الرئيسية / قدري بلا لون 3 / قدري بلا لون 3 الحلقة 72 – حلقة الأحد

قدري بلا لون 3 الحلقة 72 – حلقة الأحد

تبدأ الحلقة  وجانجا تغادر المنزل وتتذكر كل شيء مع شيف وريا وسافيتري يقفوا في القاعة. تنحني جانجا لأخذ بركاتها ولكن سافيتري تدعمها وتتمنى لها أن تظل سعيدة ، لكنها لا تستطيع أن تغفر لها عن حالة ابنها. تسير جانجا الي خارج المكان الذي كان ينتظر فيه ساغار. وكوشال يأتي لإبلاغهم بأن شيف قد فاز في القضية ، أثبت ساجار في المحكمة أن الإرادة كانت وهمية. وسافيتري تهنئ ساجار ، ثم تذهب للاتصال ببراتاب. وبراتاب يتجاهل الاتصال وتدرك سافيتري أنه يتجنب التحدث إليها. يخبر ساجار كوشال أن يشكر شيف نيابة عنه ويطلب من جانجا المغادرة. يتذكر شيف ان يذهب لمهراج لمساعدته وكان مهراج قلقا.

شيف يعطيه الصورة ومهراج يتعرف على جانجا وكارينا ويقول هذه هي زوجة ساجار ، فقد ضاعت يوم العاصفة ويخبر شيف أن ساجار لم يعد إلى منزله منذ ذلك الوقت. وشيف يؤكد لمهراج أنه سيحقق امنيته. ويبكي في المعبد ، ويدعو باسم جانجا في غضب. وجانجا من جهه اخري تركب السيارة مع ساجار. بعض اللصوص يوقفوا السيارة. وجانجا تخلع مجوهراتها وتعطيها لهم. والرجل يأتي لإبلاغ شيف بأن جانجا وساجار قد تعرضا للهجوم من قبل بعض اللصوص. ساجار يحظر جانجا من الاقتراب واللصوص يصيبوا ساجار وجانجا بالعصي.

وشيف يقود السيارة للمكان وتفقد جانجا توازنها ، ويأتي شيف لحمايتهم. وكان براتاب هناك يراقب الهجوم ويحارب الحمقى. وساجار يلف ويجد جانجا سقطت على الأرض. وكان الحمقى هربوا. وجانجا تستيقظ وتتذكر ماضيها مع ساجار. ومن جهه اخري يوجه براتاب البندقية نحو شيف وساجار يراه ويذهب لإنقاذ شيف وطلقات الرصاص تأتي بصدره وتستيقظ جانجا وهي تنادي علي ساجار وتذهب له وتصرخ به ليستيقظ وشيف يقف بجانبها.

الجميع يأخذ ساجار للمشفي وجانجا تقلق عليه ثم تدخل لساجار بعد خروجه من العناية وتتحدث معه وساجار يخبرها انه سعيد انها تذكرت الماضي ويظلوا يتحدثوا معا ثم تخرج جانجا تأتي مادفي للمشفي وجانجا تحتضنها وتخبرها بما حدث ثم تسألها عن نيرو ومادفي تبكي وتخبرها ان العاصفة جعلتنا نفقد كل شيء انتي وكارينا وساجار لم يعد منذ ذلك الوقت لهذا لم يستطع نيرو تحمل كل هذا ومات بنوبة قلبية

وجانجا تبكي معها وحاول مواساتها ثم تدخل مادفي لساجار ويدخل معها شيف وساجار يوصي شيف ان يهتم بجانجا ويتزوجها وشيف يقول له انه لن يحدث شيء وانت ستهتم بها لكن ساجار يجعله يعده بأنه سيهتم بها وشيف يعده وتأتي جانجا ويكون ساجار يتنفس انفاسه الاخيرة وجانجا تصرخ علي الطبيب ليأتي وتكون عائلة شيف في المشفي ايضا ولكن ساجار لم يتحمل الانتظار ويموت قبل ان يأتي الطبيب وجانجا ومادفي يصرخوا بصدمة. يقف الجميع محطمين في طقوس ساجار الأخيرة. وكان شيف حزين ويقف في الخارج ، بينما جلست جانجا على الأرض بأنكسار. ويطلب من جانجا الدخول لأن الوقت متأخر حقًا. وجانجا لم تستجب. ويشعر شيف بالشفقة عليها ، ثم يذهب للجلوس علي الجدار.

في صباح اليوم التالي ، سيدات يأتوا ليعزون جانجا وكانت مادفي تبكي أيضا في مكان قريب. والسيدات يخبرون شيف بأنه محظوظ لأنه لم يكن متزوج من جانجا. وكوشال يمنع شيف من اتخاذ أي إجراء ، وليس لديه حق على جانجا ، ويقول ان السيدات تقول كلمات مزيفة ويقول له انه سيجلب الخزي إلى جانجا إذا تدخل. وتأتي مادفي لتستأذن من الجميع لتذهب لكن جانجا توقفها وتقول لها انها مستعده للذهاب معها ومادفي تدفعها بعيدا بقوة وتقول لها ان السيدات على حق في كل ما يقال ، إنها لعنه ودمرت عائلتها بأكملها. وتقول انه غادروا نيرو وساجار العالم بسببها وتقول انها ليس لديها الآن علاقة بأسرتهم.

وتتذكر مادفي أن ساجار أراد أن تتزوج جانجا من شيف حسب رغبته الأخيرة وتقول لنفسها انها وعدت شيف بهذا ايضا وتقول مادفي لنفسها أنها يجب أن تفعل ذلك من أجل وعدها لساجار ، وتقول انها أساءت الي جانجا ولكن من أجل سعادتها. وتتطلع نحو شيف وتغادر. سافيتري توجه السيدات لتخلع اساور جانجا وتزيل اليندور من علي رأسها لانها اصبحت ارمله وشيف يقول ما كل هذا والسيدات يدفعون أيدي جانجا على حجر لكسر أساورها. وتقول سافيتري أن جانجا أرملة الآن ، يجب أن تبتعد عن كل هذه المجوهرات والمكياج. وشيف ينزعج وهو يتذكر حب جانجا للأساور التي قدمها لها. ويوقف السيدات ، ثم يضرب يده من أجل ان تنزف ويضع دمه علي رأس جانجا ويعلن أن جانجا ستعيش كزوجته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *