الرئيسية / Uncategorized / مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 24 – يوم الأربعاء

مسلسل الرابطة ملخص الحلقة 24 – يوم الأربعاء

تبدأ الحلقة ويساعد اتارف سامبدا على الخروج من السيارة ويأخذها من هناك وأنوبريا تطلب منهم التوقف تخبر كالياني مالهار أن أتارف ابتزها بأيذاء سامبدا ولهذا السبب جعلوه يوقع على أوراق الطلاق ومالهار يخبر كالياني أنه يكرهها بشدة ولا يريد أن يرى وجهها وتقول اهيليا إنك أثبتي أنك ابنة مادهوري وتقول أنه كان يجب أن نتركك أنت وأنوبريا وتطلب كالياني من مالهار إنقاذ سامبدا وتقول إن أتارف أخذها في سيارتك ويطلب منها مالهار ألا تظهر له معروفًا ويخبرها أنه سيقبض عليهم ويطلب مالهار من الشرطى تتبع جهاز السيارة..

وتخبر كالياني راو بأنها ليست مخطئة ثم يبدأ الطفل في البكاء على يد ابارنا وتطلب منها كالياني أن تعطي لها طفلها لكن راو يطلب منها ألا تلمس الطفل ويقول انت وأنوبريا تسببون الكثير من المشاكل لعائلتنا وفى نفس الوقت أنوبريا تصوب المسدس على أتارف ويطلب منها اتارف ان تترك المسدس وتطلب منهم انوبريا العودة إلى المنزل والاعتذار لـ اهيليا وسامبدا تقول لماذا وتخبرها أن كل هذا يحدث بسبب السيدة اهيليا .. ويظهر الفلاش باك حيث تصفع اهيليا سامبدا بسبب معرفتها بـ اتارف وعلاقتها وتخبرها أنها أصلحت زواجها مع مالهار وتخبرهم أنوبريا أنهم أخطأوا في حق كالياني وسيُعاقبون ويسأل اتارف انوبريا إذا كانت ستطلق النار عليه بالمصافحة وينتزع المسدس من يدها وتنظلق الرصاصة من يد أتارف ويسقط اتارف وسمبدا في النهر ويأتي مالهار الى هناك ويسمع صوت البندقية ويرى أنوبريا تصرخ من أجلهم

وتخبر أنوبريا مالهار أنهم سقطوا في البحيرة ويرى مالهار البندقية على الأرض وتقول أنوبريا إنني لم أطلق النار عليهم والشرطية تعتقل أنوبريا ويصرخ مالهار بصوت عال باسم سامبادا اهيليا وأبارنا وكالياني ينقلون الطفل إلى المستشفى وتخبرهم الممرضة أن الطفل يعاني من اليرقان وتسأل لماذا لم يحضرونه إلى هنا عندما ولد وتعرض عليهم كالياني أن تأخذ الطفل لكن آبارنا تدفعها إلى الحائط ويأتي فيفيك ويقول إن عمتى أطلقت النار على أتارف وسامبدا وسقطوا في البحيرة واعتقل مالهار عمتى وأبارنا تبكي وتقول إن ابنتي لا يمكن أن تموت واهيليا تقول أن فيفيك يكذب سامبدا ابنتنا لا تستطيع أن تتركنا ويقول فيفيك إن سامبدا لم تعد موجودة وكالياني تبكي وتنظر إلى الطفل وتفكر ماذا سيحدث مع هذا الطفل وتقول امى لا تستطيع إطلاق الرصاصة وتطلب من فيفيك التحقق مرة أخرى وتطلب من الطفل ألا يبكي

ثم تذهب من المستشفى وفي مركز الشرطة تخبر أنوبريا مالهار بأنها غير مذنبة ولم تطلق النار على أتارف وتقول إنه انتزع المسدس من يدي وأطلق النار على نفسه وتقول كيف تتهمني وتقول إنني لم أقتلهم ويطلب منها مالهار إنهاء تمثيليتها ويقول لها إنك ساعدتى اتارف وسامبدا على الهروب وإخفائهم عني ويقول لها إنني كنت أرى امى فيك لكن علاقتنا اليوم انتهت ويقول لها اننى اشعر بالوجع بسبب تلك الدموع التى بعينيك وتقول أنوبريا إنها أخفت الحقيقة عنه خوفا من الخطر على حياة سامبدا ويقول مالهار إن كلماتك تجعلكى تنزلين من عيني اكثر وتأتي كالياني إلى هناك للتحدث إلى أنوبريا ويوقفها مالهار وتسأل كالياني مالهار لماذا حبسها وتقول إنها لا تستطيع حتى قتل بعوضة وتقول أنك تعرفها جيدًا اكثر مني ويقول مالهار إنكم اخطئتم فى التعرف على ويقول انكم أخطأتم ورأيتم فقط جانبي الطيب ولم ترون جانبي الاخر

وكالياني تسأله ما الدليل على أنها أطلقت عليهم الرصاص؟ ويقول مالهار إن عمتى ستظل في السجن حتى يتم العثور على جثتي سامبادا وأتارف ويخبر الشرطة أنه يشك في كالياني أيضًا واذا جاءت الى هنا مرة اخرى اعتقلوها هي ايضا يطلب مالهار من الشرطية ان تخرج كالياني واذا جاءت مرة اخرى تضعها بالسجن وانوبريا تطلب منه ان يصدقهم وتقول ان كالياني لم تساعد سامبدا واتارف على الهروب الجيران يتحدثوا عن اتارف وسامبدا واهيليا وفيفيك يعودان الى المنزل وراو يسألها كيف حال الطفل وكيف تركوه بمفرده وتقول اهيليا ان حالة الطفل حساسة جدا وعندما سمعنا خبر موت اتارف وسامبدا عدنا وابارنا تجلس مع الطفل وتقول علينا ان نفعل شيء فى ما يحدث هنا ويقول راو ان الجميع يتحدث عن علاقة سامبدا واتارف الغير شرعية ولا يتركون حتى الموتى واهيليا تطلب من الجميع ان يتركوهم ولا يزودوا حروحهم ويسألونها متى اتت من مومباى؟

وتقول اهيليا انها جاءت فى الصباح ويواصل الجيران استجوابها بشأن أنوبريا وتبكي بالافى على اتارف واهيليا تطلب منها أن تتوقف عن البكاء وتقول كالياني وأنوبريا أو أخوكي لا يستحقون أن يكونوا هنا تتصل ابارنا ب اهيليا وتخبرها ان سامبدا ماتت ويبدو انهم لا يستطيعون انقاذ الطفل يتحدث مالهار الى الدكتورة ويطلب منها انقاذ طفله لكن الطبيب يخبرهم أنهم لا يستطيعون إعطاء دفء الأم للطفل وتأتي ممرضة ونمادي للطبيب ويدخلون الى الداخل ويرون الطفل يلعب مع كالياني وكالياني تغني له ومالهار يقول كالياني وتسألها ابارنا كيف تجرؤين على لمس الطفل ويقول الطبيب انها معجزة ويقول ان الطفل يشعر ان حضن كالياني هو حضن امه

واهيليا تستمع لهم ثم يجلبون الطفل الى المنزل وتطلب ابارنا من كالياني ان تعطيها الطفل وتحاول انتزاع الطفل من يديها لكن الطفل يمسك بيد كالياني بقوة ويبدأ فى البكاء وتحاول ابارنا فصل ايديهم لكن اهيليا تصرخ بها وتذهب الى مالهار وتقول له انت ستتزوج مرة اخرى حتى يحصل الطفل على مستقبل افضل وتقول ان حضن الام هو عالم الطفل وتطلب منه ان يتزوج الفتاة التى اختارها الطفل وتقول ان كالياني يمكنها ان تكون ام للطفل وتطلب من مالهار الزواج من كالياني وينصدم الجميع وراو يقول أن كالياني تبلغ من العمر 18 عامًا فقط كيف يمكنها الزواج منه وتقول اهيليا أن كالياني دمرت منزل مالهار وطفله يفكر ان لمستها هى لمسة والدته وتقول قد تكون هذه الفتاة تحصل على بعض الذكاء بعد الزواج وراو يقول إنك تريدين أن تضحي بكالياني من أجل احترامك واهيليا تقول ان كالياني هى السبب فى اهانتنا ولا يمكننا التضحية باحترامنا لهذه الفتاة الغير شرعية وتخبر مالهار أن ابنه اختار كالياني لتكون والدته وابارنا تقول لا لماذا تتسرع فى اتخاذ هذا القرار؟

وتقول إن جثة سامبدا لم يتم العثور عليها بعد فربما هي على قيد الحياة وتقول اهيليا أنها لا تستطيع البقاء على قيد الحياة بعد سقوطها في الوادي وتقول إن سامبدا ومالهار مطلقان الان بسبب أنوبريا وكالياني وتقول ابارنا إنني سأعتني بحفيدي وتطلب منها عدم اعطاء الطفل لكالياني وتحاول انتزاع الطفل من يد كالياني وتقول كالياني أن الطفل سيتأذى وتقول أبارنا إنني لا أستطيع تحمل أن يكون حفيدى مع هذه الفتاة الغير شرعيةومالهار يقول امي ويأتي بالقرب من كالياني وينظر إلى طفله ويقول إنه مستعد للزواج من كالياني وكالياني مصدومة ومالهار يضع يده على الطفل وتقول ابارنا إنه لا يمكنك فعل هذا ولا يمكنك تدمير حياة الطفل وحياة سامبدا واهيليا تقول أن مالهار وكالياني سيتزوجان مساء الغد وراو يطلب منها أن تسأل كالياني عن رأيها بهذا اولا واهيليا تقول إنها غير شرعية ولا تستحق ان اسألها عن رأيها وتهينها تذهب كالياني إلى غرفتها وتجلس بصدمة وتبكي وتقول إن هذا لا يمكن أن يحدث وتتخيل اهيليا

ومالهار يقفان ويتحدثان عن الزواج وتقول إنه لا يمكن رميها مثل ورقة جافة وتقول إن لديها رغبات وأحلام خاصة بها وتصرخ وتقول لا ويبدأ الطفل في البكاء وكالياني تأخذه وتعتذر له وتغني له ثم تقول امي ساعديني كيف يمكنني الزواج من مالهار أنوبريا تسمع الشرطة تتحدث عن سامبدا ويغضب مالهار ويطلب من الشرطي أن يخبره بما يقوله وإلا سوف يوقفه عن العمل ويقول الشرطي آسف ويطلب منه ألا يوقفه عن العمل ويقول مالهار إنني سأسامحك ويطلب منه أن يقول إنني لست رجلاً وأن زوجتي هربت مع شخص آخر والشرطي يعتذر ويضع مالهار المسدس في فم الشرطي ويطلب منه أن يقول وإلا سوف يطلق النار ويطلب منه أن يقول وأنوبريا تطلب منه أن يهدأ ويطلب منها مالهار ان تستمع بهدوء الشرطي يعتذر ويطلب مالهار من شرطي آخر إحضار ماكينة حلاقة ويطلب منه ان يقص شعره ويقول إنك ستقول كل ما قلته الآن ويقص الشرطي شعره ويقول إن زوجة مالهار هربت ويقول مالهار لانوبريا لماذا انت متفاجأة الاطفال يحلقون شعرهم عندما يموتوا ابائهم

ويقول إنني أحبها كثيرًا لكن لا أعرف ما إذا كانت تحبني أم لا وأنوبريا تطلب من الشرطي إيقافه تطلب ابارنا من راو عدم إصلاح زواج كالياني ومالهار وتأتي بالافي وتسخر منها وتتجادل ابارنا معها وتلقي باللوم على اتارف في محاصرة سامبدا وتتهم بالافي سامبدا بإقامة علاقة غرامية مع اتارف وراو يطلب منهم الهدوء ويقول إنكم لا تتركون حتى الموتى وتقول أبارنا إن ابنتي لم تمت واهيليا تقول كفى وتقول أن مالهار وكالياني سيتزوجان غدًا وتطلب منهم ابارنا عدم إتمام الزواج وتقول إن سامبدا على قيد الحياة واهيليا تقول حتى لو أتت فهي ميتة من بالنسبة لنا ويقول فيفيك انني اوافق على كلام السيدة اهيليا يجب ان نزوج مالهار وكالياني قريبًا تقول اهيليا إن سامبدا واتارف قد شوهوا وجوهنا

وتقول إنهم سيخبرون الجميع أنه نظرًا لفقدان مالهار وكالياني أزواجهم فإنهم سيتزوجون وراو يعارض قرارها وتخبره اهيليا أنه لا يمكن لأحد أن يعارض قرارها وتأتي كالياني إلى قسم الشرطة للتحدث إلى انوبريا ويطلب مالهار من الشرطي عدم السماح لها بالدخول وتخبر كالياني مالهار أنها لا تستطيع الزواج منه لانها تبلغ من العمر 18 عامًا فقط ومالهار يقول لماذا؟ انت كنت ستتزوجي اتارف ويقول إنك خططتي لكل ذلك حتى تتمكني من مساعدة سامبدا واتارف في الهروب ويطلب منها أن تذهب وتتحدث مع اهيليا ويقول إنه إذا تزوجها فإنها ستعتنى بطفله وستُعاقب على خطاياها ومالهار يقود السيارة وكالياني تركض ورائه وتقول له انا اقول الحقيقة انا كذبت لانقذ حياة سامبدا ويقول لها مالهار إن غدًا جلسة استماع محكمة أنوبريا

ويخبرها أنه سيحررها من الاتهامات إذا وافقت على الزواج منه وإلا سيتم شنق أنوبريا وتقول كالياني إنني لم أراك بهذا الشكل من قبل ويقول مالهار إنني أريد أن أعرف إجابتك الآن وكالياني تركض خلف سيارته وتوافق على الزواج تعرف أنوبريا من الشرطية أن مالهار سيتزوج وأنوبريا تسأله من؟ وتقول الشرطية إنها لا تملك الشجاعة لتخبرها وتفكر أنوبريا كيف يمكن أن يتزوج مالهار في هذه الحالة وتطلب من المفتش الفرعي السماح لها بإجراء مكالمة ويوافق كالياني في غرفتها وتفكر في قرارها بالزواج من مالهار من أجل حرية أنوبريا وأنوبريا تتصل بكالياني وتسألها عن زواج مالهار وكالياني تسألها هل أنت بخير؟

وتسألها هل تأكلين وتسألها إذا كانوا يعذبونها تقول إنني أعلم أن امي لا يمكنها أن تقتل أحداً وتقول أنوبريا إنني لم أقتل أحداً وتسألها عما إذا كان مالهار سيتزوج وتسألها عن الفتاة وتقول كالياني ماذا تقولين وتقول لا أعرف عن ماذا تتحدثي وتقول لها لا أحد يتحدث معي وتطلب منها أنوبريا ان تعرف من هى الفتاة وتوقف الزواج وتطلب منها ان توقف تدمير حياة الفتاة وكالياني تبكي وهي تضع يدها على فمها وأنوبريا تنهي المكالمة وكالياني تشعر بالحزن لانها كذبت وتقول الحقيقة أنني سأتزوج مالهار وتقول أنا يجب أن أتزوج من أجل امي…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *