الرئيسية / مسلسل الرابطة / مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 26 – يوم السبت

مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 26 – يوم السبت

تبدأ الحلقة ومالهار يجلس في السيارة ويغادر ويتذكر لحظاته مع سامبدا وعندما طلبت منه كالياني إنقاذها عندما قالت أنوبريا إن سامبادا لم تكن تريد الزواج منه لكناهيليا أجبرتها على الزواج منه ويوقف سيارته ويخلع الستره ويلقيها على الأرض ويفكر لماذا خانته سامبدا ولماذا لم تخبرني في الليلة الأولى بنفسها ويقول انك تركت منزلي لكن كيف اخرج صورتك من قلبي ويقول إن خيانتك وخيانة وكالياني وأنوبريا جعلتني سيئًا وتزوجت فتاة تبلغ من العمر 18 عامًا من أجل الانتقام وأشعر الان بالخوف من نفسي ويبكي بشدة وهو يتحدث عن ألمه ويقول أن هذه هي حقيقتنا مالهار الذي أحبك قد مات ولن يكون على قيد الحياة الآن ويقول أنني سأجعل حياة كالياني أكثر خطورة من الموت عليها أن تموت كل يوم

ويعود إلى المنزل واهيليا تسأله أين ذهب بغضب؟ وتطلب منه أن يأخذ كالياني إلى منزله ومالهار يقول أين؟ واهيليا تقول بيتك ويقول مالهار أن هذا المنزل هو بيتي الآن واهيليا تقول إن عليك أن تأخذها إلى منزلك ومالهار يقول على الرغم من أنك بقيت هنا منذ سنوات لكن منزل أهيليا نيفاس هذا ملكي الان ويسأله فيفيك ما هذا الهراء؟ واهيليا تقول إنني لم أعتقد أنك ستستغل طيبتي ويقول مالهار إنك أجبرتيني على القيام بذلك لقد زوجتيني سامبدا ضد رغبتها في ذلك وتوفي شخصان من أجل احترامك ويقول إن غرورك يجب أن ينكسر اليوم ويطلب منها المغادرة من منزله ويقول أنه لن يكون هناك أحد منهم هنا من بعد اليوم وينصدم الجميع راو يسأله ماذا تقول مالهار؟

ويقول مالهار أنك لا تعرف الكثير من الأسرار عن هذا المنزل ويخبره انهم عانوا من خسارة كبيرة فى اعمالهم ويظهر الفلاش باك تأخذ اهيليا قرض من مالهار وتطلب منه الا يخبر راو وفيفيك ويقول مالهار ان لا احد سيعرف واهيليا تقول له إنك صهري وأريد أن أعطيك شيئًا مقابل المال وتعطيه أوراق المنزل والتوكيل ومالهار يرفض ان يأخذها لكن اهيليا تصر عليه وتعطيه الاوراق وينتهي الفلاش باك ويقول مالهار إنه لم يسترد النقود حتى الان لذلك نقلت منزل اهيليا نيفاس باسمي ويقول هذا المنزل هو منزلى انا وابني وسجن لكالياني واهيليا على وشك ان تفقد الوعى وتجلس ويقول مالهار ان الجميع اهانني والان بعد ما فقدت كل شيء حصلت على الذكاء بالخيانة وليس بأكل اللوز ويقول لديكم ساعة واحدة فقط لحزم حقائبكم وتقول له كالياني ان هذا ليس صحيح وتطلب منه عدم القيام بذلك معهم ويقول مالهار ان هذا المنزل لى ولزوجتى وابني وتططلب منه كالياني عدم القيام بذلك ويقول مالهار انك يجب ان تكونى سعيدة كالياني لأن انتقام والدتك يتحقق واهيليا تقول إنك تخطأ وستندم لما تفعله ويقول مالهار إنك زوجتيني لحفيدتك التى لم تكن تحبني ابدا وانت ستعاقبين على السعادة التى لم تحبيها ويخبر انوبريا انه سيجعل حياة كالياني جحيم.

اهيليا تقول إنك تخطأ وستندم لما تفعله ويقول مالهار إنك زوجتيني لحفيدتك التى لم تكن تحبني ابدا وانت ستعاقبين على السعادة التى لم تحبيها ويخبر انوبريا انه سيجعل حياة كالياني جحيم وابارنا تبكي وتسقط ومالهار يقول امي ثم يعود لغضبه ويطلب من الجميع ان يأخذونها الى الداخل واذا لم تعود لوعيها فستترك المنزل ايضا وتطلب منه كالياني عدم القيام بذلك ويطلب منها مالهار أن تحافظ على دموعها الان لأنه سيكون عليه تبكي اكثر من ذلك طوال حياتها وفيفيك يسأل اهيليا ماذا فعلتي؟ أعطيت توكيل رسمي إلى مالهار دون أن تسألينا ويقول إننا نتحمل هذا بسببك وتقول اهيليا أن هذا المنزل خاص بها وتقول إنه لا قيمة لك إذا أخذت اسمي منك وراو يقول إن لديك قيمة فقط وتقول إننا أصبحنا بلا مأوى بسببك وتقول كالياني إنها ستقنع مالهار وتقول لها أنوبريا أننا لسنا بحاجة إلى مساعدتك كالياني تبكي وتأتي إلى الغرفة وترى مالهار يبكي ويسألها ماذا تفعلين هنا؟

وتطلب منه كالياني الا يوبخها وتقول انني اتيت لاطلب منك اخر مرة وتقول له انني مستعدة للعقاب وتطلب منه ان لا يترك امي والاخرين يتركون المنزل ويقول مالهار إنني سأسامحكم جميعًا ويزيل قميصه ثم يخرج الحزام من سرواله وكالياني مصدومه وتسأله هل ستضربني بالحزام ويقول مالهار إن عليك أن تطلبي منى السماح ويعطيها الحزام في يدها ويطلب منها أن تضربه بالحزام وكالياني مصدومه ويطلب منها مالهار ان تضربه وتقول كالياني إنني لا أستطيع رفع يدي عليك ويقول ملهار إنني معتاد على تحمل الألم ويطلب منها أن تضربه وتقول كالياني إنني لا أستطيع وتخرج من هناك تطلب أنوبريا من الطفل ألا يزعج كالياني وتقول لا أعرف كيف ستتعامل معك بمفردها وتفكر ماذا افعل اذا كانت هذه الفتاة تريد تدمير حياتها بنفسها وترمي إطار صورهم على الأرض وتلتقطه كالياني وتسألها إذا كنت لا تهتمين بي حقًا يا امي وتقول أنوبريا إن اسمي هو أنوبريا وتقول إنني لست لم لاى احد وكالياني مصدومة وتمسك بيدها لكن تذهب أنوبريا وكالياني تحزن …

تقول ابارنا لانوبريا أنك بلا مأوى الان بسبب ابنتك وتقول إنك ستحصلين على مكان في الجحيم أيضًا وتسألها أنوبريا لماذا تسيء التصرف معها وتقول إننا سنحصل على مكان ما بالتأكيد ويطلب مالهار من الشرطيين التحقق من أغراضهم واهيليا تسأله لماذا يهينهم كثيرا ويقول مالهار إن لدي الحق في هذا المنزل والأشياء الموجودة فيه واهيليا تقول لا يمكننا أخذ أغراضنا معنا ومالهار يقول كفى واهيليا تنظر له بصدمة تتحدث كالياني الى الطفل وتخبره ان حياتهم متشابهة وتقول انك فقدت والدتك وانا ايضا فقدت والدتى وحصلت على ام اخرى بأسم امي لكنني فقدتها الان ايضا وتقول له امي كانت تدعمني دائما وتطلب منه ان يعطيها فكرة لمنع امي من الذهاب والطفل يمسك بيدها وتنظر كالياني الى شيء مكتوب على يدها وتسعد كثيرا وتقول الان لا احد يستطيع ان يبعد امي عني انوبريا تخبر اهيليا انها ستأخذ حقيبتها لكن اهيليا تمنعها وتطلب من بالافى ان تأخذها وكانوا على وشك المغادرة لكن كالياني توقفهم وتقول لا احد سيغادر ويسألها مالهار من انت لتقولى هذا

وتقول كالياني ان هذا المنزل هو منزل ابي ايضا وتقول له قانونيا والدى له حقوق فى المنزل وتقول انها شاهدت هذا على الانترنت ومالهار يقول لها لم تأتي على ايام سيئة لهذه الدرجة لاضطر ان اتعلم القانون منك ويطلب منها ان تقول ماذا تريد وكالياني تشرب الماء بتوتر وتخبره انه عندما اعطتك السيدة اهيليا اوراق التوكيل لم يكن عليها توقيع ابي او انوبريا وتقول ان انوبريا هى زوجة والدها ولديها الحق فى المنزل ايضا وراو يطلب من مالهار الرد عليها ويقول مالهار انك تريدين ان تقولى ان عمتى ايضا لديها الحق فى المنزل وتقول له كالياني انت تعرف القانون افضل منى وينهض مالهار ويقول رأيتم زوجتى ذكية ويقول ان كالياني لديها حق حتى لو كان لديك حق فى المنزل واذا تريدين يمكنك الاحتفاظ بأفراد العائلة في المنزل ويقول فيفيك حتى انا لدى حق فى المنزل

ومالهار يقول له يمكنك ان تبقى هنا وتقول بالافى هل نذهب الى غرفنا ومالهار يقول لا ليس الغرف بل غرفة واحدة ويقول جميعكم ستحصلون على غرفة واحدة فقط واهيليا تقول كيف يمكننا ان نعيش فى غرفة واحدة ويقول مالهار اننى تغيرت كثيرا اعتدت ان اثق بك بشكل اعمى لكن الان لا أستطيع أن أثق بك وعيني مفتوحتان وراو يقول إننا سنبقى في غرفة واحدة ويقف امام كالياني ويقول لها اليوم أنك أثبتى أنك دمي ويباركها وكالياني تشكر مالهار ويقول مالهار لماذا تشكريني كالياني إنني سأستفيد أكثر من هذا لأنني سأجعل حياتك أسوأ أمامهم وانوبريا تشعر بالقلق على كالياني ينتقلوا الجميع الى غرفة واحدة وتتجادى غودافرى مع نال من اجل وضع ملابسهم فى غرفة واحدة وتلقى بالافى الملابس بغضب على اهيليا واهيليا تقف بغضب وتسقط

ثم تطلب من بالفى ان تذهب وبالافى تخبرها انها غرفة عمتى وتقول انوبريا اننا سنبقى فى الحديقة وتطلب من بالافى الخروج وفى نفس الوقت كالياني تفكر فى انوبريا ثم تسمع بالافى ان عليهم البقاء فى الحديقة بسبب انوبريا وتطلب كالياني من الشرطة القاء وسادات ومراتب فى الحديقة وتأتي انوبريا وهى تخبر غودافرى انهم سيشترون اغراض من الخارج وبالافى تقول انه يجب عليك التعود على الاعمال الخيرية الان وتقول انني بحاجة الى هذه المراتب وكالياني تخبرها انها تجلس فى مكان ملك لامي وبالافى تطلب منها ان ترى ملابسها اولا بعد ذلك تتحدث وانوبريا تتحدث معها عن طريق غودافري وتخبرها أنها لا يجب ان ترتدي الجينز والقمصان عندما تتزوجى يجب ان ترتدي الملابس وفقًا لعاداتنا وتضعي السندور وعقد الزواج وكالياني تشكرها بداخلها وتقول أنني سأرتدي الملابس التي أهديتها لي وتقول انك ترشيديني داثما ترتدي كالياني الملابس التقليدية وتضع عقد الزواج والسندور وتأتي إلى الغرفة لاطعام بيلو(الطفل) وتراها مزينة وتنصدم

ويأتي مالهار إلى الغرفة ويقول إنافراد قسمه زينوها ويقول إنهم عائلتي هنا وكالياني تسأله لماذا؟ ويقترب مالهار منها ويقول إن اليوم هي أول ليلة لنا بعد الزواج وكالياني تغلق عينيها ومالهار يلتقط وردة من خلقها ويحركها على وجهها ويقول أن ليلة الزفاف يتم الاحتفال بها في الغرفة فقط ويطلب من الشرطية أن تأتي ويطلب منها أن تأخذ ابني الليلة والشرطية تأخذ الطفل وكالياني تطلب منها أن تكون حذرة وتقول الشرطية لها لا تقلقى لدي ابنًا وسأعتني بالطفل جيدًا ومالهار يغلق الباب يطلب منها مالهار أن تجلس على السرير ويقول أن افراد قسمي زينوا السرير من اجلك وكالياني تتوتر ومالهار يطلب منها الجلوس وتحاول كالياني الجلوس لكنها تشعر بالألم وتشعر بشيء على السرير وفى الخارج تصلي أنوبريا من أجل كالياني وتعتقد أنها ليست مستعدة لتحمل مسؤولية الزواج وتعتقد أن مالهار لا يمكنه فعل أي شيء الآن لأنه ليس رجلاً سيئًا لهذه الدرجة ومالهار يدفع كالياني على السرير وكالياني تخاف كالياني تخاف ومالهار يقول لها ما رأيك اننا سنحتفل بليلة زفافنا هنا ويقول لها هذا عقاب لك ويطلب منها ان تصنع له القهوة وكالياني تذهب لتجلب القهوة بخوف وتراه نائم وتيقظه ومالهار يقول لها هل طلبتها منك ويقول انك ستشربيها وتغني لى الاغاني طوال الليل وكالياني تسأله لماذا؟

ويقول مالهار إن الناس يتحدثون عني ويقولون إنني لا أستطيع السيطرة على زوجتي ويقول إنه عندما تخرج من الغرفة سيرى الناس عينيكى الحمراوتين ولن يشكوا في رجولتي وتقول كالياني أنني سأستيقظ طوال الليل ويقول مالهار إنه يريدها أن تغني ويصرخ بها ويطلب منها الغناء وكالياني تغني ويطلب منها مالهار أن تغني أغنية جيدة وكالياني تغني اغنية اخرى تبين انها بمشكلة وتسمعها أنوبريا وتشعر بالقلق عليها وتقترب من النافذة وتختلس النظر في الداخل وترى مالهار يستريح على السرير بينما تغني كالياني وتشكر الرب لان مالهار ينام بمفرده وتقول كنت اثق به بأنه لن يجبر كالياني على شيء ويفتح مالهار عينيه ويطلب من كالياني إغلاق النافذة حتى يعتقد الناس أنهم يحتفلون بليلة الزفاف ثم يطلب منها أن تغني أغنية رومانسية ليعتقدوا الناس أنها رومانسية وكالياني تغني أغنية ويطلب منها مالهار أن تلتزم الصمت وتقول إن صوتك واغنيتك كلاكهما ليسوا جيدين وتقول كالياني ماذا؟ أنني قدمت تجربة أداء فى المدرسة لكنها خائفة منه الان ويطلب منها مالهار ألا ترد عليه مرة أخرى ويطلب منها أن تغني جيدًا وكالياني تغني اغنية كانت تغنيها له سامبدا ومالهار عيونه تدمع

وتستيقظ ابارنا وتسمعها تغني وتعتقد انها تحاول جذب انتباه مالهار بهذه الاغنية وتقول اننى لن اجعلها تسرق صهرى وفى نفس الوقت يطلب مالهار من كالياني أن تلتزم الصمت ويطلب منها أن تغني أغنية أخرى وتأتي ابارنا إلى بيلو وتقرصه والشرطية تستيقظ وتفكر في ما حدث له فجأة؟ وكالياني تسمعه يبكي وكانت على وشك الخروج من الغرفة لكن يمسكها مالهار ويدمر أحمر شفاهها بيده ويطلب منها أن تذهب وتخرج كالياني وتأخذ الطفل في يدها وابارنا تراها وتفكر إذا اتحد مالهار وكالياني وتفكر في طريقة لفصلهم وتشعر أنوبريا بالارتياح عندما ترى الطفل أصبح هادئًا تشكر كالياني بيلو على إنقاذها وتحضر الطفل إلى الغرفة وتسمع أغنية حزينة في الراديو ويبدأ الطفل في البكاء وكالياني تغير الأغنية ويتوقف بيلو عن البكاء ومالهار يسألها لماذا غيرت الأغنية؟ وتقول كالياني إنني بقيت صامتة كما طلبت مني ويغير مالهار الأغنية إلى أغنية حزينة

ويبدأ الطفل في البكاء وتقول كالياني أن هذه أغنية حزينة ويأخذ مالهار بيلو في يده ويحاول إسكاته وكالياني تغير الأغنية وبيلو يهدأ وتقول كالياني أنه يبدو أن الطفل يحب الاغاني الجديدة مثل هذا الجيل ثم يضع مالاهر بيلو فى سريره ويغلق الباب وكالياني تتوتر ومالهار يأخذ وسادة ويلقي بها على الأرض ويطلب من كالياني أن تنام هناك وفي صباح اليوم التالي يقوم مالهار بفصل المنزل عن طريق الجدار بمساعدة العمال واهيليا تسأله ماذا تفعل؟ ويقول مالهار إن هذا المنزل منقسم الآن واهيليا تسأله كيف يمكنك تدمير جمال المنزل الذى صنعته منذ سنوات ويقول مالهار إن هذا المنزل ملكي ويمكنني فعل أي شيء ويخبر كالياني أنه لا علاقة لهم بهم الان ولا يريدهم أن يقفوا إلى جانبهم ويقول لن يعجبني إذا تحدث أحد منكم إلى زوجتي وتقول كالياني إن هذا ليس جيد القيام بتقسيم المنزل ويقول مالهار إنه ليس من الجيد خيانة الآخرين ايضا ثم تنادي ابارنا لمالهار وتخبره أن كالياني قامت بغلي الحليب الخاص بالطفل كثيرًا هكذا سيحترق حلق الطفل وتتذكر عندما سخنة الحليب مرة أخرى لإزعاج كالياني

وتقول كالياني إنها احتفظت بالحليب البارد في الزجاجة وتلومها ابارنا وتسأل مالهار ما هو خطأ الطفل لتفعل به هكذا؟ وتلمس قدميه وتطلب منه أن يتركها بجانب منزله وتقول إنها ستعتني بالطفل وتخبر كالياني مالهار أنها احتفظت بالحليب بدرجة حرارة عادية في الزجاجة وتخبره أنني أجعله يشرب الحليب هكذا دائمًا وتتفحص الحليب قبل أن يشربه وتقول إن امي علمتني هذا وتنظر إلى أنوبريا ومالهار يقول لو علمتك امك كل شيء لما جاء هذا اليوم ويقول إذا شربه ابني الان … وكالياني توقفه وتقول كالياني إنه ليس خطأي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *