الرئيسية / لكنه لي / مسلسل لكنه لي 2 ملخص الحلقة 28 – الثلاثاء

مسلسل لكنه لي 2 ملخص الحلقة 28 – الثلاثاء

تبدأ الحلقه،بانوراج يخبر كاموليكا بانها لا تعرف مدى استياقه لابنته سنيها ان الغد سيكون عيد ميلادها هى اكملت ٨ سنوات و لكنها لا تعرف من ابها ان ابيها هو انوراج باسو هى لا تعرف شكلى حتى وكل هذا بسببك انتى هل فكرتى فى هذا من قبل.بريرنا تنظر لصوره سنيها و تبكى،فساميدا تتصل بها و تقول انا كنت مشتاقه لكى يا خالتى و لهذا اتصلت بكى بريرنا تقول من الجيد انك اتصلتى بى شكرا لكى ساميدا تقول انا من يجب ان اشكرك بسبب الاشياء المثيره التى جلبتيها لنا و ايضا على الفساتين انا اعجبنى فستان و ساريكى اياه غدا والان تصبحى على خير بريرنا تقول تصبحى على خير،بريرنا تنهى الاتصال وتقول ما هى العلاقه التر بيننا عندما اشتاق لسنيها ساميدا تظهى لى او تتصل بى ووقتها ينتهى حزنى لبعض الوقت.انوراج يقول وهناك امر اخر انا ساظل احب بريرنا و ساظل معها و ادعمها ولن يوقفنى اى احدا ان اتفقنا كان ينص ان ابتعد عنها و بالفعل فعلت هذا و لكن الاتفاقيه لم نكن تنص على الا انحى رغبتى و حبى تجاهها ولهذا التزمى بالاتفاقيه وهل تعلمين لو كان الامر لا يتعلق بحياه بريرنا و سنيها لكنت عذبتك لدرجه انك كنتى تتمنى لو انك لم تقابلينى من قبل

فى وقت لاحق،بجاج يدخل للغرفه ليجد بريرنا نائمه على الاريكه فينظر لها و يتمنى لو كان يستطيع ان يحمل عنها كل الالم و المعاناه و يعطيها كل السعاده التى تتمنها،بجاج يجلب الغطاء و يضعه على بريرنا و يذهب.كاموليكا تفكر بان انوراج تصرف معها بطريقه غريبه اليوم ختى انه كان سيضربها و تتمنى لو انه نام لكى لا يحدث خناق ليلا،كاموليكا تدخل الغرفه لتجد انوراج نائم،انوراج يتقلب كثيرا فكاموليكا تشعر بالخوف و لا تستطيع النوم.فى الصباح،بريرنا تذهب لغرفه كوكى فلا تجدها لتتصل بها فكوكى تخبرها بانها ذهبت لمنزل صديقتها انوشكا لانها اذا بقيت فى المنزل وقتها والدها سيسالها لماذا لم تذهب للجامعه وهى لا تريد ان تزعجه و لهذا ستبق عند انوشكا و ترجع فى موعدها بريرنا تقول حسنا و لكن لا تقلقى انا ساحل لكى هذه المشكله،ينتهى الاتصال،فانوشكا تسال كوكى الى متى ستظل تخفئ الحقيقه عن والدها كوكى تقول ماذا افعل ان علاقتى انا و ابى ليس مثل علاقه الاب و الابنه العاديه انا اشعر ان ابى لم يعد يحبنى لا اعلم لماذا و لكن اكيد بسبب الوقت

.بريرنا فى السياره و تتحدث مع ساميدا،فساميدا تقول لا تقلقى انا فى المعبد ولكنى ل ااعرف اين ساذهب انا اعرف مكان منزلك ولكنى لا اعرف العنوان بريرنا تقول حسنا لا تقلقى انا ساصل لعندك،ينتهى الاتصال،ياتى انوراج للمعبد ليرى ساميدا فينادى عليها،فساميدا ترى فتشعر بالسعاده و تركض لعنده و لكنها تقع انزراج يسالها اذا كانت بخير و كان يجب ان تنتبهى لان المطر يهطل ساميدا تقول انا ركضت بسبب فرط السعاده،انوراج يقول ان قدمك تنزف هل نذهب للمشفى سانيدا تقول لا لا انا معى علبه الاسعافات الاوليه انوراج يقول اساعافات اوليه، ساميدا تقول اجل لانه اريد عن اكبر ان اكون طبيبه،انوراج يقول اذا دعينا ندخل للمعبد و ننظف جرحك بالداخل هل يمكنك ان تسير على قدمك سامؤدا تقول لا انها تولمنى،فانوراج يحمل ساميدا و يذهب بها للمعبد

ساميدا تجلس فساميدا تقول اعلم انك لست طبيب و لكن اكيد لديك ابنه تريد ان تكون طبيبه اليس كذلك عندك ابنه،انوراج يتذكر سنيها ويقول اجل.انوراج يضع المطهر على المنديل و يخبر ساميدا بان هذا سيحرقها قليلا،انوراج يغنض عينيه و لا يستطيع ان يضع الضماده فساميدا تنظر له و تضحك،تاتى بريرنا فتبعد انوراج،انوراج يقول انتى بريرنا تمسح جرح ساميدا و تسالها كيف جرحت ساميدا يقول عندما رايت عمى انوراج..،انوراجي قول انا لم افعل شئ انا لم افعل اى شئ ساميدا تقول هو لم يفعل شئ ولكنى عندما رايته ركضت لعنده و لهذا وقعت،بريرنا تحاول ان تمسح الجرح فانوراج يصرخ فبريرنا تقول ماذا حدث انوراج يقول ماذا هى التى صرخت ليس انا،انوراج ياخذ المرهم و يخبر سنيها بان المرهم سيحرقها قليلا انوراج يحاول ان يضع المرهم و لكن سنيها تمسك يديه و تضع لها المرهم انوراج يقول هل المتك ساميدا تقول لا لانى قويه و لا اخاف انت الذى كنت خائف انوراج يقول لا انا لم لكن خائف حتى انى اخذت المرهم لكن بريرنا لا تستطيع فعل شئ،بريرنا تقول هل تتحدانى،بريرنا و انوراح يتشاجرون عن من تحبه ساميدا اكثر

وبريرنا تقول هل تتذكرين عندما اعطيتنى المنديل الاحمر الذى لا تعطيه لاحد انوراج يقول احل اعطيتنى اياه انا فقط ساميدا تصرخ وتقول اعطيته لكليكما هل انتم زوج و زوجه ولهذا تتشاجروا،بريرنا و انوراج ينظرون لبعض و يتذكرون زواجهم.ياتى ساعى البريد،فكاموليكا تستلمعض الاوراق و تقول ينفص فقط توقيع انوراج و ينتهى كل شئ.ساميدا تقول اخبرونى هل انتم زوج و زوجه لان خالتى اخبرتنى بانها تتشاجر مع خالى هكذا بريرنا تقول ليس الشحار يحدث بين الزوجين فقط بلا يحدث احيانا بسبب الثقه المحطمه انوراج يقول و لكننا لن نحطم ثقتك يا ابنتى،ساميدا تلاحظ ان يد انوراج مجروحه فساميدا تجلب المرهم و تضعه على يد انوراج فتحرقه فساميدا تخبر بريرنا بان تنفخ على الجرح و بالفعل رريرنا تفعل هذا فانوراج ينظر لها بحب،بريرنا تلبس ساميدا الحقيبه و يذهبوا.كاموليكا ترى ذلك وهى فى سيارتها و ترى انوراج يركب سيارته ايضا

فى وقت لاحق،بريرنا و ساميدا يصلون للمنزل فساميدا تخبر بريرنا بان صديقتها كانت مريضه اليوم ولهذا الخاله لم تستطيع ان تجلبها و لهذا اتت بدون ان يعلم احدا وعندما سالها الحارس كذبت عليه و اخبرته بانها ستقوم بشئ فى المدرسه بريرنا تقول ان الفتيات الجيديات لا يكذبون ابدا سامؤدا تقول انا اسفه لن اكرر هذا بريرنا تقول لقد جلبت لكى شئ ساحضره،تاتى بريرنا و تعطى لساميدا حلوى الرسغولا فسامؤدا تفرح كثيرا، ساميدا ترى لبريرنا الفستان الذى اعجبها و تخبرها بان لونها المفضل هو الازرق الفاتح بريرنا تلاحظ واشح احمر فى حقيبه سامؤدا فتسالها عنه فتخبرها ساميدا بان خالتها عندما عثرت عليها كان عليها هذا الوشاح و اكيد هو وشاح والدتها.

انوراج فى المكتب و يتحدث مع مديره الكليه و تخبره بان التحقيقات شغاله و انهم سيضطروا بان يفتشوا فر هاتف كوشك و موكيش فانوراج يقول هذا عادى طالما من ضمن التحقيقات و ابلغينى بالمستجدات،تاتى كاموليكا فانوراج يخبرها لم اتت فتخبره بانها اتت لان هناك اوارق وصلت من جامعه كوشك للمنزل و محتاجين توقيعه كاموليكا تحاول الاقتراب من انوراج و لكن ياتى الساعى فتبتعد عنه،كاموليكا تخبط الساعى فالساعى يوقع القهوه فتتشاجر معه فانوراج يوثع على الاوراث دون ان يقرأ و يعطيها لكاموليكا و يخبر الساعى بانه لا باس،كاموليكا تنظر للاوراق و تبتسم بخبث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *