الرئيسية / حب يتخطى الزمن / حب يتخطى الزمن – أرمان ينتقم من شوريا عن طريق مهك

حب يتخطى الزمن – أرمان ينتقم من شوريا عن طريق مهك

تبدأ الأحداث وأرمان يعود لمنزل شوريا. يقابل أرمان مهك على الدرج. تقول له اين ذهبت؟ يقول أرمان لمهك ذهبت لمقابلة الضابط. لكنني ان لدي كل الوقت لك. و يمسك بيدها. و يذهب إلى الغرفة معها. تقول مهك إنني لم أتخيل قط أننا سنرى انفجار قنبلة. و تقول كان هناك رجل. كان يحدق فينا بشدة كما لو فعلنا خطأ معه. يقول أرمان من فضلك لا أريد التحدث عن أشخاص آخرين. لقد كنا نقاتل. أنت لم تعتني بنفسك. أنا هنا لاعتني بك. و يداعب وجهها وينظفها. أرمان يضبط كاميرا الجهاز لتصوره هو مهك. و يجعل مهك تأكل الشوكوتة.

و في نفس الوقت ناليني تعرض الفيديو لشوريا. تقول ناليني لشوريا أن أخي سيستمتع كثيرا بزوجتك. شوريا يقول أن تخجلي؟ هي امرأة وأنت أيضا امرأة. تقول إنني مجرد مقاتلة. هذه هي تداعيات أفعالك. شوريا يقول توقف. و في الغرفة يقترب أرمان من مهك ويحتضنها. شوريا تقول توقف. ارمان يقترب من  مهك ويقبل كتفها. يقول شوريا إنني أستطيع رؤية هذا. يقول أيها الوغد أغلقها. سوف أقتلكم جميعا. و رجل أرمان يقول أن هذا مشهد جيد بالنسبة لأخيه. هل هي لقطات حية أم مسجلة؟ ناليني تقول حية. شوريا يقول توقف. يقول شوريا عاقبني يا رب ولكن ليسمهك .  أرمان يخلع قميصه. و شوريا مصدوم . ناليني ورجالها يضحكون. لكن مهك يغمى عليها.

أرمان يقترب منها  تقول مهك أن رأ يؤلمني. أستطيع رؤية أي شيء لا أشعر أنني واعية. لا أعلم ماذا يحدث. و فجأة دوللي تقرع الباب. مهك تقول شخص ما على الباب.أرمان يقول لا  يوجد أحد هناك. أنا هنا. و دوللي تواصل الطرق . تقول مهك إنه يجب أن يكون شيئا مهمً تقول دوللي مهك افتحي الباب من فضلك. تنهض مهك و تفتح الباب. يتنفس شوريا الصعداء بأن مهك نجت من أرمان. تقول دوللي لمهك أن نيف ليس على ما يرام. مهك تذهب بعة إلى غرفة نيف مع دوللي.
و ارمان غاضب.  تأتي مهك إلى نيف. وهو يبكي . كارونا تقول إنني  لا أعرف ما خطبه. هو دائما خائف. يقول الممرض يجب
أن نعطيه حقنة. تقول دوللي اخرس. انت دائما تعطيه الحقن. يقول أرمان إنه يقوم بعمله. مهك تقول أن العمة على حق. هذا الرجل يجب أن يذهب. نيف دائما خائف في وجوده.

تقول دوللي نعم يمكنك الذهاب وسنتولى رعاية نيف. يذهب رجل أرمان . مهك  تقولً يجب عليكم جميعا الذهاب والراحة. سأبقى هنا مع  نيف. أرمان يأتي إلى غرفته و هو غاضب جدا. يقول أولا شوريا دمر خطتي والان نيف. و رجلي أيضا خارج المنزل ان. أحتاج لعمل شيء ما. نيف ينام مع مهك. و يحاول نيف إيقاظها. أرمان يتصل على ناليني ويقول لها اذهبي مطعم الفلفل الحار. هذه فرصتنا اخيرة لاكمال خطتنا. سيتم الان تنفيذ هذه الخطة في حفل زفاف ابنة وزير الداخلية. علينا أن ننجح في مهمتنا.

تستيقظ مهك. و تقول نيف؟ هل تريد أن تقول شيئا؟. نيف خائف. يحاول أن يخبر مهك عن القناع. لكن مهك لا تفهم. نيف يعانقها وهي خائفة. أرمان والجميع يأتون للغرفة. تقول مهك إن نيف خائف حقا. أرمان يتصل  بالطبيب. يأتي الطبيب لفحصه وهو أيضا رجل أرمان. يقول أن نيف يتألم. يحتاج إلى علاج متخصص في سنغافورة. يقول أرمان أن هذه ليست مشكلة. سوف
آخذه هناك. مهك تقول سوف آتي أيضا. يقول لها ، يجب أن تكوني هنا في الفندق . مهك تقول حسنا.

في صباح اليوم التالي ، يستعد نيف للذهاب لسنغافورة. يقول أرمان لنيف اذا حاولت اخبار أي شخص أنني لست شوريا فسوف أقتل أمك. مهك تودع نيف . ارمان يأخذ نيف إلى السيارة. يستمر نيففي عمل علامة القناع لمهك. أرمان يقول سأعود بعد ثلاثة أيام تقلق. أرمان ونيف يغادران. و مهك تفكر في نيف . تتصل على أرمان. و تقول له هل يمكنني التحدث مع نيف بالفيديو؟ يقول إنه يمكنك التحدث معه  في المستشفى. ثم يجلب نيف إلى الوكر. أرمان يخلع  قناعه. يقول أرمان لنيف إذا كنت تريد البقاء على قيد  الحياة فلا تحاول الاتصال بوالدتك.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *