الرئيسية / مكانك في القلب / مسلسل مكانك في القلب الجزء 6 الحلقة 28 – السبت

مسلسل مكانك في القلب الجزء 6 الحلقة 28 – السبت

تبدأ الحلقه،تأتي براتشي إلى المكتب وترى أبهي و الموظفين و أبهي يرى براتشى و يطلب منها إحضار الملف التى اعطاها اياه فتفكر ريا بانها نسيت الملف فى المنزل و سيكون هذا يومها الأول هو الاخير فى الشركه🤦‍♀️تأتي ريا إلى أبهي و تحاول ريا التحدث معه و لكنه يخبرها بانه مشغول الان، يتحدث أبهي إلى سكرتير الوزيرة ويعلم أن الوزيرة ستصل إلى السيارة في غضون 10-15 دقيقة

تفكر براتشي فيما ستفعله عندما يبدأ الحفل وليس لديها الملف يأتي رانبير ويسألها عما إذا كانت نظفت قميصه وتسأله عما إذا كان غاضبًا وتقول إنها كانت تشعر بالرغبة في البكاء وكانت تخفي وجهها به ورانبير يسألها لماذا أبقيتي وجهك القذر عليه ،رانبير ياخذ القميص من براتشى و يحاو ان يلبسه لتوقفه براتشى و تخبره بان يلبسه فى المكتب بانها لا تحب رويته بدون ملابس ،يقول رانبير إنك تحبيني بالملابس ويقول إن هذه هي أعراض الحب وتطلب منه براتشي أن يرتدي قميصه أمامها لان لا شيئ سيحدث لها

ويبدأ رانبير بأرتداء قميصه وتقول براتشي إنني لا أستطيع تحمل المزيد إنني أكرهك لانك شخص بلا أخلاق ولا تعرف كيف تتصرف مع الفتيات ويطلب منها رانبير عدم إلقاء محاضرة عليه لأنه سيشرح لها ماذا تعني كلماتها تصل براتشي إلى مكان الحفل وتعتقد أنها لا تتذكر أين احتفظت بالملف وتخبرها براجيا ان ملفها معها وتخبرها أنها تقف خارج مكتبها وتطلب منها الحضور وتأخذ ملفها وتقول براتشي انها ليست في المكتب ولكن في الحفل وتطلب منها إحضار الملف الى هناك أبهي يدعو شخص ما وتسمع براجيا صوته وتقول إن براتشي مع والدها وتطلب منها براتشي أن تأتي إلى هناك وتقول إنها سترسل لها رسالة بالعنوان وبراجيا تقول حسنًا وتتذكر لحظاتها مع أبهي

تتحدث براتشي إلى شخص ما وتطلب منه الحفاظ على أداء السيد ميهرا في النهاية ويأتي أبهي إليها وتقول براتشي إنها حافظت على أدائه ليكون الاخير لأن الجمهور لن يذهب دون أدائه ولديه معجب كبير وتقول أنك تبتسمين وهذا يعني أنك سعيدة ويخبرها أبهي أن جوهي أخبره أنها ستعمل كمدرسه عندما عرض عليها وظيفتها ويقول إن فكرته كانت جيدة لتوظيفها وتحصلين على الكثير من الوقت وتبتسم براتشي وتطلب منه الراحة وتأتي ريا الى هناك ويذهب أبهي ثم يعود إلى براتشي ويطلب منها الاستمرار في العمل كما لو كانت تعمل🙂.

الجده تتحدث إلى جدة رانبير وتسألها دالجيت(جدة رانبير) اذا كانت تبدو جيدة اليوم وبيجي تمدحها وتخبرها دالجيت ان هناك شاب اخبرها انها لا تبدو جيدة وتخبرها بيجي من الممكن ان يكون خاف منها ثم يأتي الشاب ويقول لدالجيت انه يريد ان يصاحب رانبير ودالجيت تسخر منه ويذهب الشاب وبيجي تضحك😂تخبر ريا ديمبي وشاينا أن أبهي معجب ببراتشي وحتى رانبير معجب بها وتسألها ديمبي عما إذا كان لديهم علاقة غرامية وتقول ريا إنها ألقت القبض عليهم متلبسين وتقول إنها تستطيع رؤيته مع أي شخص ولكن ليس مع براتشي وتطلب منها شاينا وديمبي القتال من أجل رانبير

وتقول ريا إنها لن تفعل أي شيء يزعج والدها وتقول ديمبي إن والدك سيوافقك وسوف يعانقك ولكن إذا لم تتخذى إجراء فسوف تفقدينه بسبب براتشي وتقول أن لديهم خطة وتقول ريا أن هذا سيكون به مشاكل للحفل وتطلب منها ديمبي أن تفكر فيما إذا كانت تريد أن تفقد رانبير ووالدها😡تعلق براتشي النجمة المزخرفة على المدخل ويطلب منها أبهي النزول وتقول براتشي إن الأمر انتهى وهى كانت على وشك السقوط لكن أبهي يحملها ويفكر في براجيا وتنزل براتشي عن الطاولة وتأخذ نجمة أخرى وأبهي يأخذها منها ويعلقها وبراتشي تشكره ويكون ابهي حزين

وبراتشي تفكر ماذا حدث لسيدي وينظر رانبير وبراتشي إلى بعضهما البعض😍يطلب الأمن المسؤول من الناس العودة وتصل براجيا إلى هناك وتسمع الناس يتحدثون عن رئيسة الوزراء فاسودها وتأتي فاسودها هناك وتسقط براجيا الملف وتبحث عنه تقول ميرا وبالافي أنهما سيستمعان إلى خطاب الوزيرة وتتمنى ميتالي أن يؤدي أطفالهم أيضًا تأتي ريا على خشبة المسرح وترقص وتأتي براتشي ورانبير على خشبة المسرح ويرقصان وتقول بالافي أين النوادل وتقول إن ميرا يجب أن تكون جائعة أيضًا وتنظر ميرا إلى أبهي وتأتي إليه وتعطيه المعجنات ويشكرها ابهي ويأخذها وميتالي تقضم أظافرها وتأتي إليها وتسألها عما حدث لها وتقول ميرا إنها تعتني بأبهي بهذه الطريقة وتأخذ بالافي ميرا معها وميتالي تسأل بيجي لماذا هي سعيدة؟

وتقول بيجي أن الرقصة كانت جيدة فهي تريد أن ترمي القطع النقدية في الهواء ويضحكون وميتالي تسأل بيجي إذا كانت تفتقد زوجها وبيجي تقول نعم أبهي يحيي رئيسة الوزراء ويقدم لها عائلته وتقول دالجيت إنها من أشد المعجبين بها ويقول أبهي انها تمزح ويطلب منها أن تستريح حتى يناديها للتحدث تعثر براجيا على الملف وتسمع رجال الأمن يتحدثون عن قتل رئيسة الوزراء فاسودها وعندما كانت تقرأ الملف تنصدم ويخرج حراس الأمن من السيارة لكنهم لا يرون أحداً هناك وبراجيا تختبئ تحت السيارة وتفكر في تنبيه رئيسة الوزراء أو فريقها وحراس الأمن على وشك التفتيش تحت السيارة لكن رئيس الأمن يتصل بهم

تعتقد براجيا أن لا أحد سيوقفهم لأنهم يرتدون زي الكوماندوز وتعتقد أن الجميع سيكونون مع رئيسة الوزراء وبراتشي وابهي أيضًا وتعتقد أن الجميع في خطر براتشي تنادى رانبير وتقول له تمثال لماذا تجعل الوجوه تراني ورانبير يقول لماذا أصنع مثل هذه الوجوه ويقول إن وجهه جميل وتقول براتشي إنه لن يفسد وجهه الجيد ويتجادلون ويقول لها إنني رأيت أنك حصلتي على مساعدة من السيد ميهرا وتقول براتشي إنه عرض على المساعدة وأخذتها ويقول رانبير انه ليس لديك أي مهارة وحصلتي على الوظيفة بسبب تعاطف أبهي وتقول براتشي إنها لم تستطع الذهاب لمقابلة العمل حيث قام شخص ما برش الماء القذر على وجهها بسيارته ويقول رانبير أنك ستكوني ممتنة لهذا الرجل

وتقول براتشي إذا قابلته فسوف تظهر له الشكر على وجهه ورانبير يقول أنك غير ممتنة جدا وتقول براتشي إنني لا أخبرك ويخبرها رانبير انه يشعر بالشفقة على صديقها وتقول براتشي إنها لم يكن لديها أي صديق وتنزعج وتذهب تفكر براجيا في التحدث إلى حارسة الأمن وتقول أنا بحاجة لمساعدتكم وتأخذها براجيا جانبًا وتقول إن حياة رئيسة وزيرة في خطر وتقول أنها سمعتهم يتحدثون وتخبر حارسة الأمن السيدة أنها لن تسمح للأشخاص المشبوهين بالدخول وتطلب منها براجيا السماح لها بالدخول وتقول إنها ستبلغ رئيسة الوزراء وتخبرها حارسة الامن أنها ستطلق سراحها

وتقول براجيا إن زوجها وابنتها في الداخل رانبير يصطدم بفتاة وتحاول مغازلته ورانبير يقول إنني احب شخص آخر ويقول إنه لا يكذب على الفتيات الجميلات ويقول إنه لا يريد أن يفسد حبه الجديد .. ويعتقد أنه لا يستطيع إخبارها عن ريا وتطلب منه الفتاة إقامة علاقة غير رسمية معها ويقول رانبير إن الفكرة جيدة لكنه يمتلك الكثير منها ويطلب منها أن تفهم وتطلب منه أن لا يتركها ورانبير يقول بإمكاني أن أحضنك والفتاة تحضنه وتأتي براتشي إلى هناك وترى الفتاة تعانقه وتصفه براتشي بأنه وقح وتسأل الفتاة إذا كانت صديقته ورانبير يقول نعم ويطلب من الفتاة أن تنجو منها والفتاة تهرب ويضحك

رانبير ويقول إنه من السهل خداع الفتيات وبراتشي تقول له سوف أقتلك فاسودها تقرأ الخطاب ومساعدها يقول إنه جيد ويقول إنني أعطيت كلمات لعملك وفاسودها تقدره يستمر روهيت في مدحها ويخبرها أنه سيحضر ماء الليمون من أجل اجلها وفاسودها ترسل بهاراتي للحصول على الماء توبخ براتشي رانبير لأنه لم يصلح الأنوار بشكل صحيح وتصفه بأنه وقح ويسألها رانبير عما إذا كانت ولدت ملتوية وتسأله براتشي متى أصبحت صديقتك ويقول رانبير إنه لا يجب أن تثقي في مصيرك وتقول براتشي إن الله لا يستطيع أن يعاقبني كثيرًا وتقول أنني سأجعل عدوي يتزوجك ويقول رانبير لقد فهمت ما يدور في ذهنك وقلبك قلبك ينبض بسرعة لسانك يريد أن يقول شيئًا وأنت تتعثرين أنتى خائفه من التعبير عن مشاعرك

ويقول إنني أعلم أنك لم ترى مثل هذا الرجل الأفضل في الحياة من قبل لكنك تخبرى قلبك أنني مغازل وتقول براتشي إنه إذا عرف شخص ما فلن يصدق أنه إذا استمع أحد فسوف يضحك ويسخر وتقول إنه رجل غير مسؤول ولا تحبه وتطلب منه أن يذهب ويصلح الأضواء ثم تذهب ويقول رانبير لن أتركها😂تخبر ديمبي وشاينا ريا أن براتشي تقوم بجميع الترتيبات وتعدد المهام إذا تعرض أحد الأعمال للتلف فسيتم تدمير كل العمل وتقول ريا إنها تركز على كل عمل لذلك لا توجد فرصة لوقوع أي خطأ وهي مثالية وتقول ديمبي إن الأشخاص المثاليين يستغرقون وقتًا في العمل وتتقول ريا أننا سنلهيها وتأتي إلى براتشي وتطلب منها براتشي ألا تضيع وقتها وتقول ريا إنها تريد الماء

وتدعو براتشي النادل وتطلب منها ريا إحضار الماء بنفسها وتقول إنك خادمة والدي لذلك فأنت خادمتى ويأتي فيكرام إلى براتشي ويوبخها ويقول إن VIP يبحث عن مقاعدهم وتقول شاينا إنها تضيع وقتها وبراتشي تقول آسفة ويقول فيكرام إنهم ضيوف مهمون تأتي براجيا إلى الداخل وتسمع ابهي وتستدير لتنظر إليه لكنها لم تستطع رؤيته وتعتقد أنها ستخبر براتشي بكل شيء وهي تتعامل مع الحفل وتمشي نحو براتشي لكن حلقها يعلق وترى براجيا بهارتي وتعتقد أنه مساعدة رئيسة الوزراء يذهب أبهي إلى المسرح ويؤدي اداء وتراه براجيا وتبتسم وتتخيل الرقص معه

ثم تسمع الكوماندوز يتحدثون عن الخطاب وتذهب إلى بهارتي وتقول إنها بحاجة إلى مساعدتها وبهارتي تقول حسنًا وتأخذها براجيا وتقول آسفة لإحضارها إلى الغرفة وتخبرها أنها جاءت لتخبرها عن فاسودا وتخبرها أنها سمعت بعض الرجال يتحدثون عن قتلها وتشعر بهارتي بالصدمة وتقول إن الشيء نفسه حدث العام الماضي أيضًا وتقول براجيا ربما نفس الأشخاص يفعلون ذلك وتقول ان الكوماندوز الأمنيون يفعلون ذلك وتطلب منها بهارتي أن تأتي معها الى رئيسة الوزراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *