الرئيسية / قدري بلا لون 3 / قدري بلا لون 3 الحلقة 73 – حلقة الاثنين

قدري بلا لون 3 الحلقة 73 – حلقة الاثنين

تبدأ الحلقة وجانجا ومادفي يصرخوا بصدمة بعد اعلان الطبيب موت ساجار وكان شيف حزين ويقف في الخارج ، بينما جلست جانجا على الأرض بأنكسار. ويطلب من جانجا الدخول لأن الوقت متأخر حقًا. وجانجا لم تستجب. ويشعر شيف بالشفقة عليها ، ثم يذهب للجلوس علي الجدار. في صباح اليوم التالي ، سيدات يأتوا ليعزون جانجا وكانت مادفي تبكي أيضا في مكان قريب. والسيدات يخبرون شيف بأنه محظوظ لأنه لم يكن متزوج من جانجا. وكوشال يمنع شيف من اتخاذ أي إجراء ، وليس لديه حق على جانجا ، ويقول ان السيدات تقول كلمات مزيفة ويقول له انه سيجلب الخزي إلى جانجا إذا تدخل. وتأتي مادفي لتستأذن من الجميع لتذهب لكن جانجا توقفها وتقول لها انها مستعده للذهاب معها ومادفي تدفعها بعيدا بقوة وتقول لها ان السيدات على حق في كل ما يقال ، إنها لعنه ودمرت عائلتها بأكملها. وتقول انه غادروا نيرو وساجار العالم بسببها وتقول انها ليس لديها الآن علاقة بأسرتهم.

وتتذكر مادفي أن ساجار أراد أن تتزوج جانجا من شيف حسب رغبته الأخيرة وتقول لنفسها انها وعدت شيف بهذا ايضا وتقول مادفي لنفسها أنها يجب أن تفعل ذلك من أجل وعدها لساجار ، وتقول انها أساءت الي جانجا ولكن من أجل سعادتها. وتتطلع نحو شيف وتغادر. سافيتري توجه السيدات لتخلع اساور جانجا وتزيل اليندور من علي رأسها لانها اصبحت ارمله وشيف يقول ما كل هذا والسيدات يدفعون أيدي جانجا على حجر لكسر أساورها. وتقول سافيتري أن جانجا أرملة الآن ، يجب أن تبتعد عن كل هذه المجوهرات والمكياج.

وشيف ينزعج وهو يتذكر حب جانجا للأساور التي قدمها لها. ويوقف السيدات ، ثم يضرب يده من أجل ان تنزف ويضع دمه علي رأس جانجا ويعلن أن جانجا ستعيش كزوجته. وكان كوشال سعيدًا بهذا. تسأل سافيتري شيف إذا كانت هذه لعبة ، وتقول انه حتى والدة ساجار تركتها لأنها أرملة ولعنه عليهم وتقول انه يجب أن تبقى جانجا باللون الأبيض فقط ، حتى تموت. وسافيتري تزيل علامة السندور من جبين جانجا وتقول أن هذا خطأ بالنسبة لها ان يزيل هذا من عليها. من ناحبه اخري تتذكر جانجا جميع الأحداث في الأيام القليلة الماضية. ويتلقى شيف مكالمة من المفتش ويؤكد عليه ان يذهب لهم ثم يبلغهم بأن المفتش قد اعتقل شخصا في هذا الموضوع. وسافيتري تتمني أن يكون براتاب أكمل عمله وجانجا تخبرهم أنها لا تقبل هذا الزفاف وسافيتري تسخر منها وتقول بتأكيد ساجار تركك بسبب مشكلة ما.

من ناحيه اخرى ينصدم شيف عندما يري براتاب جالسًا في مركز الشرطة ويغضب عليه ويقول إنه لا يستطيع أبدًا أن يتخيل بأن يكون شقيقه الأصغر قاتلًا ويسأله لماذا أطلقت النار على ساجار ويصفع براتاب بشدة. ويأتي المفتش ليخبر شيف بأن صبي براتاب هو الذي أطلق النار على ساجار وسرقه. وشيف يعتذر من براتاب لانه شك به ويتذكر براتاب عندما اعطاء المال للرجل ليثبت عليه التهمة وسيف يعطي الطوق للرجل. خارج مركز الشرطة ، يعتذر براتاب من شيف ويقول إنه يحترمه حقًا ويقول له ان الإخوة لديهم حجج لكنه يهتم بأسرته كثيرًا ويدرك أنه ضل الطريق الصحيح ، لكنه يريد استعادة حب أخيه. ويقوم براتاب بتقديم إرادة كاذبة لأن شيف لم يثق به ويسلمه شيف حذاء ليضربه

من ناحيه اخري يأتي الرجال القرويون لإطلاع الآخرين على جانجا ويتظاهرون أمام سافيتري أنهم لن يغادروا بدون إجابة عن الظلم. شيف يترك براتاب يضربه وكان براتاب سعيدًا بأن القرويين بجانبه هذه المرة. وفي المنزل ، يشتمون القرويون جانجا لأنها دمرت احترام القرية بأكملها ويتحركوا لمهاجمة جانجا لكن شيف يأتي بينهما ويطلبون من شيف العدل ويخبرهم شيف أنهم يفهمون الموضوع خطأ والقرويين يسخرون منه ويقولون له انه لا يمكن لشخص مثله ان يكون حاكمنا وأحدهم يرمي حجرًا ويضرب رأس جانجا. ويأتي شيف ليضربهم وتقول سافيتري لنفسها أنه يجب عليها الآن إيقاف هذا القتال. شيف يتحزث الي اهل القريه ويقنعهم بزواجه من جانجا وفي وقت لاحق الجميع يرحب بجانجا في المنزل وجانجا تشعر بالحزن علي ساجار

وتدلق علي نفسها الماء والجميع ينصدم وسافيتري سعيده. جانجا تخبر شيف بأنها ستغادر هذا المنزل بعد شهر وشيف يمنع ريا من الذهاب خلفها ، ويطلب من عائلته عدم إجبار جانجا علي اي شيء ويسمعون دجه في الغرفة وشيف يمنع عائلته من الذهاب إلى هناك. جانجا تلقي ملابسها وأساورها وحقائبها الأخرى من على لوحة الكأس وتقول إنها لا تخصها. ويأخذ شيف أساورها المفضلة من الأرض ويسألها عما فقدته. وتستدير له جانجا وتطلب منه ساري أبيض. وتأتي إليه وتوضح أنها تريد أن تكون أرملة ساجار ، كيف يمكنه انتزاع هذا الحق منها. ويتذكر شيف أمنية ساجار الأخيرة بأن تكون جانجا دائمًا مبتسمه. ويخبر جانجا أنها ابنة زوج هذا المنزل ، ومن الصعب عليها أن تنسى ما حدث ولكن يمكنهم بدء علاقات جديدة. وجانجا تقاطعه قائلة إنها لا ترغب في الانضمام إلى أي علاقة جديدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *