الرئيسية / مسلسل الرابطة / مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 49 – حلقة الخميس

مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 49 – حلقة الخميس

فى الاحتفال يظهر اتارف وسامبدا فجأة عند باب الحضور😡😲 والجميع ينصدم ومالهار يشعر بالامزعاج والصدمة ومدير الكلية يخبر اهيليا ان هذا هو مالك شركة ايكناث واهيليا تسخر منه تفكر أبارنا إذا كانت تحلم كيف أصبح اتارف مالك شركة ايكناث وتقول كالياني انها تريد ان ترحب به لانها معجبة كثيرا به لكنها تقطع الطوق وتذهب لتجلب واحد اخر ويكون الاكليل الذي يوضع على الميت😉 والمدير يوبخها وكالياني تعتذر وتقول ان هذا الطوق هو الوحيد الذي موجود ومالهار يعتذر نيابة عنها لهم وفى السامعه انوبريا تخبر مالهار ان يتحكم فى نفسه وتقول ان علينا انقاذ الناس الان وتحاول ابارنا التحدث مع سامبدا لكنها تتجاهلها يتحدث اتارف مع الوزير

ويطلب منه افتتاح شركتيه ويقول الوزير انه التقى بموغدا آخر مرة ويسأل كيف حالها؟ وأتارف يقول إنها ليست على ما يرام وسامبدا تبتسم اهيليا تقول كيف هم على قيد الحياة؟ وكالياني تسأل مالهار إذا كان بخير؟ ويغضب مالهار عليها ثم يقول إنه بخير ويقول اسف كالياني لكن لا شيء اهم الان بالنسبة لى من حياة الناس😍 يقول المفوض إنه أمر بإحضار شقيق جابرال الى هناك ويقول مالهار إنه لا يمكنك تحريره ويقول المفوض له أن لديك وقت أقل ويطلب مالهار من عائلته أخذ السلاح لإنقاذ أمتهم ترى اهيليا الإرهابي الذي أعطته طرد الساري وتخبر مالهار انها عثرت على الرجل ويطلب منها مالهار ان تتحدث معه وتثقب الظفر المظلي في ساقه حتى يضعف بسبب السم الموجود فيه

ترى كالياني الرجل ايضا وتخبر مالهار ويطلب منها مالهار التأكيد أولاً ثم تثقب سن القلم به وترى أنوبريا الرجل يحمل مسدسًا في حقيبته وتبلغ مالهار ويسألها مالهار عما إذا كانت تعاني من حلقة سامة وتقول هل يمكنك فعل ذلك إذا لم تتمكن من ذلك يمكنك العودة وتقول أنوبريا إنها شعرت بالسعادة لرؤيته يعتني بها يرسل مالهار رجال شرطة لمساعدتهم اهيليا تقترب من الإرهابي وتأتي كالياني إلى الرجل وترى كتاب الهند في يده😍أنوبريا تتبع الرجل وهو يذهب اهيليا تثقب المسمار المظلى فى الإرهابي والإرهابي يفقد الوعى ويأتي الشرطي هناك ويحييها تجد كالياني القنبلة في كتاب الهند وتثقب الرجل بالقلم ويفقد الوعى ويأتي الشرطي هناك ويحييها يمسك الإرهابي بأنوبريا ويطلب منها التوقف وأنوبريا تجعله يسقط وتجعل خاتمها يلمس يده ويطلق النار لكنها تبتعد وهو يفقد الوعى ويأتي باوار ويحيي أنوبريا وأنوبريا تحييه أيضا ثم يعودوا إلى مالهار😉والمفوض يشكرهم

ويسأل مالهار الإرهابي عن القنبلة وتأتي بالافي إلى هناك وتقول إنها ارتكبت خطأ وتخبرهم انها وجدت الارهابية واختبئت ثم امسكت بها وكانت على وشك أن تخترق مفتاحًا سامًا في جسدها لكنها وضعت سكين على رقبتها واتصلت بالافي بالشرطة وهربت وينتهي الفلاش باك وتخبر بالافي مالهار أن الإرهابي علم أننا نبحث عنهم يقول مالهار إن جابرال يعرف الآن ويتصل به جابرال ويقول له إنك حصلت على دعم النساء للحصول علينا ويقول مالهار إن كلابك الأربعة معنا وسوف أجد شيئًا عن القنبلة ويقول جابرال إنه سيكون ممتعًا إذا أوقفت حادثة القاعة وفجأة يأتي الدخان إلى القاعة ويركض مالهار الى هناك والجميع يخافون ويقول مالهار أن لا أحد سيخرج من هذه القاعة والجميع يسعل ويقول جابرال أن هذه مجرد قنبلة غاز ويقول إذا لم تترك أخي خلال 10 دقائق فسوف تحصل على جثث الجميع

ويقول إنه لا يمكنك العثور على مكان وجود القنبلة الحقيقية وتشعر سامبدا بالقلق والوزير يسأل المفوض إذا كان يعلم بهذا ويقول مالهار أننا عرفنا الآن للتو ويخبره أنهم يبحثون في القنبلة ويقول أتارف إذا كنا سنخرج من محاولته ويطلب منه تقديم ما يريده للارهابي ويخبر المفوض جابرال أنه سيسلمه أخيه ويطلب منه إبطال مفعول القنبلة وتعتقد كالياني أنني لن أدع مالهار يخسر لن أدع هذا يحدث وتذهب من هناك🥺أنوبريا تتبعها وتقول كالياني إنني لا أستطيع ترك مالهار يسقط ولا أستطيع ترك الإرهابي ينتصر وتقول انوبريا أنه ليس في يديك شيء وتقول كالياني إن الانفجار إما سيحدث أو سيُطلق سراح شقيق جابرال يقول أتارف أن مالهار سيعلق ويأتي جابرال ورجاله إلى هناك ويقولون إننا لسنا خائفين من الموت وإذا متنا سنأخذ الجميع معنا ويطلب اتارف من مالهار إبقاء البندقية منخفضة وجابرال يسأل أين أخي؟ ويقول المفوض إنه في الطريق وسيتم إطلاق سراح رجالك أيضًا وتأتي كالياني إلى الإرهابيين وتقول إنها ستساعدهم وتحرر واحد منهم ويركض الرجل إلى الشرفة وتتبعه كالياني🥺

وفى نفس الوقت يتم إحضار شقيق جابرال إلى هناك من السجن ويقول جبرال إنه تعرض للضرب المبرح ويقول إن لديه طلبا ويقول إنه سيتم إطلاق سراح الجميع إذا أطلق الوزير النار على مساعد المفوض بيده ويقول إن عليك أن تضحي بحياتك بسبب إيذاء أخي وكالياني تضرب الإرهابي وتبحث عن القرائن التي أدت إلى القنبلة اهيليا تطلب من الوزير عدم قتل مالهار ويطلب منها جابرال أن تلتزم الصمت ويطلب من الوزير إطلاق النار على مالهار إذا كان يريد إنقاذ الناس. واتارف يطلب من الوزير ان يقتل مالهار تجد أنوبريا ساعة في الصحيفة وتعرضها لكالياني وتدرك كالياني أن القنبلة موجودة في برج الساعة وتقول أن القنبلة ستنفجر عندما تدق الساعة 11:45

يطلب جابرال من الوزير التفكير ويقول إنك تخاطر بحياتك وحياة الجميع ويقول أنني لا أستطيع قتل مالهار ويحمل مالهار البندقية ويوجهها الى جبهته وتقول كالياني أنه لم يتبق سوى 5 دقائق وكانت على وشك الذهاب لكن توقفها أنوبريا وتقول كالياني إن الجميع سيموتوا إذا انفجرت القنبلة اليوم وسيموت مالهار والسيدة اهيليا وموكش يطلب مالهار من الوزير إطلاق النار ويقول إن بلادى ستنقذ إذا ضحيت بحياتي🥺 ويطلب من اهيليا أن تخبر موكش عنه تقول كالياني إنه سيتم إنقاذ الجميع إذا ضحيت بحياتى وتطلبت من أنوبريا أن تذهب وتخبر الجميع أنها عثرت على القنبلة وتطلب من الجميع مساعدتها وتعانقها يطلب مالهار من الوزير إطلاق النار عليه ويطلب منه جابرال إطلاق النار كالياني تدير برج الساعة

وأنوبريا تركض إلى القاعة والساعة على وشك الضرب 11:45 في خلال 3 دقائق الوزير كان على وشك إطلاق النار على مالهار عندما تأتي انوبريا وتصرخ وتقول ان كالياني عثرت على القنبلة☺️ ينتزع مالهار المسدس من يد الوزير ويطلق النار على ساق جابرال ورجاله ويضحك جابرال ويقول لقد قمت بتشغيل الزر وسوف تنفجر القنبلة على أي حال ويخرجون الجميع نحو برج الساعة وكالياني معلقة ببرج الساعة يخرج الجميع ويرون كالياني متشبثة بالساعة ومالهار وأنوبريا يصرخان باسمها وكالياني تمسك الساعة حتى لا تأتي على 11:45 ويجري مالهار لإنقاذها😍🥺.

تتشبث كالياني ببرج الساعة وتمسك بيد الساعة لتمنعها من ان على الساعة 11:45 ويبتسم مالهار وهو يرى شجاعتها😍 لكنه يخاف عليها😍 والجميع متوتر وتصرخ أنوبريا وتقول كالياني وتطلب من مالهار أن يفعل شيئًا وتقول إذا انزلقت يدها فلا يمكننا إيقاف الانفجار ويطلب مالهار من بوار إرسال فرقة المتفجرات هناك ويركض إلى كالياني وأنوبريا تبكي وتحاول الذهاب إلى هناك لكن بالافي وغودافري يوقفونها وتقول أنوبريا إنني سأذهب إلى هناك وأنقذها واهيليا تقول انا ايضا قلقة عليها لكن لايمكننا عمل شيء غير الصلاة ويركض مالهار ويصعد السلالم ويطلب اتارف من الوزير أن يأتي ويقول إن القنبلة قد تنفجر ويقول الوزير لا هذه الفتاة اظهرت شجاعتها ويجب ان نقف بجانبها واتارف يطلب من سامبدا أن تأتي ولا تزال كالياني متمسكه بعقرب الساعة ويمنع الحراس اتارف وسامبدا من الذهاب إلى هناك

ويتشبث مالهار ايضا بالساعة وسامبدا تنصدم وتقول مالهار ويطلب مالهار من كالياني ألا تترك يدها وتطلب منه كالياني الذهاب إلى موكش وكلاهما معلقان على عقرب الساعة وتحاول فرقة القنبلة نزع القنبلة يد كالياني تنزلق ويمسك مالهار بيدها ويطلب منها ألا تترك يده وكالياني تبكي ويحاول مالهار رفعها بيده وتنزعج سامبدا من رؤية مالهار يحاول إنقاذ كالياني وفرقة المتفجرات يزيلون القنبلة ويخبرون مالهار والآخرين ويقولون ان الجميع بأمان الان ومالهار يرفع كالياني لكنها تفقد الوعى والجميع يخافوا عليها ويتحرك مالهارعلى الحائط وهو يحمل كالياني ويتمكن من النزول ويجلب كالياني الفاقدة الوعي إلى أنوبريا وأنوبريا تبكي ويخبر الوزير مالهار أنه فخور به وبهذه الفتاة ويقول إنه ليس لديه كلمات ليمدحها بها ومالهار يقول له أنها زوجتي وسامبدا تنظر له بغضب وأنوبريا تبتسم ويطلب اتارف من سامبدا أن تأتي والوزير يقول إن زوجتك أظهرت شجاعة كبيرة وأثبتت أنه لا يوجد شيء أكبر من الأمة ومالهار ينظر إلى كالياني ولا تزال كالياني فاقده الوعي

والجميع يصفق لهم مالهار يعيد كالياني إلى المنزل ويفحصها الطبيب ويقول إنها بخبر وستستعيد وعيها في وقت ما لكنها ستأخذ مسكن لبضعة أيام ويقول لا تجعلها تعمل في المنزل بسبب اصابة يدها وتقول ابارنا إنني أقوم بأعمال المنزل يوميًا وينظر مالهار لها بغضب وتقول ابارنا اقصد نحن الاثنين لكنني سأقوم بأعمال المنزل بمفردي الآن😏 ويطلب مالهار من الطبيب أن يأتي ويسأله امام انوبريا هل يوجد شيء خطير والطبيب يقول له لا لا تقلق ومالهار يخرجه الى الخارج وأنوبريا تصلي لحماية كالياني من العاصفة القادمة وتغلق ابارنا باب الغرفة وتضع يدها على رقبة كالياني لخنقها وتقول إنني أريد أن أخنقك الآن لكن لا يمكنني فعل ذلك وتقول لا أعرف كيف أصبح أتارف عديم الفائدة غني فجأة وكالياني تستعيد وعيها وهو تنادي على موكش وتمثل ابارنا انها كانت قلقه عليها وتعطيها الماء تضع اهيليا الماء في الوعاء

وتقول إننا قد أصبنا بالعمى للانتقام من مالهار وكنا على وشك أن نودي بحياة العديد من الأشخاص وتقول أننا كان يجب ان نفحص الناديق قبل ان يأخذوها معهم الارهابيون وراو يقول أن هذا حدث بسبب غرورك ويقول فيفيك إن سامبدا وأتارف عادوا أيضًا وتتسأل اهيليا كيف يمكن أن يظلوا على قيد الحياة وتقول إنهم تعرضوا للإهانات الشديدة بسببهم وتفتح شعرها وتقول إنها لن تربطه حتى تنتقم من سامبدا ويطلب منها راو أن تهدأ وتقول إنكم جميعًا بأمان بسبب كالياني واهيليا تقول ما فائدة هذه الحياة وتقول إنني كنت سأموت قبل أن أعرف هذا وتقول سامبدا هى من دمنا وتسأل بالافي من أين حصل أتارف على المال؟ وتقول بالافي إنها لا تعرف واهيليا تقرر تدميرهم مالهار يحمل القدر ويتذكر كلام كالياني له ويبكي ويكسر القدر وتأتي أنوبريا إلى هناك وتراه يكسر القدر وينهار مالهار ويجلس وأنوبريا تأتي إليه ويقول مالهار إن ابنتك مجنونة وتخاطر بحياتها وتنقذ الآخرين دائما ويسألها من يفعل هذا؟ وأنوبريا تقول إن ابنتي غبية ويقول مالهار إنني لا أعرف بمن أثق ويقول أريد أن أصدق كالياني وأريد أن أصدق أنها لم تساعد سامبدا ويقول إذا كانت هذه هي الحقيقة فقد دمرت حياة فتاة بريئة

وتقول أنوبريا إنني أستطيع أن أفهم جرحك لأنني واجهت جروحًا مثلك وتقول إن الناس يكذبون أن الوقت يداوي كل شيء لكن مر 18 عامًا ولم تلتئم جراحي بعد وتجعله ينهض وتقول إن كالياني جاءت في حياتك كمرهم لجرحك😍 وتقول إن سامبدا لم تقدر أبدًا حبك لكن كالياني تحترمك حتى بعد تحمل جرحك لها الدائم وتقول أن كالياني يمكنها فعل أي شيء من أجلك😍 وتطلب منه أن يمنحها فرصة وتمسك بيده وتقول إنني أثق في ابنتي تمامًا وتطلب منه أن يبدأ حياة جديدة مع كالياني ويقول مالهار إن الأمر ليس بهذه السهولة ولن تنتهي مرارة حياتي حتى اجرح حياة الناس الذين دمروا حياتي ويقول إن سامبدا تركتني أنا وطفلي وأريد أن أخنقها بيدي ويقول إنه ليس من السهل ان يمسك بيد كالياني ولا يمكن لأحد أن يمنعني من تدمير حياة أتارف وسامبدا ولا حتى أنت أو كالياني أو ثروتهم الجديدة ويمشي بعيدا وتتمنى أنوبريا أن تحظى كالياني ومالهار بالسعادة في حياتهما وتخاف من عودة سامبدا وأتارف كعاصفة لتدمير حياة كالياني مرة أخرى وتقول للرب أن يحفظ ابنتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *