احب ان اقول هذا لنى متواضع، رام يخبر يريا بانها يجب ان ترتاح قليلا،رلم يحعل بريا تجلس على السرير و يمسك براسها لكى يسندها لتنظر له بريا بكل حب وتخبره بان هذا المشهد يحدث فى الافلام الهنديه و بعد ذلك عقد الزواج بتاع البطله يعلق فى قميص البطل ليقول رام لا انا ساقفل القميص، بريا تقول لا تقلق ان عقد الزواج الخاص بى قصير ولهذا لن يحدث شئ هل تعلم ان الجميع يرون ان متعجرفه ولكنى لست كذلك ان عائلتى ساذجه قليلا ولهذا يجب ان يكون هناك شخص صارم يتخذ القرارت الكبيره و الصعبه و كان يجب على فعل هذا هل تعلم لم اربط شعرى لانه يشعرنى بالحر و يجب ان اقوم بالعديد من الاشياء ايضا و انا لا اصرف اموالى على منتجات الشغر بلا اوفرهم لاختى ساندى لانها الاصغر و يجب الا تحتاج الى شئ

رام يخبر بريا بان ترتاح الان،رام يفكر بان كلام ميرا صحيح و ان بريا تظهر صلابتها و لكنها فى الواقع طيبه القلب كثيرا لا اعلم ان كانت ستتذكر هذا الكلام غدا و لكنه يشعر ان بريا تحدثت معه بحريه ولاول مره وهذا شئ جيدا،بريا تخبر رام بانه شخص جيد ليبتسم رام و ينام. فى الصباح،ناندينى تسال الخادم لماذا لم ياتوا بريا ور ان ليخبرها الخادم بانهم قضوا الليله فى الفندق،لتسمع ناندينى هذاو تنصدم و تتصل برام و تساله عم حدث ليكذب عليها رام و يخبرها بانه اتى من اجل عميل فقط و بعد الاجتماع سيرجعوا ليرتاح قلب ناندينى.

فى وقت لاحق،بريا تستيقظ ليعكيها رام القهوه و يخبرها بانها ستجعل صداعها ينتهى لتساله بريا لم هم هنا ليخبرها رام بانها احتست الكثير من الخمر البارحه لتخبره بريا لا تشرب الخمر وهى متاكده انه لم يحدث شئ ليقول رام وماذا كنتى تعتقدين انه سيحدث،ياتى اتصال لرام من بريندا و ادى يخبروه بانهم بالاسفل،رام يفكر بانه يجب ان يزعج بريا قليلا طالما هى لا تتذكر شئ،رام يخبر بريا بان بريندا و ادى بالاسفل فيجب ان تجهز نفسها و تنزل.

فى وقت لاحق،ادى جالس عاضب لتسالهب ريندا عم حدث ليخبرها بان بري ليست كما تبدو هو رأها مع نيراج ذلك اليوم عندما كان اكشاى مفقود و كانو لوحدهم لياتى أدى و يسمع هذا ليعتذر منه أدى ليخبره رام بانه يتابع الكثير من الافلام من الطبيعى انها تقابل نيراج اكيد هى طلبت منه المساعده لكى يجدوا اكشاى ان بريا شخصيه لطيفه هى فعلت كل هذا من احل اخيها فاكيد لن تقوم بشئ سئ ليوافقه أدى فى الرأى،بريندا ترى بريا قادمه لتخبرهم،فرام يخبر ادى بان يساريه فيما يقوله،تاتى بريندا

فرام يمثل انه يكمل فيديكا و يعتذر لها لتساله بريا عم حدث ليقول ان الزوجين يجب ان يتشاركا فى السراء و الضراء و اذا فعلتى زوجتى شئ يحرجنى فيجب ان اعتذر،ادى يقول اجل بالطبع يجب ان تفعل ذلك،بريا تفكر اذا فعلت شئ يحرج رام بالامس،ياتى لرام اتصال من شاشى يخبره بانه سياتى لكى يوقع معه العقد،بريا تذهب،فرام و ادى يضحكون لتخبرهم بريندا بانهم سخروا منها كثيرا ولم يكن يجب عليهم فعل هذا.فى وقت لاحق،ياتى شاشى و يعطى لرام الورق،فرام يتذكر بريا عندما كانت ثمله و يبتسم و يتمنى لو كانت بريا دائما ثمله هكذا لانها تبدو لطيفه،فى نفس الوقت

بريا تذهب لمنزل فيديكا لكى تعتذر منه لتدخلها فيديكا و تسالها اذا كانت كل شئ بخير و اذا كان رام على ما يرام،بريا على وشك ان تعتذر من فيديكا و لكن جرس الباب يرن لتذهب فيديكا لترى من،فبريا ترسل رساله لرام بها انها ذهبت لفيديكا للاعتذار منها فلا يجب ان يقلق،رام يرى الرساله و ينصدم و يذهب قبل ان يوقع الاوراق و يخبر شاشى بانه سيوقعها فى المكتب. فيديكا تفتح الباب لتجد ماهيندرا ليخبرها بانه يريد ان يقابل شاشى.رام فى سيارته و يتصل ببريا ت يخبرها بالا تعتذر من احد و يجب ان تثق به،هاتف رام يقع فبريا تقول انا اثق بك يا سيد كابور،رام لا يسمع هذا فيذكر بريا بما فعله من أجلها و انها يجب ان تثق به

بريا تغضب و تشكر رام لانه ذكرها بكل معروف قدمه لها و تخبره ان المعروف الذى قدمه لها لن تنساه ابدا و تغلق الخط،فيديكا تخبر ماهيندرا بان ابنته هنا،ماهنيدرا يختبئ لتاتى بريا و تخبر فيديك بانها ستذهب، و بالفعل بريا تذهب وهى غاضبه.فى وقت لاحق،سيد قابل شيفى فى المنزل و يعتذر لها عم حدث بسببه و يخبرها بانه هل يمكنهم ان يكونوا اصدقاء وهو سيساعدها فى كل شئ لتوافق شيفى و تخبره بان يساعدها لكى تحضر مفاجاه لعيد ميلاد اكشاى ليوافق سيد على مساعدتها.

فى وقت لاحق،بريا فى منزلها لتاتى ساندى و تسالها اذا ظلت تلك الليله مع رام فى الفندق لتسالها بريا كيف علمت،تات شيفى وترى بريا و تسالها عم حدث فى الفندق لتقو بريا هل الجميع يعلم بهذا،شيفى تخبرهم بانها اتت لكى تقابل حماتها لان غدا سيكون عيد ميلاد اكشاى وهى ستفاجاه فى هذا اليوم و جلبت بعض الهدايا ايضا و جلبت هديه لساريكا لكى تعتذر منها،لتاخذ ساريكا العطر و تشكر شيفى و تخبرها بانها لم تعد غاضبه الان،لتقول بريا ان شيفى زوجه اخيها افضل فتاه على الارض لانها تفكر فى الجميع و تساعدهم دائما

لتنظرها شيفى و تبتسم و تعانق بريا و تشكرها، شيفى تذهب،للتصل بريا باكشاى و تخبره بان شيفى ستقوم له بمفاجاه فى عيد ميلاده و لهذا يجب ان يفاجاه و ياتى الى هنا لكى يسعدها و بعد ذلك يرجع ليخبرها اكشاى بانه سيطلب من المنتجو سياتى ولكن لا يجب ان تخبر شيفى باى شئ لتوافق بريا،ساندى تسالها عم قاله لتقول بريا هو قادم،ميرا تخبر بريا بانها سعيده لانها تفكر فى سعاده عائله زوحها،بريا تفكر بانها تفعل كش شئ و لكنها لا تجيد التفاخر بهذا مثلما تفاخر السيد كابور امامها.و تنتهى الحلقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *