الرئيسية / Uncategorized / مسلسل قلوب أنانية ملخص الحلقة 59 – الأحد

مسلسل قلوب أنانية ملخص الحلقة 59 – الأحد

تبدأ الحلقه مع ادي يستيقظ من النوم ويذهب للبحث عن جانفي ، ويجدها في غرفة بناته ، يجلس بجانبها ويمسك بيدها وهي تبتسم ، نيشا تستيقظ ولا تجد ادي جانبها ، تبحث في الارجاء ولا تجده ايضاً فتتوتر وتخرج من الغرفه وتنادي عليه لكن دون جدوى ، بينما ادي يقف خلف الباب مع جانفي ويروا نيشا متجهه للطابق السفلي ، تنزل نيشا وتجد العم يتكلم على الهاتف قائلاً : سأجلبه على الطريق السريع ، كن في الانتظار ، تمسك نيشا بكتفه من الخلف فينصدم وينظر اليها ويتوتر ، لكنها تخبره ان يهدأ لانها هي فقط من سمعته ، تنزل العائله وتخبرهم نيشاىعن ادي ، يخرج ادي من الغرفه ويخبرهم انه كان هنا وعليهم عدم التهويل ، يذهب كلاً الى غرفته وشاردا تسأل العم عن سبب تكلمه في الليل على الهاتف ، يغضب العم من اتهاماتها ويتشاجر معها ..

في اليوم التالي ، يوم عيد التيج (الازواج) ، نيشا متوتره وتقف مع العم وتخبره أن هذا اول عيد تيج لها مع ادي وهي لا تعلم ماذا تفعل ، بينما انظر جانفي لنيشا بحزن وتراها شاردا وتخبرها أن كل شئ سيكون على ما يرام ..مادهو تقوم بكي الملابس وبجانبها سوربي ، تخبرها ان اليوم هو اول عيد تيج لجانفي ، سوربي تخبر مادهو أن تطمئن وتهدأ لان ادي بالتأكيد سيجعل عيد جانفي مفرحاً وسيحافظ على سعادتها ، وتبتسم مادهو لها بخوف .. يأتي ادي ذاهباً الى عمله ، فتسأله نيشا اين سيذهب ، فينظر لها بغرابه ويخبرها انه سيذهب للعمل ، ترفض نيشا ذلك بشده وتخبره انه اول تيج لهم معاً عليه المكوث وطبخ طبخة التيج لها ، العم يخبرهم ان هناك اعمال كثيره في المكتب ، لكن فجأه ادي يوافق على بقائه في المنزل وتفرح نيشا ، يصعد العم لغرفته ، ويتصل برقم ما ويقول : لا تنتظر على الطريق السريع ، الخطه قد الغيت ،وغلق ثم ينظر خالفه بجد شاردا تسأله عن من كان ينتظره على الطريق السريع ؟! يتوتر العم ويخبرها الا تحقق معه بهءا الشكل ، وهي تخبره الا يكذب ويرمي كوب الشاي الذي في يده وينكسر ، تأتي نيها وترى ما يحدث وتنصدم ثم تغادر ..

جانفي تقف في الممر ، ترى اتصالات والدتها بها لكنها لا تعلم ماذا ستخبرها ، يأتي ادي ويمسك بيد جانفي ويخبرها انه لم يعد يتحمل بعدها عنه وقربه من نيشا ، هو لا يطيق النظر لها ، تحزن جانفي وتخبره انها اسفه وانها لم تقصد فعل ذلك ، لكن ان نيشا والدة بناته ولن يفرطوا بها بهذا الشكل ، يبتسم ادي لها ويخبرها انه لا يستطيع الغضب منها لان افكارها بريئه ومسالمه وجميله مثلها ثم يضمها اليه ويتركها ويخبرها انه سيجعل تيجها جميلاً .. تبدأ الحفل وتبدأ راسمات الحنه في المجئ ، شاردا تنادي لجانفي ، لكن نيشا تخبرها ان جانفي لا يجب أن تشارك لان زوجها ليس معها ورؤيتها للجميع كثنائيات شئ سئ لهم ولها ، تأتي جانفي وتسمع كلامها وتخبرها انها ليست مع زوجها ، لكن بينهم رابطه قويه وستحتفل بالعيد معهم ..

ادي يسحب جانفي في مكان معزول ، فتضحك وتخبره انه مجنون ، فيخبرها انه من الرائع تقابلهم بهذه الطريقه ، ثم يعطيها اساور لعيد التيج ، فتنصدم جانفي وتفرح بشده وتضم ادي ، فيخبرها انه وعدها أن هذا العيد سيصبح مميزاً وهو لا يخلف بوعده خصيصاً لها ، يأتي العم وينادى على ادي ويرى جانفي وادي مقتربان بشده ، فتنصدم جانفي وتهرول مسرعه مستعده عنهم ويضحك ادي ، ويسأل عمه عن سبب مناداته له ؟ فيخبره انه يريده لكي يبدأوا بالطبخ لزوجاتهم فيوافق ويذهب معه .. تقابله نيشا وتريه عدة اسوار وتسأله تأخذ اياً منهم ؟ فيخبرخدها أن تنتقي ما تريد ، وترى جانفي رده وتنظر لاساورها في يدها وتبتسم ، يبدأ الرجال في التحضر للطبخ ويقرر كلاً منهم ما سيطبخه لزوجته ، ادي يقول انه سيطبخ لجانفي الاكله التي تحبها ، ولكن فجأه يتوقف ويتذكر انه لا يعلم هي تحب اية اكله ، فيضحك عليه الجميع ويذهب ليسأل جانفي ..

نيشا تخبر الرسامه أن ترسم لها ولنيها ولشاردا من الزوجات ، تتدخل شاردا وتقول بجانب جانفي ، تقول جانفي انها صائمه اليوم من اجل زوجها وسترسم الحنه وستضع حرفه على يدها وتتعجب نيشا ويرسموا الحنه ، ترسم نيشا الرسمه وعليها اسم ادي ، بينما ترسم جانفي حرف الـ A ، تنتهي جانفي وتقف وتمشي في ممر المنزل وتجد شخص يسحبها وعلى وشك انت تصرخ ، لكن ادي يضع يده على فمها لمنعها من الصراخ ، يختفي توتر جانفي ويحل محله ابتسامه صافيه ، ينظر ادي لأعين جانفي وهي كذلك ويبتسموا لبعضهم ، يقترب ادي ليقبلها لكنها تخجل وتبتعد ، لكنه يمسك يدها ويضمها من ظهرها ويجعلها تلتفت نحوه ، يتمعن النظر بها ثم يضع شعرها خلف اذنها وهي تبتسم وتقول : ادي كف عن ذلك ، فينظر لها ادي بمرح ويخبرها أن زوجته اصبحت مشغوله لدرجة انه لا يستطيع رؤيتها فعليه استراق لحظاته معها غير انه مضطر للتمثيل امام نيشا وعدم الابتعاد عنها ،

تبتسم جانفي له وتخبره انهم في منتصف النهار ، فيخبرها الا تهتم ، ترفع جانفي يدها الى ادي وتخبره انها رسمت حنتهم وعليه ايجاد اسمه ، يبحث ادي عنه ويجد (AVI) اي اڤي ، يتعجب ادي ويخبر جانفي انها كتبت افي ، فتبتسم له وتخبره أن اڤي تعني ضوء الشمس وعندما نختصر اسمي مع اسمك يصبح الاسم اڤي اي انه لقب حبنا للابد ، يبتسم لها ادي بصفاء ويقبل جبهتها ،ادي يسأل جانفي عن اكلتها المفضله وعلى وشك أن تجاوي لكن نيشا تبحث عن ادي لتريه رسمة يدها وتفتح غرفة المخزن ، وتلاحظ جانفي فتذهب مسرعه خلف الباب قبل أن تراها نيشا ، نيشا ترى ادي وتسأله عن سبب وجوده في المخزن ؟ فيخبرها انه كان يبحث عن بعض الاوراق ، فتخبره انها لن تستطيع مساعدته لان يدها ملطخه بالحناء ، ثم تخبره ان يجد اسمه فينظر بيدها ويجده ، فتفرح ثم تنظر لقميصه وتغضب وتسأله عن سبب وجود بقعة حناء على قميصه ؟! فيتوتر ويخبرها انه قد لمس الفتيات وواحده وضعت يدها عليه ، تغضب نيشا وتقول انها ستتأكد وتذهب بإتجاه بيني وتشيني لكنهم بمجرد رؤيتها هرولوا بعيداً ، تتعجب نيشا وتسأل ادي عن سبب هروبهم الدائم منها ؟! فيخبرها انهم لا يعتادوا على الغرب بسرعه اعطيهم بعض الوقت ، توافق نيشا وتتركه ..

جانفي تذهب الى الفتيات وتجدهم يضموها ويخبروها أن تجعل نيشا تخرج من المنزل ، تقبلهم جانفي وتخبرهم الا يقلقوا وان كل شئ سيحل ، يشكرها ويقولا : شكرا امي جانفي ، تنصدم جانفي وتسألهم عما قالوه الان ؟ فيقولا : امي جانفي ، فتفرح كثيراً وتضمهم وتخبرهم انها تحبهم بشده ..نيشا تتكلم مع ادي لكنه ممسك بهاتفه ولا يرد عليها ، فتغضب وتسأله فيما هو مشغول لهذه الدرجه ؟! فيقول انه يعمل ، نيشا ترى شاردا فتخبرها انها ستذهب لتتجهز لطقوس المساء لانها هامه جدا وستنتظرها لتأخذ مباركتها وتذهب ، تأتي جانفي الى شاردا ، فتقول شاردا لها : كيف لي ان اباركها وبركاتي جميعها لك وكيف لي ان اهاديها وانتي هديتي وهدية عائلتي في الدنيا ؟ تبتسم لها جانفي بحزن وتخبرها أن تفعل واجبها تجاه نيشا وحسب وهي لن تحزن ..

ادي يبعث رساله الى جانفي يخبرها أن تبتسم والا سيقبلها امام الجميع ، فتنصدم جانفي وتبتسم وهو يفرح ، تبعث جانفي له رساله ويقرأها ويبتسم وتكون جانفي اخبرته أن اكلتها المفضله هي كاستر الفواكه ، يذهب ادي للمطبخ ويجد والده وراج مازالوا يطبخوا ، يخبرهم ان وجبة جانفي المفضله هي الكاستر ، ويبدأ في إعداده ويتكلموا عن ردة فعل جانفي عندما تقام كل الطقوس الخاصه بها لنيشا ..في المساء ، تعطي شاردا هدية لنيها وتخبرها انها وبطفلها هذا ستحضر السعاده للمنزل وتباركها ، ثم تعطي هديه لنيشا وتباركها على مضض ثم تنظر لجانفي اثناء كلامها وتقول : بالتأكيد سأباركك وسوف تجلبين السعاده والفرح لعائلتنا ولن تفرق ابداً وانتي معنا ، تبتسم جانفي لان شاردا باركتها بشكل غير مباشر ويقطع تفكيرها رنين هاتفها معلناً أن والدتها تتصل ، فتتنهد وتخرج لتجيب ..وتنتهي الحلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *